الرئيسية / آخر الأخبار / * هل يمكن للحب الحقيقي أن يعيش ؟؟*

* هل يمكن للحب الحقيقي أن يعيش ؟؟*

Spread the love

هل يمكن للحبّ الحقيقي أن يدوم؟
تمّ إجراء دراسة عصبيّة في جامعة “ستوني بروك”، كشفت أنّ الأزواج الذين يختبرون شعور “الحبّ الرومانسيّ” على المدى البعيد، يشغلون عقولهم بالطريقة ذاتها كالأزواج الذين وقعوا لتوهّم في الحبّ.
يعرّف فريق الباحثين “الحبّ الرومانسي” بالحبّ القوي الذي يؤدّي إلى ارتباط الرجل والمرأة فيه ارتباطاً وثيقاً، وفيه اهتمام جنسي أيضاً. وارتبط نوع الحبّ هذا أيضاً بالرضى الزوجيّ والرفاهية والثقة بالنفس وطول العلاقة.
ويعني كلّ ذلك أنّ الأزواج الذين يحافظون على رابط قويّ شبيه بالشرارة الأولى، من دون الشعور بالتوتر (سمة مرتبطة بالحبّ الاستحواذي)، يمكنهم في الواقع المحافظة على هذه الشرارة والشعور بأنّهم في سعادة مطلقة. وبحسب الأطباء المشاركين في هذه الدراسة، يُمكن تحقيق هذا الهدف، إن سعى الزوج إلى العمل جاهداً على نجاح علاقتهما.
إذاً، إن كانت هذه هي الحالة، وكان “الحبّ الرومانسي” ـ فعلاً ـ هدفاً قابلاً للتحقّق، فما الذي يُعيق الأزواج ويحول دون تحقيقه؟ أعتقد أنّ الطريقة الأسهل التي يُمكن للأزواج اتّباعها والمحافظة على رابطهم تكمن في تجنّب “الرابط الوهميّ”. هل تتساءلون عن ماهيّة “الرابط الوهمي”؟ في الواقع، إنّه توّهم وجود رابط يحلّ مكان الأعمال الفعليّة والعاطفة الحقيقيّة. ونعرف أنّه ثمّة رابط وهميّ، عندما يكون شكل العلاقة أهمّ من مضمونها، أي عندما ينسى الزوج السمات الفرديّة التي تميّز المرأة عن غيرها من النساء، والرجل عن غيره من الرجال، وينصهرا لكي يُصبحا كتلة واحدة.
لربما تكون الإشارة الأكثر وضوحاً إلى وجود رابط وهميّ هي عندما يتخلّى الفرد عن آرائه وأفكاره واهتماماته، لكي يُصبح جزءاً من كتلة أو وحدة. إنّها محاولة العثور على أمانٍ في وهم الانصهار مع شخص آخر، ما يؤدّي إلى خسارة الهويّة وتدمير الحبّ الرومانسيّ. عادةً، إنّ الانجذاب الأولي يرتكز على اهتمامات الشخص الآخر. وإن مزيج هذه العلاقة الفكرية والعاطفية والجسدية ضرورية لإحياء شرارة الحبّ. ولكننا نتخلى عن هذه الإثارة لمصلحة تدبير يُعطينا أماناً أكبر، وننظر إلى الشريك على أنّه ملحق لذاتنا، عوضاً عن تقدير السمات الخاصّة به، والتي تجعل منه شخصاً مستقلاً عنا.

بقلم الاعلامية عايدة رزق

المحررة امال سلام

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن آمال سلام

x

‎قد يُعجبك أيضاً

* سهولة الاعتقاد والحقيقة الصعبة *

Spread the love سهولة الاعتقاد والحقيقة الصعبة القصيدة النثرية بين استسهال تناولها ...