” هذا الهوى جنح ” بقلم الأستاذة عفراء عز الدين

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:47 صباحًا
” هذا الهوى جنح ” بقلم الأستاذة عفراء عز الدين

هذا الهوى ﺟﻨﺢ
ﻣﻦ ﺻﻠﻴﻞ
ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻳﻬﺬﻱ
ﻣﻦ ﺟﻨﻮﻥ
ﺍﻟﻐﻴﻢ ﻳﺮﻭﻱ
ﺑﺆﺱَ أﺟﻔﺎﻥٍ
ﺷﺮﻳﺪة
ﻭﺷﺠﻮﻥ ﻓﻲ
ﺻﻤﺖ ﺍﻟﻘﻮﺍﻓﻲ
ﻭﺍﻟﻘﺼﻴﺪة
ﺍﻟﻤﻨﻰ ﺑﺎﺕ ﺳﺮﺍﺑًﺎ
ﻭﺫﺑﺬﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﻻ ﺗﺤﺮﻙ
ﻫﻴﺎﻛﻞ ﺍﻟﺴﻔﻦ إﻥ أﺭﺳﺖ
ﺑأﺣﺰﺍﻧﻬﺎ ﺣﻤﻼ ﺛﻘﻴﻼ
ﻭﺍﻟﺒﺤﺮ ﺣﻴﻦ ﻳﻤﻮﺝ ﺻﺎﻣﺘﺎ
ﺯﺑﺪ ﺍﻟﻌﻨﺎﺀ ﻳﻄﻔﻮ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻄﺢ ﻣﺘﻨﺎﺛﺮﺍ
ﻻ ﻳﺸﻔﻲ ﻋﻤﻖ
ﺟﺮﺡ ﺍﻟﻠﺠﺎﺝ
ﻭﺍﻟﺘﻨﻬﻴﺪة
ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻴﺎﻝ ﺗﻨﺴﺞ أﺛﻮﺍﺏ
ﺣﻠﻢ ﻭﺭﺩﻱ
ﺗﻄﺮﺯ ﺑﺎﻟﺸﻮﻕ ﻭﺧﻴﻮﻁ
ﻟﻬﻔﺔ ﺗﻠﻴﺪة
ﻭﺛﻤﺎﺭ ﺍﻟﺠﻮﻯ
ﻻ ﻳﺤﺼﺪﻫﺎ ﻏﻴﺎﺏ
ﺗﺆﻛﻞ ﺑﺎﻟﺘﺤﺎﻟﻒ
ﻭﺿﻢ ﺟﻴﺪ
ﻭﻣﺠﻮﻥ ﻋﺸﻖ
ﻓﻲ أﺣﻀﺎﻥ
ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﺗﻌﻮﻳﺬة
ﺳﻜﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞ
ﻭﺣﺎﺭ ﻧﺠﻢ ﺳﻬﻴﻞ
ﺣﻴﻦ ﺍﻛﺘﻮﻯ
ﺑﺠﻤﺮ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ
ﻗﻤﻌﺎ ﻭﺗﻨﺪﻳﺪﺍ
ﻭﺟﺎﺀﺕ ﺳﻄﻮﺭ ﺍﻟﺸﻌﺮ
ﺗﺘﺮﺍﻗﺺ ﺣﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﻘﺪﻣﻴﻦ
ﺗﻌﺮﻱ ﺟﺬﻭﺭ
ﻧﺨﻠﺔ ﺷﺎﻫﻘﺔ ﺷﺪﻳﺪة
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻬﻮﻯ أﺭﻕ
إﻥ ﺩﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺸﺎﻳﺎ
ﺑﺼﻤﺖ
ﻳﺴﺮﻕ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﺍﻟﺪﺍﻓﻲ
ﻳﺴﻠﺐ ﺍﻟﻤﻄﺎﻳﺎ
ﺍﻟﻮﻃﻴﺪة
ﻳﺴﻤﻮﻧﻪ أﻫﻞ ﺍﻟﺼﺒﺎﺑﺔ
ﻧﺰﻭﺡ ﺍﻟﻌﻘﻞ
ﻭﺍﻟﻀﻨﻰ
ﻛﻴﻒ ﻳﺸﻔﻰ
ﻋﻠﻴﻞ ﺍﻟﻘﻠﺐ
ﻣﻦ ﻭﻫﺞ
ﺍﺣﺘﺮﺍﻕ ﻭﺗﻨﻜﻴﻼ
ﻛﻴﻒ ﻳﻮﺻﻒ ﻣﻦ
ﺣﻤﻲ ﺍﻟﻮﻃﻴﺲ ﺑﺸﻮﻗﺔ
ﻭأﻋﻠﻦ ﺣﺮﺑﺎ
ﺑﻼ ﻗﺘﺎﻝٍ
ﻭأﺳﻠﺤﺔٍ ﻋﺘﻴﺪة؟

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر