الرئيسية / لقاءات حوارية / عطوفة محمد يونس العبادي مدير عام دائرة المكتبة الوطنية يتحدث لجريدة كتاب وشعراء العرب *

عطوفة محمد يونس العبادي مدير عام دائرة المكتبة الوطنية يتحدث لجريدة كتاب وشعراء العرب *

Spread the love

اجرت  الحوار: الروائية  ديما الرجبي 

عطوفة محمد يونس العبادي مدير عام دائرة المكتبة الوطنية ، حوار حول الثقافة والمكتبة الوطنية والأوضاع الراهنة . حديث مُثمر وصريح

عطوفة محمد يونس العبادي للسفير (( مستقبل الأردن بتاريخه ))

خاص السفير نيوز _ حاورته ديما الرجبي _

السيرة الذاتية:

تاريخ الولادة:15/6/1955م.

المؤهل العلمي: بكالوريوس إدارة أعمال / علوم سياسية – الجامعة الأردنية 1977 / 1978 .

دبلوم الدراسات العليا ” إعلام ” – الجامعة الأردنية 1981م.

الشهادات التقديرية: شهادة المؤرخ العربي لعام 1998م.

شغل عدة مناصب حيث عمل:

مسجل كلية العلوم الجامعة الأردنية (1978- 1980 )

لجنة تاريخ بلاد الشام / الجامعة الأردنية (1980-1985)

محرّر مجلة دراسات / عمادة البحث العلمي / الجامعة الأردنية (1985-1993).

باحث في الديوان الملكي الهاشمي (1994-1997)

مساعد مدير عام دائرة المكتبة الوطنية (20/8/1997) ولغاية (27/12/2011)

مدير عام دائرة المكتبة الوطنية بالوكالة (28/11/2011) ولغاية (19/3/2012)

الانجازات العلمية:

الرحلة الملوكية للشريف الحسين بن علي من مكة المكرمة إلى عمان والبيعة الكبرى بالخلافة .

منشورات وزارة الثقافة – الطبعة الأولى :1996م.

طبعة ثانية مزيدة 2010 / وزارة الثقافــة – الطبعة الثانية منشورات (دار مجدلاوي) عام 2000م.

الأمير شاكر بن زيد سيرته ومسيرته من خلال الوثائق التاريخية.

منشورات وزارة الثقافة – الطبعة الأولى : 1996م.

عهدة الطالب في نسب آل أبي طالب

منشورات وزارة الثقافة – الطبعة الأولى 1997م 0

جريدة القبلة (1916-1924م) 0

المجلد الأول : الطبعة الأولى 1997م

جريدة القبلة (1961-1924م) 0

المطبعة الوطنية، عمان المجلد الثاني- الطبعة الأولى/1999م 0

مذكرات الملك فيصل الأول ملك العراق

الطبعة الأولى 2002 ، دار الكندي

بحوث في تاريخ بلاد الشام/ (مشارك) 0

الطبعة الأولى : 1990 0

المؤتمر الدولي الخامس لتاريخ بلاد الشام ” بلاد الشام في العصر العباسي” /(مشارك).

الطبعة الأولى : 1992.

جنوب بلاد الشام في العصر العباسي /(مشارك).

الطبعة الأولى :1992م.

بحوث في تاريخ بلاد الشام العصر العثماني./(مشارك).

البحوث العلمية والمطبوعات المدعومة في الجامعة الأردنية ( الجزء الأول) /(مشارك).

الطبعة الأولى : 1987م.

البحوث العلمية والمطبوعات المدعومة في الجامعة الأردنية ( الجزء الثاني) /(مشارك).

الطبعة الأولى : 1988م.

الوثائق الهاشمية ” أوراق الملك عبد الله : (المجلد الأول)/(مشارك).

بعنوان : الاستقلال – الطبعة الأولى :1994.

الوثائق الهاشمية ” أوراق الملك عبد الله : (المجلد الثالث)/(مشارك).

بعنوان : سوريا الكبرى – الطبعة الأولى : 1995م.

الوثائق الهاشمية ” أوراق الملك عبد الله : (المجلد الرابع)/(مشارك).

بعنوان : الجامعة العربية – الطبعة الأولى : 1995م.

مقال علمي محكم منشور في مجلة دراسات ج11،ع2، 1987م ” سجلان تربويان لمدرسة ماحص 1917- 1934″ 0

مجموعة من المقالات المنشورة في الصحف والمجلات الدورية.

محرر مجلة “أجياد” تصدر عن نادي أبناء الثورة العربية الكبرى صدر منها ” سبعة أعدد” 1996م.

رئيس تحرير”مجلة الكاتب الأردني” دورية يصدرها اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين.

الهيئات واللجان:

رئيس اللجنة الوطنية للمحافظة على الوثائق اعتباراً من عام 2006 .

نائب رئيس اللجنة الوطنية للذخيرة الثقافية اعتباراً من عام 2006 .

رئيس إتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ( 2004- 2006 )

نائب رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين (2000-2002)(2002-2004).

عضو لجنة إعادة كتابة تاريخ الأردن .

مقرّر لجنة الإيداع القانوني العربي.

عضو المجلس التنفيذي للمكتبة القومية المركزية (طرابلس).

عضو الفرع الإقليمي العربي للأرشيف الدولي.

عضو اللجنة الوطنية لدعم الثقافة.

عضو اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين.

عضو اتحاد المؤرخين العرب.

عضو الهيئة الإدارية ورئيس اللجنة الثقافية نادي أبناء الثورة العربية الكبرى منذ عام( 1994-1999) (2001-2003)

عضو مؤسس نادي شباب ماحص الرياضي الثقافي / عضو هيئة إدارية لمدة خمس سنوات 1980-1985.

عضو مؤسس منتدى النزهة الثقافي، نائب رئيس لمدة سنتين 1991-1993م.

عضو هيئة عامة نادي خريجي الجامعة الأردنية.

عضو المجلس الوطني التأسيسي للثقافة والفنون 2005 .

 

كتب تحت الطبع:

الإرادات السنية الشريفة للملك عبدالله الأول ابن الحسين .

الحوارات الوطنية الأردنية 1921- 1951 دراسة وثائقية .

 

البحوث:

تطور مفهوم حماية حقوق المؤلف والتجربة الأردنية.

قانون حماية حق المؤلف والتعريف به محلياً وعالمياً.

 

التجربة الأردنية في مجال الإيداع القانوني.

التجربة الأردنية في مجال الأرشيف .

أزمة نشر الكتاب الإبداعي في الأردن .

بداية الحوار .

في 20/3/2012 عينت مديراً عاماً لدائرة المكتبة الوطنية وقد تم التلميح بأنك توليت هذا المنصب عن طريق ( واسطة ) علماً أنك تأخرت في اشغال منصب اداري دون غيرك من زملائك . ماذا تقول عن ” الواسطة” بشكل عام وهذا التلميح بشكل خاص ؟

بسم الله الرحمن الرحيم. لقد تم تعييني بناء على كفاءتي وخبرتي، وكنت الرجل الثاني في الدائرة لفترة طويلة ولم أقم بالاستعانة بواسطة في هذا المجال قطعياً ، ولم يقم أحد بالاتصال معي ليقول أنني قمت بترشيحك. تم تعييني بشكل طبيعي جداً، وأتحدى أن يقول أي شخص: أنني قمت بتعيينك. هذا من ناحية أما من ناحية أخرى فأنا ضد الواسطة إذا كانت لأخذ حقوق الآخرين، أما إذا الواسطة لرفع مظلمة أو لحل مشكلة فهذا جزء من عاداتنا وتقاليدنا الاجتماعية.

 

كيف تصف لي المكتبة الوطنية ؟ وأريدك أن تصفها بعين المثقف والباحث الكاتب وليس الإداري؟

أولاً المكتبة الوطنية في أي بلد هي ” ذاكرة الوطن” وأنا شخصياً أستخدم في وصفها هذا المصطلح فأراها كالبنك المركزي الذي يعطينا مؤشر الوضع الاقتصادي للبلد والمكتبة الوطنية تعطينا المؤشر للوضع الثقافي للبلد. فمن خلال سجلات وأرقام دائرة المكتبة الوطنية تستطيع أن تحكم على تطور أو تراجع الحركة الثقافية والنشاط الثقافي في الأردن أو في أي دولة لديها مكتبة وطنية. والدور الذي تقوم به المكتبة الوطنية هو تعريف بالمؤلف الأردني وتعريف بالمنتج الثقافي وحفظه والمحافظة عليه وإدامته للأجيال القادمة.

في اليوم العالمي للملكية الفكرية الذي تحتفل فيه دول العالم في السادس والعشرين من نيسان في كل عام . كيف ترى تقدم الأردن هذا العام في هذا السياق وما مدى أهمية الحفاظ على وتيرة تقدمية في ذات الحقل؟

خطى الاردن خطوات كبيرة في هذا المجال فبعد أن كان ما يسمى بـ ” قانون حق المؤلف العثماني “الذي صدر عام 1910 هو السائد والمعمول به حيث كان الأردن جزءاً من الدولة العثمانية وبقي ساري المفعول حتى عام 1992 حيث صدر “قانون حماية حق المؤلف” وهو قانون مواكب ومتطور. وقد تعرض هذا القانون للعديد من التعديلات والسبب مصادقة المملكة على الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة وكونها من القضايا المعاصرة والحديثة فكان لا بد lمن التعديلات على هذا القانون لبروز مستجدات دولية في حماية حق المؤلف

طرحت موضوع ” قرصنة البرمجيات ” في صحيفة الدستور . هل لك أن توضح لنا أكثر عنه؟

البرمجيات هي جزء من المنتج الثقافي الذي يعمل قانون حق المؤلف على حمايته ، ونظراً للتطورات التكنولوجية في هذا المجال ، فإن عمليات القرصنة تتم على المنتج الالكتروني الحديث الذي أصبح متواجدا في الاسواق الأردنية ، ونحن نحاول توفير بيئة حمائيه لنساعد على استقطاب شركات تعمل على انتاج البرامج المواكبة للتطورات العالمية. واذا لم تتوافر لدينا بيئة حمائيه فلا نستطيع حصد استثمارات في هذا المجال ، وقد استطعنا توفير الحماية اللازمة بسن القوانين التي تحميه وتوفر له المناخ المناسب للتقدم، بالتالي بدأت صناعة البرمجيات لدينا تنمو وتتطوربفضل تلك الحماية. والان يعتبر هذا القطاع في الاردن من الاقتصاديات النامية والمتطورة. ونحن نسعى في المملكة الاردنية الهاشمية ليأخذ دور الريادة في نموالاقتصاد الاردني .

كتاب “الرحلة الملوكية الهاشمية” يتحدث عن المنقذ الأعظم الحسين بن علي طيب الله ثراه . قمت بتأليفه في فترة زمنية صعبة تتسم بالانعطافات السياسية الحادة . ما الذي أردت أن تقوله عبر هذا الكتاب ؟

صدر هذا الكتاب عام 1985 عندما بدأت الارهاصات العالمية والانعطافات التاريخية على المستوى العربي والعالمي ، وما أردت قوله بأن هذا الكتاب جاء ليذكّر بالثورة العربية الكبرى التي انطلقت عام 1916 وأن هذه الثورة كانت تحمل في طياتها عناوين الوحدة والحرية والحياة الفضلى ، ونحن اليوم أحوج ما نكون إلى هذه المرتكزات ، وأن الشريف حسين بن علي طيب الله ثراه عندما بدأ نهضته العربية كان يملك بعد نظر في التطورات السياسية المستقبلية التي يشهدها العالم اليوم. ودعيني أقول بأن التطورات الدولية ابتدأت بعد الحرب العالمية الأولى والفرقاء الذين انتصروا مازالوا هم المهيمنون على العالم منذ الحرب العالمية الأولى إلى هذه اللحظة، ومن ذلك التاريخ بدأ النظام العالمي الجديد، والشريف حسين بن علي طيب الله ثراه كانت له بصمات واضحة في سبيل وضع العرب في مصاف الدول المتقدمة وأن يكونوا بجانب القوي لا الضعيف لأنه بحال وجودك مع المنتصر في السياسة فأنت تحقق مكاسب سياسية أكثر مما لو كنت بالجانب الآخر.

ما مدى أهمية استمرار قيام المكتبة الوطنية بفعاليات ثقافية واحتضان حفلات اشهار الكتب ؟ ومدى تأثير الوضع الاقتصادي على استمراريتها؟

