الرئيسية / قصص / هل كان حبا..؟

هل كان حبا..؟

Spread the love

هل كان حبا..؟
**********

تساءلت وتساءلت وأحترت وبكيت وبالفعل تألمت..ولم أجد الإجابة عن تساؤلاتى وتاهت كل أسئلتى وبقيت ألامى وأوجاعى والسر الذي كنت أشعر به.. وعن تلك اللهفة التي كانت تملأ كياني.. وما هذه الأحاسيس التي غيرت كل تكويني..؟هل كان حباً..أم كان وهماً وسرابا..؟هل كان حب أم مجرد خيال أعتلانى لماذا نجري خلف السراب..؟ ونستمتع بالآلام والعذاب وهل ما قالته لى هو ما أردته يوما وتمنيته..!! أم كان إحساس عابر بقلبها بالآحتياج وسد الفراغ فقط هل كنت واهم..أم كنت محق!!ما أبشع الآحساس بالوحدة.. لكنها أرحم من الوهم والخداع!!عندما سألت نفسي..رفضت أن تجيبنى وتركتني حائرا بين الوهم والسراب… فلقد وعدتنى بأن تنتظرني العمر كله فلم تنتظرنى أيام ..؟ وعدتني بأن يكون الغد أفضل من اليوم فكان الآمس من أيام أحلامي والغد هو منبع ألامى ..أعود وأسأل لماذا كلما حاولنا أن نستر نزفا بالقلب ينفجر نزفا على الجانب الآخر لماذا علينا أن نعيش دوما تائهين بين الحيره والآلم وندرك بعد فوات الآوان أنه لم يكن حبا, وهل كتب علينا أن نتشكل بكل ألوان الوجع ونغرق فى اليم حتى ندرك أنه ليس حبا ..؟ وهل لابد أن نتعفن من داخلنا حتى نتأكد أنه لم يكن حقيقه .. ثم تصرخ بداخلنا طيور الصمت والندم والآلم ونتوارى من أنفسنا خجلا..؟ ومن الذى يدبر لنا كل هذا الآلام .. رائع أن نحلم ونسابق الآقدار ونقدم الحب والتضحيه ونحلم بحب على مستوى أحلامنا مع قلب صادق ونمنحهم لقب الساده والآشراف وكل الغباء هو أن نحاول أن نخلق من المتسولين أمراءا وأسيادا ونمنحهم دورا لايليق بهم .. الغباء هو أن نقبل بأدوار لاتتناسب مع طموحاتنا التى يمكن تحقيقها ونقبل الخوض فى تجربة هزليه ونصبح كدميه تحركنا أصابع مخادعه .. ونكتشف أن كلماته عباره عن خاتم مطلى بطبقه لامعه يصدأ مع أول قطرة ماء تقع عليه .. الغباء ان تثق بقلب هوايته تمزيق الاحلام وبعثرتها لتجد نفسك ضحيه زيف المشاعر وضياع الآحلام على ناصية كذبه وغشه .. وتثور عليك الآحزان وأحلامك ويأسرك الآلم مدى العمر وإحساسك باليأس ينتعش حتى بنظراتك وتصبح وسادتك كفنآ تلقى عليهآ أناتك المفتته كل مساء ويصبح الكلام لديك صامتآ ومبتورا من المعانى وعزمك على الوقوف من جديد مقيد بالشلل ومغلف بالمراره وتشيخ بذرة الهنآء التي وجدت لهآ بقلبك يومآ تربة صالحه ويتضاعف حجم أمنياتك في أن يعود العمر إلى الوراء قليلا لكى تفكر من جديد وترتدى معطف الحكمه وبعض من الدهاء فزمن التعامل بصدق وشفافيه قد انقرض بعد كثرة طوابير المعلنين للحب والتي أصبح إعلانهآ أسهل من شرب الماء فلابد من الوقوف بشموخ وثبات وتكسير تلك الآصنام والكفر بعبادتها وأعتناق فكر جديد بقلب يؤمن بأنه ليس كل من دق بابك فهو يحمل لك الحب والهناء …..

بقلم: الشاعر

أشرف عبدالعزيز

هل كان حبا..؟

تحرير :
علاء محروس مرسي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الكاتب علاء محروس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عوالق الأسرى

Spread the love  ليس من حب الهوى هدير حفاوة وماثر منى فان ...