الرئيسية / منوعات ثقافيه / يوميات أبو ظبي: حكاية مركز الإمارات للدراسات و٢٠ عاما من التميز

يوميات أبو ظبي: حكاية مركز الإمارات للدراسات و٢٠ عاما من التميز

Spread the love

 
يحتفل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية بمرور عشرين عاما على انطلاقه ..والنجاحات التي حققها عديدة سواء على مستوى البحوث والدراسات أو المؤتمرات والندوات.. أو خدمة المجتمع.. أو التعاون مع المؤسسات المختلفة سواء الإماراتية أو الأجنبية، فضلا عن توفير قاعدة علمية كبيرة ورائدة في منطقة الشرق الأوسط متمثلة في مكتبة اتحاد الإمارات التي تمثل منارة علمية كبرى..

فقد تأسس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في ١٤ مارس ١٩٩٤بموجب قرار الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حينما كان يشغل منصب ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ووفقا لتوجيهات الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية أصبح المركز مؤسسة مستقلة متخصصة في البحوث العلمية والدراسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ذات الأهمية بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج والعالم بأسره.

وفي هذا الإطار قال الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز ” إن صناعة التميز والحفاظ عليها هي ثمرة جهد وإخلاص استمر على مدى عشرين عاماً في مواجهة تحديات البناء والعمل على تحقيق الأهداف، في ظل طموح وإصرار بأن يتبوأ مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مكانه المرموق ليس محليا وإقليميا فقط، ولكن دوليا أيضا”..

وأضاف ” كان السباق مع الزمن لتحقيق الإنجازات ودعم اتخاذ القرار الوطني من جانب، وخدمة المجتمع الإماراتي والخليجي والعربي والعالمي من جانب آخر، والاستثمار في تنمية الموارد البشرية الوطنية وتأهيلها للبحث العلمي من جانب ثالث، ليكون ذلك كله شاهدا على ما جرى عبر هذه السنوات من التميز”.

فخلال عشرين عاما وفر المركز للباحثين والقراء في العالم مئات الدراسات والبحوث والأنشطة وقام بنشر الكتب والدراسات وتشجيع الباحثين العرب والأجانب على الإسهام في هذا المجهود العلمي بما يتوافق مع سياسات النشر وقواعده المتبعة بدقة في المركز.

وبرز المركز منذ انطلاقه في الإمارات، فقد كان صاحب أول موقع إلكتروني على مستوى الدولة.. وأول من أقام منظومة متكاملة لقاعدة بيانات وطنية، وبحلول ذكرى مرور عشرين عاما على إنشائه تحول المركز إلى العمل الإلكتروني بالكامل

وأصدر المركز أكثر من عشرين ألف ورقة بحثية لدعم اتخاذ القرار، وقام بعقد نحو ٨٠٠ نشاط وفعالية ما بين محاضرات وندوات ومؤتمرات وحلقات نقاش ولقاءات علمية.

كما أجرى المركز نحو ٢٥٠  استطلاعا للرأي العام ومسوحات ميدانية لدعم اتخاذ القرار.. وزاره المئات من المسؤولين والباحثين والخبراء والأكاديميين والإعلاميين والدارسين..وبلغ عدد الكتب في مكتبة اتحاد الإمارات التابعة للمركز أكثر من مليون كتاب فضلا عن الوثائق والكتب النادرة والخرائط والوسائط..كما تحمل المركز مسؤولية تأهيل المواطنين ليصبحوا باحثين استراتيجيين.

واستطاع المركز أن يصل بإصداراته وفعالياته وإنتاجه إلى نحو ٥ ملايين شخص داخل الدولة وخارجها، ويتابع موقع المركز على شبكة الإنترنت أكثر من ٣ ملايين شخص سنويا.

ووضع المركز الإمارات منذ إنشائه هدف خدمة المجتمع في صدارة قائمة أولوياته واهتماماته.. إدراكا منه لدوره في تنمية المجتمع من خلال نشر ثقافة البحث العلمي الجاد لدى أوسع شريحة ممكنة من المواطنين..

وتتنوع الفعاليات التي تعقدها إدارة المركز بين المؤتمرات والندوات والمحاضرات وورش العمل.. ومن هذه المؤتمرات ما صار سنويا واكتسب شهرة واسعة على المستَوَيَين الإقليمي والدولي، المؤتمر السنوي للطاقة، الذي يناقش كل عام أهم القضايا المتصلة بصناعة واقتصاد وتوليد ومستقبل الطاقة..

ويضع المركز نصب عينه في المستقبل الحفاظ على تميزه والنجاح الكبير الذي حققه.. فالحفاظ على النجاح أصعب من النجاح ذاته..( بوابة أخبار اليوم ) .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...