الرئيسية / شعر فصيح / الشعر الفصيح / هذي الشام ~ بقلم ~ الشاعر : ماهر الطردة

هذي الشام ~ بقلم ~ الشاعر : ماهر الطردة

Spread the love

هذي الشام
لا ضاقتْ فِجَاجها
ولها من جلدي الجريح نصيب الفدا
فاقتسمي ..

يا شام لا شُمّ كوؤسهم
تعيدُ المجدَ عزّا
ولا منْ عالِ عَبَاءاتهم يهابُ العدا فتنتظري
.

يا حلم عروبتهم
على مضضٍ ردّ الصّدى صمتي
كان صبرا
واليوم بالّ على صمتهم صبري
.

ما عدتُ أرجوهم
كفرتُ بالذي بينهم كان وبيني
وها صلاتي
يغتالها الموال لحنا
ظنتْ ناعسات الطرف بها طربي
.

سماؤنا غضبى
وإنْ مرّتْ على عهركم نيام
والبغاة تنهش عروبتكم من جلدي
.

أنا القدس
وهذي الشّام يا سمينها العربي
داميّ اللّحن
يهتفُ في الريح صبراً
أيا طفلي ..
.

متْ في رحمها شهيدا
بلّغْ نفاق الموت
لا حيّ أبقيْتَ
وكل من عليها يمارس حرفة العهرِ
كمْ منْ زناة
على صدرها , كمْ منْ دعاة إلى الله
وهمْ براءة من الطُّهْرِ.
.

أيا راحلا ً لرحمها بلّغ رفاق الحيّ
حيّ أنا ..
ومنْ مات منْ زُناتِها
لقيطُ ساسةِ
والحرة لا تبيعُ للبغاءِ أصالة النَّسَبِ
.

يا هذا الشّعر
يا نابض الصّبر في مقلي
علّمني وضوء القول
قبل رحيل الحرف من شفتي
.

يا أيها الشعرُ يا قابض السِّحر في صمتي
متى ألقاك حراً
طليقاً من حضيرة العربِ
.

أسْبي القوافي قاحلات
فردَّ النَّزْفُ من أسَفٍ
ما عدتُ أرجوكَ
أنا البريء من لوْثَةِ النداء , ودم الشهيد ..
أسقطت الصوت في كفني
.

ضاقتْ بنا
يا وحدنا ..
والقدْسُ تصْرُخُ منْ ظلمٍ ومنْ عَجَبِ
ضاقَ الصّدى

عادَ …
قالَ :

حَطِّمْ رُؤاكَ فما الجَدوى من العتّبِ
.

عُدْ يا آدم
كلْ تفاحتين من كبدي
خان أحفادك الشهداء وما عُلَمْتَ من الأسماء
فاندثروا
.

ضَمَّدْ جراحك
لا جنة بغير القدس في ساحها نبتهجُ
ضَمَّدْ جراحك
لا جنة بغير القدس في ساحها نبتهجُ
..
.
كلمات / ماهر الطردة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عادل الخطيب

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لم يذق الحلوى .. بقلم … السيد عبدالفتاح

Spread the loveلم يذق الحلوى .. بقلم … السيد عبدالفتاح Tweetتعليقات الفيس ...