الرئيسية / آخر الأخبار / قطار الزمن الجزء الثاني…رواية بقلم محمد عبد الكريم الوصيف

قطار الزمن الجزء الثاني…رواية بقلم محمد عبد الكريم الوصيف

Spread the love

رواية قطار الزمن
الجزء الثاني
الفصل الحادي عشر
الحلقة الرابعة

خلافة بورقيبة
..
غادر ابو خالد تونس في سبتمبر 1987 الي الرياض ليستقر بمنزله بالدرعية.
لقد كان في حاجة الى الرياض بمعناه النفسي والحسي والمكاني…!
لقد كان يحمل معه هموم المغترب . ولقد كانت أثقل على نفسه من جميع الحقائب التي كان يجربعضها ويحمل البعض الاخر على ظهره ويمسك البعض الاخر بيده ،وقد يتبادل بعضها مع زوجته وقد يحمل اكبر أبنائه بعضها..
كان يحمل في حقائبه بعض الهدايا لاصدقائه من السعوديين وغيرهم وبعض ما يفتقده في الرياض من البضاعة التونسية التي تحمل رائحة البلد. ولكن ما كان يحمله في نفسه صورة الوالدين والأخوة والأصدقاء وما أصابها من عوامل الزمن.
لقد غزتهم مظاهر الشيخوخة والهرم.
وفي كل مرة يجدها قد ازدادت على وجهي والديه.
كان يحمل معه هموم الأسرة التي حدثته عنها امه او والده واخوته..
كما كان يحمل هموم تونس..
فقد فعلت الشيخوخة فعلها في سياسة الزعيم الذي توالت قراراته بالعزل والتسميات وقل ظهوره في الإعلام. وكثرت الاضطرابات وخاف الناس من القادم وكان الكل في حالة ترقب وتاهب فيما يسبق العاصفة.
لقد كان الزعيم بورقيبة يمسك بَمقاليد الحكم بيد من حديد واحاط بنفسه هالة من القداسة والتعظيم والالقاب ويصعب ملا الفراغ بعده. فهو المجاهد الأكبر و رآيس الرياس وو….
كان الغرب يراقب الأوضاع كما يفعل دائما وتونس موقع استراتيجي لايمكن لفرنسا والناتو ان يتركاه لاطماع الاخرين وخاصة لما حوله من دول الجوار التي لها علاقات مع الروس والصين وغيرهم…
عاد ابو خالد الي عمله بجامعة الملك سعود بالدرعية(الرياض) والي حياته في المجتمع السعودي .
لقد كان مناخ الرياض الصحراوي الجاف يلائم صحته وجهازه التنفسي الذي كان يشكو رطوبة الشتاء.
ولكنه يفتقد وجه الطبيعة الاخر الذي كان يتامله في تونس وجزر القمر. فالارض اكثر تصحرا من الجنوب التونسي والامطار اقل والحرارة أشد والأرض أكثر فقر بكثير. والجبال عارية موحشة ميته. والصحراء المترامية الاطراف راغم تنوع تربتها قلما تخضر وتزهر. ولكن ما كان يجده لدى أصدقائه ولدى الناس اكثر ثراء ليس في المال فقط وإنما في مكارم الأخلاق من كرم واريحية وخلق الاسلام وقيمه التي لم تندثر رغم ما يظهر لدى بعضهم من رعونة وقسوة..!
كان يشعر بالامن والأمان في بيته.. خبر عادات اهل البلد وسلوكهم وتوطدت علاقاته بهم في العمل وخارجه فأصبح يقاسمهم همومهم دون أن يفصح عن ما في نفسه تادبا وحذرا فالغريب عليه أن يكون اديبا..
وأعلن عزل بورقيبة في السابع من نوفمبر واستبشر التونسيون في الداخل والخارج بالقادم الجديد وما سيأتي به من إصلاحات.
وجاء زين العبدين السعودية في زيارة رسمية وشاهده ابو خالد علي شاشة التلفزيون السعودي وهو يطوف بالكعبة الشريفة وبالبيت الحرام…..
ثم جاء الرياض
واجتمع بمن أراد من التونسيين بسفارة تونس بالحي الدبلوماسي. ولم يذهب ابو خالد لاستقباله والسلام عليه.. فلم يكن ينتظر منه الكثير. لقد كان يعرف الكثير عنه مسبقا ويعرف ما يحدث في تونس والعالم العربي ولكنه مع ذالك كان ينتظر معه تحسنا في أوضاع البلاد كما كان يتوقع عزل أخيه من عمادة الزيتونة….!
فالزيتونة شجرة لا تحبها فرنسا وأتباعها…! وتتضارب مع شجرة العنب….!
والفرنسيون تركوا بالمغرب العربي مزارع العنب ومعاصر الخمور التي تنتج لهم ما يكفي لبعض استهلاكهم وهم اكبر المستهلكين من الأمم للخمور بأنواعها….؛’!

(يتبع)
تونس في4/9/2021
محمد عبد الكريم الوصيف

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن SAAMEAA altarabishy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصدار جديد من منشورات مجلس الكتاب والادباء والمثقفين العرب

Spread the loveمنشورات مجلس الكتاب والادباء والمثقفين العرب اصدار جديد صدر اليوم ...