الرئيسية / آخر الأخبار / دراسة لديوان المكابدات…مقال بقلم ندى التازي

دراسة لديوان المكابدات…مقال بقلم ندى التازي

Spread the love

مقال دراسة لديوان المكابدات للشاعرة المغربية أمينة المريني

باعتبار الشعر ترجمة لكل الأحاسيس العصية على البوح ، قد كان لي اليوم الشغف لأسلط الضوء على الكاتبة أمينة المريني التي جعلتنا نعتز بها كرائدة من رواد الفن الصوفي. لا يخفى على قارئ ديوانها “المكابدات” ، أنه ديوان شعري بامتياز بما يحمله من أساليب فنية وجمالية في غاية التناسق والدقة والروعة، فلغتها الصوفية والشاعرية تستدعي على القارئ التسلح بعدة مقومات بلاغية ونحوية وتركيبية ودلالية، و بالأساس بمجموعة من المصطلحات من المعجم الصوفي، كما تقتضي معرفة معاني تستوجب بالضرورة الاطلاع على دواوينها الشعرية الأخرى، بدءا من ديوانها الأول “ورود من زناتة” ثم”سآتيك فردا” ثم “مكاشفات” ثم “المكابدات” ثم “خرجت من هذه الأرخبيلات” فالشاعرة لها نسق بنائي واحد متماسك. و عند تصفحك أول ما تصادفه عينك إهداء، “إليه .. هو .. هو .. هو ..هو” إلى خالقها، حبيبها الذي تطمع من مكابداتها ان يكشف لها .لتنتقل بنا بعدها إلى قصيدة شعرية ذات طابع صوفي. والقصيدة الثانية من ديوانها “المكابدات” التي أثارت إعجابي نجد الشاعرة بنفس الحس الصوفي تتغنى بحبيبها، ولعل تقصد هنا الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، فيتضح أنها لا زالت تصارع النفس الأمارة بالسوء، التي تجعل الروح سجينة طينها، فلا تنفك تحاورها وتقارع طينها، وهي التي تعودت أن تسبح إلى ملكوت الله تعالى بروحها إضافة إلى كل هذا يجب على القارئ تنويع قراءته الشعرية للعديد من الشعراء الذين لهم نفس نسق الشاعرة أمينة المريني، فكل ما يمكن القول هو أن ديوان “المكابدات” يستحق أن يقرأ مرات عديدة لعلنا نستطيع أن نصل فيه إلى تأويل يرضي تفكيرنا ورغبتنا الجامحة إلى المعرفة والتلذذ بالشعر المغربي المعاصر.

ندى التازي
المغرب

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن SAAMEAA altarabishy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصدار جديد من منشورات مجلس الكتاب والادباء والمثقفين العرب

Spread the loveمنشورات مجلس الكتاب والادباء والمثقفين العرب اصدار جديد صدر اليوم ...