وتمضي السنون … بقلم الشاعر بشري العدلي محمد

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 1:51 صباحًا
وتمضي السنون … بقلم الشاعر  بشري العدلي محمد

قصيدة ( وتمضي السنون )
بقلم / بشري العدلي محمد

اليوم أعلن للأنام مقالي
ستجف من طول النوى أوصالي
ستصيح في كل الحياة قصائدي
سأعيش بالأحلام فوق جبالي
وأجابه الأحزان تحت صخورها
وأظل وحدي دائم الترحالِ
عمري خريف أحتمي بظلاله
أنا ما وجدت إجابة لسؤالي
مازلت أحلم بالربيع لعله
لو جاء بدل في الهوى أحوالي
فأصير في تلك الحياة كفارس
يهوى النزال ومغرما بقتال
خمسون عاما لم يجف حنينها
وأعيش تحت سهامها ونبالي
خمسون عاما والحياة مريرة
وأنا أدوّنُ خيبة الآمال
أجتاز عمرا كي أثور على جوى
وأنا الذي غامرت في الأوحال
اليوم صرت إلى حطام صبابة
لأقيمَ في جوف النوى أطلالي
يا رمز ميعادي مرارك في فمي
والحزن في حلقي شكا أهوالي
تاهت بلادي والجروح تزفها
ضاعت وصارت منتهى الإذلالِ
أنا طائر الفجر المهاجر للندى
أين الندى والعمر درب خالي
إني سأبقى في الوجود كزهرة
وأتيه في همي وفي أسمالي
أحيا كروح لايغادرها الهوى
وأظل أعلن فرحة الأبطالِ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر