الرئيسية / آخر الأخبار / المحبة …. مقال بقلم فاطمة امزيل

المحبة …. مقال بقلم فاطمة امزيل

Spread the love

المحبة رهان التعايش بين الناس
مقال

‏ إذا اختلفت مع أحد ما ممن جمعت بينك وبينه صلة قرابة أو صداقة أو زمالة أوعلاقة من العلاقات الإجتماعية الصادقة وتخاصمت معه .. فلا تفكر في أن تضره أو تمسه بسوء .. فقط فكر في أنك كنت يوما ما عزيزا عليه .. وكانت تجمعكما محبة في الله ومصالح مشتركة ..
نحن هنا عابرون وتاركون كل شيء إلا المحبة في الله والعمل الصالح والنوايا الحسنة وبالمجاملات الصادقة نشفي القلوب ونوحدها .. ونوطد العلاقات ونؤكدها ..
قال تعالى في سورة ابراهيم : ” أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ، تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ، وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ، يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ” .. الآيات 24 – 27 ..
فقل خيرا أو اكتم غضبك واصمت ..
قال تعالى : ” والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ” ..
وقال عز وجل في سورة آل عمران الآية 159 : ” ولَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ” ..
فالله يبحانه بين لنا سبل التعايش وكسب ثقة الناس ومودتهم .. وجعل الحِلم رباطا لمنع الشقاق وإفشاء المشاحنات .. وجعل الكلام الطيب حكمة العقول والقلوب والأخلاق والمعاملة .. والطيبة قوة وليس ضعفا .. فليس كل الناس يتحكمون في انفسهم وفي انفعالاتهم وسلوكاتهم .. فالإنسان ضعيف .. سريع الغضب .. سريع الإنفعال .. لا يعرف الرحمة إلا قليلا .. لذا كان الغضب اختبار العفو والصفح .. والمشاحنات اختبار الحِلم والقدرة على التنازل لجبر الخواطر وإصلاح ذات البين ..
فعلينا أن ندرك أن الدنيا محطة عبور وأنها لا تساوي جناح بعوضة .. وأن تعايشنا فيها أصل في تحقيق العبادة والطاعات .. لأن لكل عمل أو قول أو فعل جزاء .. حتى النوايا ..
عن أبي حفصٍ عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه قال : ” سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : *إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأةٍ ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه *، رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما ..
وقال عز وجل : ” قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ” سورة آل عمران الآية 29
فلنتعلم الصفح والعفو عند المقدرة والحِلم وجبر الخواطر .. ولنجعل الكلمة الطيبة سلاحا يؤلف بيننا ويمسح الضغينة والكراهية ويجعل المحبة تسري بيننا سريان الماء بين الحجر ..

وغفر الله لي ولكم وهدانا لما فيه الخير

فاطمة امزيل سفيرة المحبة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن SAAMEAA altarabishy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تهنئة البروفيسور د- حربي طعمه المصري ” عضو المكتب التنفيذي للمجلس الكتاب والادباء والمثقفين العرب

Spread the loveبسم الله الرحمن الرحيم تهنيئة يسعدني ان اتقدم باسمي وباسم ...