الرئيسية / آخر الأخبار / وطن في حضيرة اللئام.. نثر بقلم جمال العامري

وطن في حضيرة اللئام.. نثر بقلم جمال العامري

Spread the love

نثر
………….وطن في حضيرة اللئام…………….
وطني لا يزل هنا
يغرق في غياهب المجهول
وفي بحيرةٍ من دماء الأبرياء ،
وطن لا يجأر فيه توقٍ مُضنٍ لفتنةِ الزهو
ولا تهيّجه العواصف العاتية
وقتامة السقوط في أتون الفوضى
صار مختلاً ، دون إتزان
عقارب ساعاته توقفت عند عتبة الصباح
وظلّت السعادة طريقها
وتلاشت كالحلم المنسيِّ .
حينما جثا السّدوم فوق ظِلِّه
لم يكن لديه من خيارات
سوى ان يبقى اسيراً للظلام
مقيّداً بأغلال التخلف
وطن لا يفقه ما يفعل به اللئام
ولا يدرك من سِرِّهم شيئاً
وطن لم يكتفِ بعد بالسقوط ،
ولا تعتريه قتامة الحرب ،
وما أهدره الدهر الراكض
والمُكتظ بالإثم من دماء
زمن احتقن بأفراحه
ودُنّس بروح الخيانة للأعداء .
كيف لوطنٍ ان يطوي الأرض ،
ويُعانق الفضاء ،
والريح الشارده تُلاحق حلمه المُستشعر في التجاعيد
وتنثر عليه غُبار الغول ،
والعتاريف المتصارعة على اريكة السلطة ؟
كيف لوطنٍ ان يعبر شواطىء الأحزان
وهو يُستعطى في سوق البلاء؟
واللئام في برود القزِّ
يختالون بمترفِ الأشياء ؟
كيف لوطنٍ يُترى خادماً لهم ،
وغير قادراً على التحرر من نفسه ؟
لماذا لا ينثني عن خدمة اللصوص
وينشر غلالة الجمال في الأرجاء
لماذا لا يُحاور السماء ، ويمد لها أكفّ الضراعة ،
ويبتهل لله من أجل الأطفال ،
ومن أجل الثكالى ، والنائحات ، وأبنائه الفقراء .
_ جمال العامري

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن SAAMEAA altarabishy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفجّر أيها الغضب.. قصيدة نثرية بقلم د. وصفي تيلح

Spread the loveتفجّر أيها الغضب.. قصيدة نثرية د. وصفي تيلح تفجرْ..أيها الغضب ...