الأمعاء الخاوية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 9:57 مساءً
الأمعاء الخاوية

اهدي هذه القصيدة للأسرى الذين خاضوا ولا يزالون يخضون حرب الأمعاء الخاوية
الأسير المحرر المحامي محمد علان
الأسير القابع خلف القضبان الصحفي محمد القيق

الأمعاء الخاوية

على اعتاب اشعاري … ساروي كل أفكاري
ورود الحي يحميها … صمودي في حمى داري
انا ابن القيق منتصراً
انا علان مفتخراِ
وحرب الجوع اسلكها
بأمعائي …… واصراري
فمن سجني
أتى عهدي
ليحيا الأهلِ مع جاري
ونبتُُ في مرابعنا
سلاماً شبهُ أزهاري
بماء وملح قد أحيا
ونعشي فوق أسفاري
سأبقى الحر للكلمه
بافراحي ….. وأتراحي
ويبقى في السما رأسي
وأبقى حامياً داري
مدارسنا ……
بها علمي ….. بها أدبي
بها وِردي …… وأذكاري
بها ربعي
بها قومي
بها أمي
بها أهلي
ونور الشمس يأتيني
على أنغام احزاني
واروي للسما عشقي
واشدو كل الحاني
وجدران لها أحكي
واروي كل اسراري
واسقي الأرض والليمون
من دمعي
ومن روحي
ومن سطري
واشعاري
انا وطن
بلا مأوى
انا شعب
وفي منفاي
….. أحلامي
حملت العلم في صغري
وقد أنجبت أفكاري
درست الحق قانونا
وعلمي العدل عنواني
واسمي صار زيتونا
وديني رمز اكباري
محمد خير خلق الله
عزيزا بين خلاني
رفيق الدرب بسام
أيا ليثُ الفلا الضاري
غداً تأتيك أخبار
وتجري كل انهاري
وقال القيق يا علان
سلام الله يا غالي
بقلم : الشاعر صلاح الطميزي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر