يعرف عنك كل شيء.. ما تأكل، أين تذهب، وكل أسرارك، وقد يحل مكانك في البيت وفي العمل.. فمن هو؟ تقرير للأستادة سميرة محاسن

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 أغسطس 2018 - 12:44 صباحًا
يعرف عنك كل شيء.. ما تأكل، أين تذهب، وكل أسرارك، وقد يحل مكانك في البيت وفي العمل.. فمن هو؟ تقرير للأستادة سميرة محاسن

يعرف عنك كل شيء.. ما تأكل، أين تذهب، وكل أسرارك، وقد يحل مكانك في البيت وفي العمل.. فمن هو؟
الذكاء الاصطناعي، الذي يمكننا مشاهدته الآن من خلال الروبوتات والأجهزة الذكية والخدمات التي تقدمها برامج وآلات عديدة، هناك من يشجع على تطويره ويؤكد أنه الوثبةُ الكبيرة المنتظرة في عالمِ التقدم البشري البيوإلكتروني، وهناك من يحذر منه ويدعونا إلى تجميدِ الأبحاث الخاصة به.
من منا لم يشاهد سلسلة أفلام Terminator لأرنولد شوارزنيجز؟
هل سنصل بالفعل مع عالمِ الذكاء الاصطناعي والآلات التي تمتلك وعياً بذاتها وبمحيطها إلى درجة تسمح بوجود روبوتات كالتي شهدناها في تيرمينيتور، أو في فيلم I, Robot أو Ex Machina أو في فيلم AI؟
للوصولِ إلى هذا الأمر، فإن كل ما تسمع عنه اليوم مما يوصفُ بالذكي كالمساعد الإلكتروني أو المنزل أو السيارة أو غيرها، هو مجرد أجهزة وأدوات تعمل بتناسق وترابط فيما بينها تحدد مواصفاته برامج تم وضعُها مسبقاً لكي تؤدي مهماتها بالصورة المتوقعة والمرجوة، التي أراد من وضعوها أن تقوم بها.. لكن للوصولِ إلى روبوتات ذكية ومستقلة كما في عالمِ الخيال العلمي، يجب أن نتجاوز هذه المرحلة، ولهذا السبب يبذل مهندسون من Google و IBM و MIT بتطوير آلات أو روبوتات يمكنها التعلم بشكل ذاتي واكتساب قدرات الابتكار والتفكير.
حتى وكالة مشاريعِ البحوث الدفاعية الأمريكية المتطورة DARPA، التي ساهمت بشكلٍ كبير في حصولِنا على شبكةِ الإنترنت بالصورة التي نعرفها بها اليوم، تعمل من أجل الوصول إلى هذا الهدف.
الأصوات التي ترفع راية الخطر وتحذر من أن الاستمرار في البحوث والدارسات الهادفة إلى تطوير تكنولوجيا الذكاءِ الاصطناعي سيوصلنا إلى مصير مظلم تتحكمُ فيه الآلاتُ بالإنسان.. من هؤلاء إيلون مسك، مؤسسُ شركتي SpaceX و Tesla، وإيريك شميت، الرئيسُ التنفيذي لـGoogle وAlphabet، وتيم بيرنرز لي، مؤسسُ الـ World Wide Web، وبيل غيتس مؤسسُ Microsoft.. كل هؤلاء يرون الذكاء الاصطناعي تهديداً محتملاً للجنس البشري.
التحذيرات جاءت أيضاً من خبراء أكدوا أن الذكاء الاصطناعي يمثل تهديداً حقيقياً، بخاصة مع التطور السريع جداً للعديد من التكنولوجيات وانتشار أعمال القرصنة الدولية والاختراق وتهديد الروبوتات والآلات الروبوتية للبشر.
من الأمثلة التي يشير إليها كثيرون الطائرات من دون طيار، التي تتحول إلى صواريخ أو تحمل قنابل وصواريخ موجهة، والقرصنة المعروفة في عالم الكمبيوتر بـ Hacking بوصفها أخطاراً فعلية نواجهها في عالمنا اليوم.
نداءات كثيرة أيضاً صدرت عن أفراد ومجموعات مختلفة دعت مصممي أنظمة الذكاء الاصطناعي إلى ضرورة بذل مزيد من الجهود للحد من الاستخدامات الضارة لتكنولوجياتهم، وإلى مطالبة الحكومات بسن قوانين جديدة تتعلق بهذا الحقل المستحدث.. هذا فيما دعا مفكرون ومتخصصون في مجال التقنيات الحديثة

الباحثين والمهندسين الذين يعملون في مجال الذكاء الاصطناعي إلى الأخذ بعين الاعتبار أهمية وضع إجراءات استباقية تمنع إساءة استعماله في المستقبل.

المخترع والخبير في شؤون التوقع للمستقبل راي كورزويل توقع أن يصل الذكاء الاصطناعي إلى المستوى البشري بحلول عام 2029.. ربما في ذلك الوقت ستكون الصورة قد اتضحت تماماً، وسنعرف إلى أي حد من الممكن لعوالم الخيال العلمي أن تتحول إلى حقيقة.

 
L’image contient peut-être : 4 personnes, costume et lunettes
L’image contient peut-être : plein air

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر