الرئيسية / شعر فصيح / * لماذا لا تُقبلني *

* لماذا لا تُقبلني *

Spread the love

قصيدة بعنوان ( لماذا لا تُقَبلُّنِي ) 
للأديب الشاعر / عبد الرشيد راشد
وهي صرخة إنذار لكل من يقصر في حق زوجته

قُل لي بربكَ يا حبيبي
لماذا لا تُقَبلني ؟!
ألستُ العشقَ والأقدارَ ؟!
وحلم العمر خَبرَّني !!
ألستُ الزوجةَ المُثلى ؟!
ودِفءُ القلبِ حاورني !!
ألستُ الواحةَ الخضرا ؟!
وهمسِ الحب جاوبني !!
لماذا الهجر يا عمري ؟!
ومن أغراكَ تَظلِمُنِي ؟!
ألستُ رفيقة الدرب ؟!
وسُكْنَى الروح يا أملي !!
وشمساً كُنتَ تلمحُهَا!!
فيسري الشوق تطلبني ؟!
أبعد القرب يا زوجي ؟!
تخون العهد تتركني !!
بجوْف الليل عابسة !!
ونارُ الشوقِ تقتلني !!
ويبكي القلب من وجعٍ !!
كأن أنوثتي ذنبي !!
ويبقى الصدر مُستَعِرَاً !!
يَحِنُ لقُبلةٍ تجري !!
ليزهو الوجه مُبتهجاً
يموج بسحرها شَهْدِي
ويشدو الصبح مُبتسماً
على الأركانِ في جسدي
ويغدو الصعبَ مُنهزماً
وبالأحزانِ لا أدري
أبعدَ البوْح تترُكُنِي ؟!
بغير الصلح يا قمري !!
ويبقى العذر مُتَكِئَاً
على الأوهامِ يا نبضي
أنا والله مغرمة
ونارُ البردِ تحرقني
وليس هناك مسألة
تُبيحُ البُعدَ فارحمني
فتركُ الحِلِّ معصية
وجُرحي كاد يقتلني
وقد أفصحتُ تاركة
لكَ الأمر يا قدري
فإن غِبتَ ثانية
فلا ترجعْ وتسألني
ولو صِرتُ غانية
فلا تصرخ وتنهرني
فدربُ الإثم منطقة
قد باتت تُغازلني
ولو لا كنت مؤمنة
لتاه الدرب عن عيني
فارفق بأنثى وسيدة
ما زالت تراعيك يا زوجي

الأديب الشاعرعبدالرشيد راشد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن محمد صوالحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأني أحبك

Spread the loveولأني أحبكَ .. ألِفْتُ شوقيَ الجائع على بابِك يتسولُ خبزاً ...