الرئيسية / شعر فصيح / * سفر الدخول / كمد*

* سفر الدخول / كمد*

Spread the love

مسابقة مجلس الكتاب والأدباء والمثقفين العرب

سيـــــــــــــــــمفونيّةُ الــــــــــــــــــــدَّمِ والْـــــــــــخُلود

أمل أبو عاصي/اليازجي

 
“سفر الدخول/ كمـــد!”
يا طفلةً خـــــبّأتْ في مـــــــــــوتِها كـــــمدا
عمراً مــــــــــــن القهْـــرِ لا تحصي له عددا

الأرضُ في صـــــدرِها تمشي مـــــــــــكبّلةً
فتنزِعُ الحُـــــلْـــمَ لا روحاً ولا جــــــــسَـــدا

عــــــــــــــمرٌ بِحَجْمِ الْأَسى يجري على رئةٍ
صلى بكعـــــبتِها خمـــــساً ومــــا اتّئـــــــــدا

وتحـــــــــــضنُ الأرضَ والأشواقُ تعصفُها
كأنـــــما جـــــسمُها في جــــــــــسمِها سجدا

“سِفْر التشييـــع 1 / جسد”

صـــــــــلوا على جسدٍ لم يعرفوا شــــكـــــلَهْ
النـــــــــــــــورَ كان اسمُهُ والظالمُ اســـــتلّـــهْ

وعـــــــمرهُ في جنونِ الأرضِ أربــــــــــــعةٌ
وعـــمرُهُ في الأسى قــــــــــــــــــرنٌ وما شلَّهْ

هـــــــــــــو الذي في كمالِ الفقدِ مـــــــــكتملٌ
بـــــــــأولِ الخطوِ تَكْــــــــوي ســــاقَهُ الرحلةْ

تحنّطَ الـــدهرُ لمّـــــــــــــــــا في غـــــيابَـــتِهِ
طَــــــوى الــــــــــعذابَ كأن عذابَهُ قُـــــــــــبْلَةْ

“سِفرُ التشييع2/ نَعَمْ قَضى”

جسمٌ تجدَّلَ بالمَـــــــــــــــــــــوتِ الذي أَـمَّـــــهْ
وأودعَ الـــدمعَ من أحــــــــــــــــــــداقِهِ كُــــــمَّـهْ

قرونُ أوجاعِنا خيْـــــــــــــطٌ بمــــــــــــعطــــفِهِ
ومــــــــــــــصْحَفُ الحزنِ يَتلو قارئاً اِســـــــــمَهْ

تـــراهُ يــــــــــعصرُ خمرَ العمرِ من صـــــــغرٍ
فيــــــــــــــشرب الموتَ حين الحبُّ كانَ اثْمَـــــهْ

وفــــي الـــطريقِ رياحٌ كــــــــــــلمــا نفحَـــــت
تمــــحو خطاهُ و تُنـــــــــــــــــبِتُ في الحشا هَمَّهْ

“سفر الوداع / صوتها الملح “

كهــــــفٌ بعـــــينيـــــــــنِ لم يغْــــلق وما انفتَــــحا
وصـــــــــــوتُهــــــــــــا المـــلحُ لم ينطقْ و ما برَحا

ووجـــــــــــــهُها القـــــــــصفُ لو ضاعتْ ملامحُهُ
ســــيــــرســــــــــمُ الحُــــــبُّ ما أبلى الــورى ومحا

يـــــبــــكي عـليها أبٌ نـــــــــارٌ بشـــــــــيبــــــــــتِهِ
تــــــقــدُّ وجهَ غدٍ وصـــــــــــــــــراخُهُ فَـــــــــضَحا

لا تــــــــقتليهِ بغــــيرِ السّــــــيــــــــــــــــفِ دونَ دمٍ
فالــــــــــــقتـــــــــــــلُ بالبـــــعدِ أقسى كلّما صـــدَحا

أواهُ يــــا طِــــــــــفلتي واليـــــــــتمُ والدُنــــــــــــــــا
كـــــــــــــــــنا نحــــيكُ الهـــــوى في لُعْبِنا فــــرَحَـــا

“سفر أبي / نعم أنا متُّ!”

نَعَــــــــم أنا مِــــــــتُّ لَكِنْ أنــــــــــتَ مَـــــــــــنْ وُلِدا
مــــــــــــــــــــنِ الرحـــــــــيلِ ومن نــــزفي الذي اتّقدا

أناقـــــــةُ الــــحزنِ فــــــي عيـــــــــنيكَ تُلْــــــــــغِزُني
كأنهُ فـــــــرضُ عــــــــــــينٍ للعــــــــــيونِ هَــــــــــدى

عــــلى خُــــــــــــدودِكَ دَمْـــــعــــــــــــي سَوفَ أَصْلِبُهُ
أعــــــوذُ بِالْعــــــــــينِ أن تُلــــــقي بهِ مـــــــــــــــــددا

“سفر الأم / حلوى معطلة!”

جـــــاءتْ وبَــــــــــــــــعْضُ خُطاها تأكلُ الأُخْرى
وصــــــــــــــــوتُـــــهُا الرعدُ هزَّ القلبَ و الْمَجْرى

لــــو تَـــــــــــشْعُر الأَرْضُ بِالنيرانِ لانْـــــــكَفَأَتْ
إلـــــــــــــــــى السّـــــجودِ فَلَمْ نــــسْمَـــعْ لها ذِكْرا

نـــادتْ فَــــــــــــــــــرَدَّتْ دموعُ الكونُ تَتْبَعُـــــــها:
يــــــا طــــــــــــفلتي يا انتظاري في الحشا عمــرا

قومي ارأفي بالْـــــــــــــــفؤادِ الــــــــــــثلـــجُ ذوّبَهُ
الــــــــــــــــدفءُ منكِ وبعدَ الْــــــموتِ كم يـــعرى

هـــــيا أغـــــــيثيهِ بالضــــحكات أســـــــــألُــــــــها
أكـــــانَ مـــــــــــــــــــــوتُك حقاً أمْ أَنا الــــــسَّكْرى

“سفر أماه / لا لوحٌ ولا دسرٌ “

أمــــــاهُ لو تُـــــــــوزن الأشـــــــواقُ في لَدُني
مـــــــــــــا كانت الأرضُ في الأجداثِ تحملُني

نَعَمْ بَكَيْنا فهــــــــــــــــــــذا الدمعُ لــــــونُ دمي
ودمـــــــعُكِ الطُّهــــــرُ مِن بُعدٍ ســــــــــيغسلُني

أنا على الْعَهْدِ لا لـــــــــــــوحٌ ولا دسُـــــــــــــرٌ
ولا الــــمنايا إذا جــــــــاءتْ تهــــــــــــــــدهِدُني

إني تأبَّطْتُ أحْـــــــــــــــــــلامــــي وذاكـــــــرةً
تَلمُّني من شتاتِ الـــــــــــــــــــحُزنِ يَكْسِــــرُني

تَــــوضَّأَتْ من جحيـــــــمِ الفقدِ أعــــــــــــيُــــنُــــنا
وبانْتِــظـــــــــــــارِ صَــــــــــــلاةٍ فـــــــيكِ تجمَعُني

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن محمد صوالحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأني أحبك

Spread the loveولأني أحبكَ .. ألِفْتُ شوقيَ الجائع على بابِك يتسولُ خبزاً ...