الرئيسية / الشعر العامى . / *هنا كل شئ*قلم /عماد الكيلانى

*هنا كل شئ*قلم /عماد الكيلانى

Spread the love

هنا قلبي
هنا أول الطريق ممتدٌّ…
هنا دربي
هنا تبتديء الحكاية
كل شيء كتبته بحروف من وهج الكآبة
مضت كثيرة ايامنا بانزعاج وبعض رتابة

هنا رحابة المكان
واتساع الحسن عبر الزمان
هنا انتهاء فرحة مضت بلا استئذان
وهنا ضيق التنفس
في صعوبة تهتز لها روحي
في كل شبر من هذا المكان!

هنا العصف والريحان
هنا بذاءة التفكير
هنا الضعف والبهتان
هنا كآبة رسَمت معالمها
حدود المكان والزمان

وهنا الدجى والليل المدلهّمُّ
وهنا الكل يكره بعضه
ما بين أخ وآخر وذاكَ عمُّ
هنا جمر الأسى يفيض
وهنا كان ما قيل يوماً الأمنُ المتتسبُّ
يغيب كل شيء ولا ينتهي
وهنا حلكة الليل كظلمة الروح
وهنا ضيق الطريق وهنا حربُ!

أحلامٌ رسمناها معاً ثم تلاشتْ
هنا وعدٌ وحنكة رأي بها تباهَتْ
وهنا طيفٌ أتى من عدم الوجود
كغيمة أمطرت فابتلّ كي شيء
من البوّابة الأخرى لغير الحدود!

هنا أهوالْ
هنا وسط معمعة الخوف
ألف سؤالْ
ومائة ألفِ من الحروف بلا كلمات
وهنا شمعة تضيع وسط عباءة الخوف
وهنا خرابيط
وهنا تفقُّد الحال بالحال!

وهنا الأماني
كانت ولم تزل تبدو اربعاً ومثاني
نلّمّها معاً نحتاجها كي تبقى ثواني
لا مكان لها في المدى ولا اوانِ
هنا كانت بعض أمنية تشتّتت
وهناك تمنيّاتٌ تفرّقت
وهنا وعود طريقها المحفوف بالمخاطر
قد تضلّلت!

وهنا خيوط الفجر تطلق شراعها حيناً
وتبقى قبل أوانها بلا نور
وهنا وجعٌ يخمدُ حيناً ثم يثور!
وهنا فجرٌ تواعدنا ان نلتقي عنده
لكننا إن تذكرناه سوف نشكو وندور!

وهنا كل شيء سنمحوه
لن نبقي على ذاكرة تألّقت حيناً
واختفت
ثم في صورة أخرى تماهت
وحين بحثنا بها تكشّفت
فإذا بها بقية من صورة كانت
واختفت،
وتلاشت
ثم اضمحلّت!

قلم

عماد الكيلانى

تحرير

اسماء السلامية

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن أسماء السلامية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

*زعزوع يتوجه إلى موسكو للمشاركة في فعاليات “إن تور “للسياحة*

Spread the loveيتوجه وزير السياحة هشام زعزوع صباح الجمعة للمشاركة في فعاليات ...