الرئيسية / الخواطر والومضات / * يا سيدي * للشاعرة هدي إبراهيم

* يا سيدي * للشاعرة هدي إبراهيم

Spread the love
ياسيدي ..
هذا المساء يشفّ…
تولدفي خواطرنا أزاهير البنفسج…
نستجمّ على حكايانا القديمة..
كنا وكان…
هل صدفة كان اللقاء ؟!!
أم أنه القدر العفيّ ..
يلمّ روحينا…هنالك..في المكان ..
طفلين أشبه مانكون كطائرين…
مغردين…عشنا ..فلحنا الأرض..
زغردت الدروب بشدو قلبينا ..
فرحنا..اي والله فرحنا…
هل لنا عمران عمر للشقاء ..
وآخر للبرزخ الأعلى وللنسيان !!
الآن آعلم كيف انّي لم أذع سّري ..
لأيّ كائن ما كان…
ولم أُوجَد ..
كما وُجدَت عجائب هذه الدنيا بأي زمان…
ياسيدي ..
هذي السنين تعيش فينا مثلما هي روحنا..
تبقى بحاضرنا كما كانت ونبقى…
لامناص …وللعيان..
آه لماذا كل هذا…..الآن؟؟؟؟
ذاك القطار يزمّ خاصرتيه يلهث فوق سكته…
وينفث للدخان…
هل نستطيع لحاقه؟؟
لا لاتقل فات الأوان…
ما زال في الأفق قليل..من دخان***********************

بقلم

 الشاعرة هدى إبراهيم

تحرير 

أ- نجاة التمسماني

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نجاة التمسماني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

* سفينة الأحلام *

Spread the love  وقالت : كُنتَ لى وطنـــــاً .. وكــان العِشـــقُ لى ...