الرئيسية / آخر الأخبار / قصيدة النثر / ملتقى الكادحين ~ بقلم ~ جمال العامري

ملتقى الكادحين ~ بقلم ~ جمال العامري

Spread the love

ـ ملتقى الكادِحين ــ

 

أُفيق في الصباح
على غير هُدى
ألبس قُبّعتي الصوفية على عجل
أبدأ خُطواتي على متنِ الأمل
كلما وضعت قدماً في طريق
يُرافقني الغيم
وأينما يمّمتُ وجهي
يملأني يُتماً ضبابياً
مُطرّزاً بخيوط الردى
أطلق إبتسامة بوجه العصافير
وأعبر دُروب بعيدة المدى
أجلس على الرصيف
ألبرد يتسلّل إلى عِظامي الركيكة
أنتظر قُدوم النّدى
في هذا الوضع الشّاحِب مثل وجهي
وصلت إلى حالة مُزرية
لا فِرار منها ،ولا قرار لها
اللحظات مُبلّلة بالهُموم
ولا أُطيق عنها السّكوت
وليس لديّ لِسانٍ طويل
أمضي بلا يدٍ ولا نصيرٍ
أليأس أستبدّ بي في صلصال المحار
وكل أحلامي ذهبت سّدى
تمادى الألم
وتعاظم البُكاء
والأرصفة حافلة بالشتاءات والصدى
عشرة أشهر كافية لإختبار صبري
وعشرات الساعات يومياً
ملئية بالشقاء
تحت حرّ الشمس في قيض الظهيرة
أسطر النهار بالإنتظار
أبحث عن عمل بلا جدوى
يؤججني الجوع المُستعر
لا أُقوى على البقاء
أنتظر معجزات السنابل
لأنجو من موتٍ مُحتم
لم أحلم بأكثر من كَسرة خُبزٍ جافة
تسدّ رمق الحياة
الناس الذين في مِثل حالي
هُنا في مُلتقى الكادحين
مُسربلين بظغط الوجع
بريقهم قد غدا
من يسمع ………… ؟
ويُقوي على زحزحة الظلام
ويُحي ظَلال الأمل
ضائقة شديدة، حالكةالسواد
لانعرِفها أبداً
ظرفي هُنا شاء
أشعر في لا شيئ
تستوقفني كل الأشياء
أصبح كبركان ثائر ينتظر الإنفجار ومُقيّد
ليل كثيف يستر إشراقته في اللاشيئ
يُخاطِر بالمتاهات
يُسبّح في كفّ السّكون
أخذته الرّيح معها
تسحبه في غيّه
وضحكة متفائلة أنتهت
وفجرٌ ما زال مُمكِناً
أراه هُناك ، يخوض معركة يائسة ضد الظلام
وغداً سيطلّ علينا
من هُنا قد بدأ .

جمال العامري 14 / 02 / 2016 م

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عادل الخطيب

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لم يذق الحلوى .. بقلم … السيد عبدالفتاح

Spread the loveلم يذق الحلوى .. بقلم … السيد عبدالفتاح Tweetتعليقات الفيس ...