لدينا نشاط أسبوعي في الساعة السادسة من مساء كل يوم أحد يسمى ” كتاب الاسبوع ” والبعض يسميه ” حفل إشهار كتاب” ، هدفنا من ” كتاب الاسبوع” أن نلقي الضوء على أي كتاب جديد يتم تأليفه من خلال مقدّم للتعريف بالمؤلف، وناقد ومقيم للكتاب، ويُفتح عادة باب النقاش والحوار للجمهور.لأن ما نكتبه هو جزء من تطورنا في المجال الثقافي ، كي لا يكون تكراراً وعالة ولاستبيان مواطن الضعف والقوة في المنهج الثقافي الأردني وكي نعرف بالمؤلف والكتاب. هذه هي الفلسفة التي يقوم عليها نشاط “كتاب الاسبوع”. أما الوضع الاقتصادي فلم يكن له أثرعلى هذا النشاط وهو مستمر منذ اربع سنوات وسوف يستمر إلى ما شاء الله، وقد كان يصدر سنويا قبل خمس سنوات حوالي الفان وخمسمائة مصنف أما اليوم فيصدر ما يقارب خمسة الاف مصنف وهذا مؤشر علىتطور حركة النشر الوطنية، وقد يكون النمو الثقافي في الاردن أبرز من النمو الاقتصادي والسبب يعود لكون الاردن واحة أمن واستقرارسياسي بفضل الله والقيادة الهاشمية.

 

من المتعارف عنك دعمك لأي نتاج فكري مبدع ، وعدم رفضك لمساعدة أي شاب ناشئ على قدر امكانياتك . ما أهمية دعم الشباب المبدع من قبل أصحاب المناصب ؟

لا بد من الأخذ بيد المبدع ليستطيع تفجير ملكة إبداعه بسهولة ويسر دون أن نصعب عليه الأمر ،

قطاع الشباب دائماً بحاجة إلى إحلال ، فأي جيل في الدنيا وفي أي مكان يجب أن يكون هناك فئة متقدمة وفئة تحل بديلاً عنها ، وهؤلاء الذين يقفون في الخلف هم المحتاجون للمساعدة وبحاجة أن يقفوا بالمقدمة، وهذا جزء من تطور الأجيال وخاصة الأجيال الثقافية فهي أهم من غيرها بسبب حاجتها الدائمة للتواصل. والمبدع عونٌ لنفسه بالمقام الأول وعمل المسؤول الاداري يساعده ادارياً فقط ولا يستطيع خلق مبدع لكنه يستطيع أن يسهل له بروز إبداعه ووصول إبداعه إلى الآخرين والمجتمع ومحيطه العربي .

ماذا تقول عن المشهد السياسي اليوم ؟

بالنسبة للمشهد السياسي المحلي فنحن راضون عنه هنا محليا في الأردن أما المشهد السياسي الدولي فهناك أمور بحاجة منا لأن نكون حذرين بالتعاطي معها وأن لا نأخذ بعض المصطلحات التي تبرز ونأخذ بترديدها مثل الربيع العربي والحرية والديموقراطية والانفتاح، لأن لكل مجتمع خصوصيته وله وضعه ، والتطور الاجتماعي تطور بطيء وأي تسريع به سيكون كمن يقود بسرعة هائلة فتقوده إلى التهلكة ، وأنا دائماً أقول دعونا نواكب التطورات، نحن شعب عربي ديموقراطي بالفطرة ، ونحن أبناء ديانة حثت على الشورى والديموقراطية والوسطية ونحن منفتحون على كل الحضارات، ودعونا لا ننسى أننا أبناء حضارة حكمت العالم في فترة من الفترات وكان مقام اللغة العربية مثل الإنجليزية اليوم، ووصلنا الى القمة . ولكن سنة الحياة أن يكون لكل أمةٍ أجل فربما قد تموت هذه الأمة لتولد من جديد وتصل إلى العالمية ، ونحن لا تنقصنا الثروة الاجتماعية ولا اللغوية لأننا أصحاب ثروة قديمة ونملكها وعندنا من الذخائر العربية الثقافية الكثير ، فهو مستودع ممتد منذ أكثر من خمسة الآف عام ، دعونا نستعين بهذا المستودع الثقافي وسنصل بإذن الله ..

ماذا يعني لك السفر؟

هناك فوائد كثيرة للسفر ويقال “إذا أحب الله شخصاً أرآه ملكه” ، والحمد لله سافرت لبلدان عديدة، وقد تقرئين عشرات الكتب عن الدول ولكن عندما ترينها حقيقةً فإنه يعادل ما قرأته وأكثر. السفر ثقافة ومعرفة وحضارة متجددة.

ما آخر مقال قمت بكتابته؟

آخر ورقة بحثية قمت بكتابتها تتحدث عن الدعم الحكومي للصناعات الثقافية وقمت بالمشاركة بها في مؤسسة طلال أبو غزالة خلال احتفالهم باليوم العالمي للملكية الفكرية .

وورقة بحثية عنوانها “عمّان بين الأمس واليوم ” وتتحدث عن عمّان في أواخر العهد العثماني إلى أن أصبحت عاصمة بعد أن كانت ناحية تتبع قضاء السلط في أواخر القرن ما قبل الماضي. وناقشتها في بيت الفن الأردني التابع لأمانة عمّان

ما هي آخر مؤلفاتك؟

آخر مؤلفاتي كتاب “مذكرات الملك فيصل” ملك العراق وهو عبارة عن سيرة ذاتية، ويتضمن بعض الأوراق التي قام بكتابتها الملك فيصل شخصياً بخط يده بعدما خرج من سوريا بعد معركة ميسلون وتوليه الحكم كملك للعراق.

ما الأقرب إلى قلبك لقب ” باحث ” أم ” عطوفة ” ؟

أفضل لقب “الباحث” أنا بطبعي لا أحب الألقاب ولكن إن لقبت فأجدني في الباحث ، لأننا جميعنا نبحث والأمة تتطور بالبحث وهو ميدان أي مواطن سياسي أو إداري أوكاتب، أي شخص يجب ان يبحث . ودائماً أحب ان يكون لدي رسالة أوصلها حتى من خلال عملي كمدير عام للمكتبة الوطنية . وكانت أولى مهامي هنا عندما توليت المنصب هو اشعار كل مواطن بأن هذه المكتبة جزء من تاريخه ومن هذا الهاجس الذي لم أحقق منه الا جزءاً يسيراً من خلال رفع عدد الوثائق والصور في المكتبة الوطنية . وكل صورة أو وثيقة هنا تحمل اسم شخص ومكان فهي تجمع بين تاريخ الشخصية وذاكرة المكان، واليوم لدينا ستمائة ألف وثيقة وخمسون ألف صورة متاحة على موقع الدائرة ً ولكل من يملك انترنت . وأنا أهتم بالصورة لأنها تحبس الحدث فإن غبت عنه تجده كما هو . ونحن بمشروع مع جريدة الرأي الذي قارب على الشهر السابع بحيث نُدرج ثلاث صور من الصورالمحفوظة في الدائرة للتفاعل مع القراء. وبهذا دخلنا إلى بيوت المواطنين بحيث أصبح يشعر المواطن ان المكتبة الوطنية جزء من تاريخه . كل المكتبات الوطنية العالمية لها رسالة ، مثل مكتبة الكونغرس تُشعر المواطن الأمريكي بالقوة والفخر بهذه المكتبة وكذلك البريطانية تشعر المواطن بأنها تحفظ تاريخ بريطانيا الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس . وأنا احاول الوصول لهذه الغاية حيث دائماً أرفع شعار “مستقبل الأردن في تاريخه” وهذا الشعار الذي طرحته . نجد ان الأردن متطور وهو بدايةً بدأ كدولة قانون ولدينا ما يثبت ذلك، فالإدارة الاردنية هي ادارة متطورة منذ نشأت الدولة الاردنية وأخذت مسار الحداثة ومنذ أن تأسست بها مؤسسات الدولة ، ومنذ فترة اطلعت على احدى الوثائق الخاصة بمنطقة عجلون من سنة 1929 ، تتحدث الوثيقة عن شخص يخطف امرأة. فيقوم متصرف عجلون على إثر الحادثة بمخاطبة قائد الدرك لإلقاء القبض عليه فيرفض قائد الدرك قائلا بأنه لا يستطيع القاء القبض عليه الا في حالتين: إمساكه متلبسا أو بأمر قضائي . فهذه هي دولة القانون . وهذا يثبت لك ان الاردن دولة قانون منذ نشأتها. ومن خلال ما لدينا من وثائق وصور التي تغطي كل القطاعات . نحن نحاول اظهار الاردن المشرق والمتطور ، “الاردن مستقبله في ماضيه” .

اخيراً أين يرى نفسه محمد يونس العبادي بعد عشر سنوات من الآن؟

أن أكون راضيا عن نفسي فقط ، فمن الناحية الوظيفية وصلت لأعلى رتبة في الدرجات والحمد لله ، أما في المناصب السياسية فأنا الآن لا أمارس السياسية مع ان في داخلي أسد سياسي أكبح جماحه . والحمد لله على كل شيء

 

 

 

  تحرير :  عائشة البكري 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن محمد صوالحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأني أحبك

Spread the loveولأني أحبكَ .. ألِفْتُ شوقيَ الجائع على بابِك يتسولُ خبزاً ...