الرئيسية / أدب الكتاب / نجــــوى قصيدة بقلم الشاعر الدكتور محمد القصاص

نجــــوى قصيدة بقلم الشاعر الدكتور محمد القصاص

Spread the love

نجــــوى
قصيدة
بقلم الشاعر الدكتور محمد القصاص
مضى عمري وفي ذكراكِ أحيـا *** حياةَ البؤسِ دهرا لا أثــــــــــــوبُ
أتيهُ بغربتي وأذوبُ شوقــــــــا *** بنار لا يفارقني لهيـــــــــــــــــــبُ
أتنسى كلَّ تَحناني وحُبــــــــــي *** وتظلمني وقلبكَ يَستجيــــــــــــبُ ؟
أتعلمُ أنَّنِي حُرٌّ وفِـــــــــــــــــيٌّ *** وإن غابَ الحبيبُ فلا أغِيـــــــــــبُ
ولم أخذُلْ طَوالَ العمر صَحبــي *** وطبعي بالبساطةِ لا يُرِيــــــــــــــبُ
فكم يُقصيني عن شجني حسودٌ *** وكم يُدنيني من أملي حبيــــــــــــبُ
تروني قد أذوبُ اليومَ وجـــــداً *** وشوقا لا يغادرني عصيـــــــــــــبُ
فلا زالتْ جفوني في كراهـــــا *** بها العبَرَاتُ والنَّجوى تَــــــــــذوبُ
فحَسْبُكَ أيها الباغي مَلامَـــــــا *** تُعاقبُني وظُّنُّكَ لا يَخيــــــــــــــــــبُ
وتَهجوني وتُسْرِفُ في هجائي *** وتحكمني وحُكمُكَ قد يُصِيـــــــــــبُ
ألم ترحم فؤادا قد تـــــــوالتْ *** به الأحزانُ أشتاتاً ضُـــــــــــــرُوبُ
يُعاني البُعدَ والآلامُ تُـدمــــــي *** جفوني والحنينُ له دبيـــــــــــــــبُ
تُعاتبني الجفونُ بيوم عيــــدي *** ويَخذلني النشيجُ فلا أُجيــــــــــــبُ
ويُحْرِقُ وَجنتيَّ سنـــــــى أوارٍ *** ويُلهِبُ مقلتي الحرَّى لهـيــــــــــبُ
سألتُكِ والفؤادُ يَفِرُّ منــــــــــي *** وفي الأعماقِ آمالٌ تَـــــــــــــــذُوبُ
فليتكِ تعلمينَ وأنــــــــتِ أدرى *** بنفسي والشَّقاءُ بها حسيـــــــــــبُ
أيبقى الهمُّ بالأعماق يمشــــي *** إلى كبدي أتقتلني الكُـــــــــــــروبُ
وأحيا بالجحيم فكيف أحيــــــا *** حياةَ الذلِّ تنهشني الخُطُـــــــــــوبُ
وتحملني إلى الأحباب ذكـــرى *** بشوقٍ لا يفارقني عجيـــــــــــــــبُ
فيقصيني عن الآمال بُعــــــــدٌ *** وأمضي بالمسير لهـــــــــــا دؤوبُ
فلا خِلٌّ يشاركني مُصابـــــــي *** ليحميني إذا غدر الحبيـــــــــــــــبُ
ألاقى الناعقينَ بها ضُروبــــا *** خؤونا والرَّدى منهم قريـــــــــــبُ
وإني قد عرفتُ الناسَ حينـــــــــــا *** فكم منهمْ حَقودٌ أو مُريــــــــــــــــبُ
كفى أني شَقيتُ بسوء حظِّـــــــــي *** أحاطتني النوائبُ والخُطــــــــــــوبُ
شربتُ الكأسَ في عمري مِــــرارا *** كأني قد أعيش به غريــــــــــــــــبُ
أعيش اليومَ لم أطرَبْ لنجـــــوى *** وفاجأني من الزَّمنِ المَشيِـــــــــــبُ
أطبِّبُ مُهجتي وأعيشُ سُقمـــــــا *** أهلْ يُشفيني من سَقمي طبيــــــــبُ
وعيشي بالنَّوى يبدو غريبــــــــا *** فهل يرضى بذي همٍّ غريــــــــــــبُ

inbound7853302065428164262

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن samira mahasen

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكاء اختارها لكم الأستاذ أنوار أومليلي

Spread the love قيل : دخلت امرأة على هارون الرشيد . وعنده ...