قصة

قصة أبو حامد .. بقلم الأستاذ هاشم عقل

ابو حامد هذا الرجل هو من اصدقاء قاع عمان يعني عمان القديمه..منذ عقود وعقود اراه جالسا وراء اله اصلاح الاحذيه..كنت اراه وتعود نظري على وجوده..مع اني مرات ومرات خطر على بالي ان اجلس الى حانبه واحدثه واعرف قصته .لكني لم ارد ان اسبب له احراجا وكنت دائما اود مد يد العون له ولكني تمنعت لنفس السبب. اايوم قررت ان انزل ...

أكمل القراءة »

قصة قصيرة بعنوان “رقم 311” بقلم الاديبة المغربية رشيدة محداد

    تتسلل أشعة الشمس من بين فروع رمانة فارغة، كاستدراج عاطفي عميق، لإحساس يتجاوز مقصلة الصمت المثقل بتأملات مرتجفة كورقة في مهب الريح! انحناءات دفئها، مرفأ لطيف يدعوني لجلسة مزاج، خدماتها درجة أولى. تغفو أحلامي لفترات قبل أن تغيب شمس المساء، كما موعد مستعجل دس بكفي رسالة حب، ورائحة عطر عصي النسيان، ليتركني في غمرة قبلة ناقصة نضج و ...

أكمل القراءة »

قصة قصيرة بعنوان غيثة

غيثة قصة قصيرة كان مختلفا حين عرض عليها الزواج بمكالمة هاتفية، ألم يكن بحاجة إلى الرقص داخل عينيها بعد ردها السريع بالموافقة ؟ لم يسمع جوابها ليلتها، فقد أسقطت الهاتف من بين يديها لتهرع نحو المرآة، وكأنها تود أن تتأكد أنها المقصودة… مر الزفاف سريعا ، ليطيرا نحو جزر الكناري..كلاهما يعشق الهدوء الذي ينبعث من الجزر ، ورومانسيتها المنبثقة من ...

أكمل القراءة »

دعيني يا صغيرتي … بقلم /الأستاذ منير راجي

دعيني يا صغيرتي … بقلم / منير راجي يالأمس فقط كان ميلاد حروف لم يسبق أن دونت داخل قاموسي الخاص… ميلاد حسرة جديدة وشبح رهيب يحلق حول كينونتي الذاتية. و لم يعد أمامي غير تصريحات قلب جريح و جسد نحيل أثقلته ارهاصات حب ممنوعة … بين القلب والحب تراث خرافي … بين الجرح و الممنوع أبعاد أسطورية. بين هذا و ...

أكمل القراءة »

قصة قصيرة عطر الفانيليا بقلم الأستاذة رشيدة محداد

قصة قصيرة عطر الفانيليا حاصرتها نظراته المتفحصة وهو يرمقها بين الفينة والأخرى من تحت الجريدة..يفتعل سعالا خاليا من حشرجة الزكام..يرفع “قب” جلبابه البني الخشن، ثم يفرغ محتواه فوق الجريدة : خبز .. بطاريات جهاز تحكم التلفاز.. قنينة زيت زيتون صغيرة الحجم، قنينة عطر شبه فارغة، أوراق صغيرة مدون عليها أرقام هواتف كادت تمحى بفعل الاحتكاك..وقلم متآكل أسود.. غاصت يداه بين ...

أكمل القراءة »

حنـــــا دافنينـــو ســوى …!!! الاستاذ سليم الموسى

حنـــــا دافنينـــو ســوى …!!! *********************** يحكى أن أخوين كان لديهما حمار يعتمدان عليه في تمشية أمورهما المعيشية ونقل البضائع من قرية الى اخرى، أحباه وأعطياه اسما للتحبب هو ” أبو الصبر”. وفي أحد ألايام وأثناء سفرهما في الصحراء سقط الحمار ونفق، حزن الأخوين على الحمار حزنا شديدا، ودفناه بشكل لائق وجلسا يبكيان على قبره بكاء شديداً. ***** وكان كل من ...

أكمل القراءة »

شارع المتنبي في بغداد بقلم الأستاذ محمد الخضيري

شارع المتنبي في بغداد في يوم شتائي دافي شددت رحالي لزيارته فكم هي كثيرة تلك الاسماء التي اطلقت عليه حتى استقر على الاسم الذي يعرف به الآن وكلما تقادم به الزمن كلما ترسخ في أذهان المثقفين ..ويضم اقدم المكتبات في بغداد وان المثقفين يرون المتنبي هو متنفسهم الحيوي الذي من خلاله يشعرون بوجود نبض الثقافة ومثلما عنوان اي كتاب هو ...

أكمل القراءة »

الهدية العجيبة

يحكى أنَّ أباً عاقب ابنته التي تتجاوز من العمر 3 سنوات لاتلافها أوراق تغليف الهدايا كانت حالته الماديه ليست جيدة و لذلك غضب حين رأي طفلته تحاول أن تزين علبه بين يديها و في الصباح أحضرت الطفلة تلك العلبة الصغيرة لأبيها و هي تقول هذه هديتك يا أبي تلعثم …….. عجز عن النطق ……. توقفت ردة الفعل لديه و مع ...

أكمل القراءة »

قصة/التمس العذر ولاتحكم جهلا:

يحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار. وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة. اخرج يديه من النافذة وشعربمرور الهواء وصرخ “أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا”!! فتبسم الرجل العجوزمتماشياً مع فرحة ابنه. وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب ...

أكمل القراءة »

إدراك

  مصطفى على عمار أرقته الصرخات… سافر إلى جميع البلاد بحثا عنه…لم يجده.. عاد لوطنه..لزم بيته… نشب الإختلاف…ضاق صدره… ذهب لزيارة قبر والديه.. دمعت عيناه .. ابتسم…همس لهما صدقتم.. افترش الأرض بجوراهما، غط فى نوم عميق.

أكمل القراءة »