يا صاحبي ،،.بقلم الشاعر جميل زيدان..

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 مايو 2019 - 4:19 صباحًا
يا صاحبي ،،.بقلم الشاعر جميل زيدان..

يا صاحبي ،،،
تعال نلتقي ، وفي احلامنا نرتقي ،
فوق اعلى قمة الصمود
نجتاز صاعدين قمم عيبال الحدود ،
نحكي كل حكايات الوطن ولا نشتكي
يا صاحبي ، هم الرجال ، للمحال ،
لا يعرفون نحنحة ،
ويكتمون في صدورهم تعابير السعال
همو الرجال ، صامتون على صهوات خيولهم
في صراعهم ، بالنون ، والقلم ، بالسيف ،
مذراتهم ، محراثهم، تراثهم ، بكل شيئ عندهم
هم في حراك ، مستمرون في نضال ،
أطفالهم بخفة الغزال ، لكنهم بثباتهم مثل الجبال ،
بناتهم نساءهم يدعونهن ( أخت الرجال )
ربينهم الارض مثل عرض والراسمال ،
يا صاحبي ،،،،
تعال نجلس فوق ارضنا المحروثة ،
عن اجدادنا موروثة ، نحكي حكاية معروفة
نحكي حكاية جدتي ،في حقلتي ،
جلست تناغي زوجها ، بالله تطرب اذنتي
اسمع في ارغونك معزوفة ،
شجية ، عن الزريف والعتابا منقولة ،
تسود فيها دمعتي ، وبعدها تحلو مني مقلتي .
يا صاحبي ،،،،
بعد المقرر كله ، من فوق جرزيم الصمود
حي الرجال الصامدين، حي البنود ،
الثابتين بأرضهم بلا حدود ،
القدس في اعناقهم ، والقدس تنتظر الجنود
صخرت تنادي شعبها ، كنعان لبى ، والجسم في اللحود
جميل زيدان / يوم نكبتنا بعد ٧١ عام ، وقد كنت يوم ميلادي في كل عام انتحب ، اشكو واتذكر ضياع ارضي فانتكب ، اشكو لأمي مولدي ،
#همو_الرجال

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر