الرئيسية / شعر فصيح / * مدينة التناقض *

* مدينة التناقض *

Spread the love
نستهل ملف شعراء
مهرجان القدس في عيون الهاشميين
بالشاعرة 
روان هديب
************
مدينة التناقض 
*************
هي غادرت للبحث عن حلم 
لا لم تفكر بالعواقب مثل رحلة نجمة هوجاء للعدم 
للقدس وجهتها 
والسعد يملؤها 
محملة بأشعار الطفولة غادرت 
والكل يحسدها 
اليوم سوف تشاهدين القدس عن كثب 
فلترسمي ألوانها 
لتدوني اسم القرى 
فلتحفظي أبوابها 
شكل السماء هناك 
رائحة التراب 
ووجه أطفال الحجارة في شوارعها 
فلتخبري أهل البلاد عن الشتات 
قولي لهم 
هم يحفظون شوارع القدس القديمة كلها 
أبوابها 
شكل البيوت وكل زاوية بها
هم يحلمون بعودة فوق المنال 
هم يحلمون برحلة دون ختم الغاصبين 
كي لا تظن القدس يوما أنهم 
لحقوا بركب المحدّثين
لكن رحلتهم غدت فوق المحال 
قولي لهم بالله كم كنا 
قولي لهم بالله كم أنّا
أو لا تبوحي مطلقا
عمن يسافر فوق صهوات الخيال 
فأنا الخفيُّ كمثلها 
وأنا الذي يبكي القصائد كي يلاقي وجهها 
وأنا الذي ما حل فجر دون أن يرنو لها 
قولي لها 
أني بعيد كالسراب لأنني 
لا زلت أخشى ختمهم في صفحتي 
لا زلت أخشى عارهم في جبهتي 
قولي لها 
عادت صديقتنا من السفر 
عادت محملة لنا بالسعد والقهر 
وهو التناقض متعب للناظرين 
الهائمين برزمة صور 
عادت فراشتنا بلا أحلام تحملها إلى حد المجون 
تروي حكاية كل ما يجري هناك 
وكل ما رأت العيون 
وهو التناقض في حكاياها يقود إلى الجنون 
في القدس تلمح فتية 
يلهون في كنف الغزاة لأن أرباب الأمور 
تعلموا معنى الحياد 
فتشاهد الأعراب في القدس
يعيشون الحياة كأنهم سياح لا أهل البلاد 
وترى هناك رواج ما صنع الطغاة 
وكساد ما صنعت يدا ابن العناد 
وهناك تسمع من يدافع عن وجود الغاصبين 
فيجادلك 
ويقول نحن نرى بأن هذي القدس حقنا 
في شرعنا 
نحن وكل المسلمين 
وتقول توراة اليهود بأن هذي الأرض كانت أرضهم 
هذي قناعاتهم ولسنا آلهة 
كي نستبين 
هي أرضنا ، هي أرضهم 
لنعيش في سلم سئمنا حروب الجاهلين 
دعنا نكون مثقفين 
متحضرين 
فجميع من يتصهينون يحاولون أن يروك بأن كل القدس باتت هكذا 
فازحف إلى خلف الجدار لكي ترى ملئ العيون 
من لا يزالون على عندٍ يعيشون الحياة مقاومين 
****
لا لن أكون على الحياد 
حين أسمع أي كهل صابر 
أفنى الحياة لكي يقص على الحفيد 
احدي حكايات البلاد 
لن أدعي تلك الحضارة حين تطلب ما يضاهي المستحيل 
حين تطلب أن أغض الطرف حين أرى على الفيس بوك قدسيا 
أجاب على مكان ولادته ب (Jerusalem ) من ثم اتبعها ب Israel.
*****
في القدس تلمح دولتين على الدوام 
إحداهما باتت كغانية بزينتها ورقة صوتها 
تشدو لكل الناس ألحان السلام 
أخرى ككهل يحفظ التاريخ عن غيب ويروي للغلام 
كي لا يصدق حين يكبر 
حين يعبر بالصبي خلف الجدار 
زيف الكلام 
كي لا يصدق أن من رسموا أعلامهم 
أرضا تعانق ضفة النيل 
وتمتد حد الفرات 
قد يقبلون بنصف دولة كي يعيشوا في سلام. 
****************
بقلم 
روان هديب
تحرير 
محمد صوالحة 
 
 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن محمد صوالحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأني أحبك

Spread the loveولأني أحبكَ .. ألِفْتُ شوقيَ الجائع على بابِك يتسولُ خبزاً ...