الرئيسية / أدب الكتاب / قطار الزمن …رواية بقلم محمد عبد الكريم الوصيف

قطار الزمن …رواية بقلم محمد عبد الكريم الوصيف

Spread the love

الباب السابع
الفصل الخامس عشر
رواية قطار الزمن

رحلة الوداع
.. تمت الموافقة على مغادرة الجزر وعودة مكرم الي تونس قبل نهاية السنة الدراسية بشهرين او ثلاث. لاسباب صحية. وحدد موعد السفر من الجزيرة الكبرى مروني الي تونس عن طريق جدة.. وبلغ مكرم بذالك قبل ثلاثة أيام من الموعد . فاستعان بصديقه محمود وزوجته على اعداد الحقائب ما خف منها وترك ما بالمنزل من أثاث وممتلكات تحت تصرف صديقة بالطريقة التي يراها….!
لقد كان همه الوصول إلى تونس في أقرب وقت لتتعافي زوجته ويجد من يعينه من الأقارب على العناية بابنائه.
وجاء اصدقاؤه من القمريين لوداعه بالمنزل الا انه لم يكن قادرا على استقبالهم كالمعتاد . وحمله واسرته الي مطار الجزيرة الداخلي الشيخ عبد الله صحبةصديقه محمود..
ثم جاءت لحظة ركوب الطائرة القمرية الصغيرة وغادر المبنى مع عددمن المسافرين.. وسمع أصواتا ومناداة وهتافات باسمه تترد متتالية فالتفت ناحية المبنى وما حوله فراي جمعا غفيرا من طلابه من كل المستويات يلوحون له بأيديهم فوضع ما بيده على الأرض ولوح بيده تجاههم ومسح عينيه بكم يده وصعد الي الطائرة دون أن يلتفت. لقد كان الموقف مؤلما وزاده الما على ألم…!
لقد احب هذا المجتمع الصغير ولكن الطبيعة قست عليه فنالت منه ومن فلذة كبده وزاده البعد شعورا بالغربة….
سرعان ما اتجهت الطائرة بعدها الي نهاية المدرج.. وعاد مكرم للنظر من خلال النافذة الصغيرة الي الجبل الأخضر على يساره والى مبنى المطار الصغير على يمينه والبحر وراءه.
ثم استدارت الطائرة الي الاتجاه المعاكس نحو البحر. وتوقفت تستجمع قواها ومكرم يتابع ازدياد سرعة مروحتها..
ثم انطلقت بكامل سرعتها ولم تلبث ان ارتفعت عن الأرض وحلقت على سطح مياه البحر واستدارت بمحاذات الشاطئ وهي تواصل ارتفاعها و تتجه إلى الجزيرة الكبرى ومكرم لا تفارق نظراته صورة المدينة والجزيرة التي قضى فيها ما يزيد على خمس سنوات من عمره ومرحلة من اهم مراحل حياته. وبدأت الصورة تبتعد وتتلاشى. فاغمض عينيه قليلا وكانما يقلب صفحة من صفحات كتاب العمر ريثما يفتحها وهو يستعد للنزول بمطار الجزيرة الكبرى ليمكث بها ريثما يحين موعد الرحلة الموالية القريب…
سيغادر الجزر بابنائه كما تغادر الطيور والحيتان التي تعشش وتلد تقودها ارادة الله بسبب من الأسباب ثم تغادرها كما قدر لها….
(يتبع)
2021/3/25
محمد عبد الكريم الوصيف

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن SAAMEAA altarabishy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إرحل …البحر البسيط بقلم رشاد القدومي

Spread the loveإرحل البحر البسيط اقذف بصوتك وإضرب قلب خوان تحيا القلوب ...