نْشُوفْ لْڭـَمْرَة .. زجل بقلم الشاعر الناقد المغربي نور الدين حنيف ابو شامة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 9 أغسطس 2020 - 10:48 مساءً
نْشُوفْ لْڭـَمْرَة .. زجل بقلم الشاعر الناقد المغربي نور الدين حنيف ابو شامة

عزيزتي القارئة ، عزيزي القارئ … اصبر ؤُ اقْرا هادْ الزجلية … حيت حصّلتَكْ حاطْ صوتك اهْنا ، في شي حانوت من اثلاثَة وْ اثْلاثِينْ حانوتْ… زجلية بعنوان ( لْڭـَمْرَة ، مَاشْقَة سِيفْ خْضَرْ ) أو ( اثْلاثَة وْاثْلاثِينْ بڭرَة ) … فرجة ممتعة

نْشُوفْ لْڭـَمْرَة
مَاشْقَة سِيفْ خْضَرْ
تشُقْ عْرُوقْ لْغَيْمَة
تسْرَقْ منْ ڭـلبْهَا … ڭَـطْرَة
تْلُوحْ فْ سْوادْ لْخَلقْ … نَظْرَة …
شْكُونْ فْ الرْجالْ ،
يلْبَسْ لْمَـا
وْ شْكُونْ فِيهُمْ …
يغْرَسْ النّعْمَة
شَجْرَة منْ يَاسْمِينْ
مَاهُو منْ شَامْ
مَاهُو منْ بْلادْ لْعَجامْ
نبْتَة مْطَرْزَة
بْ عْرَقْ لكْتَافْ
تتْوَضّا بْ لفْجَرْ
ؤُ تْصَلِّي عْلَى قَبْلَة تْرَابْ
نْشُوفْ لْڭـَمْرَة هَالَاتْ
رَاسْمَة تِيجانْ لْهَامَاتْ
اللّي شْرَبْ ظَلُّو فْ كِيسَانْ الضّوْ ،
عْقَدْ حْواجبْ الشّمسْ
واللّي نْكَرْ السْمَا ، مَاتْ …
دَلّاتُو لْنْوارْ فْ الذّلْ بْلا مْظَلْ
بْلَا وَرْدَة ، بْلا نْحَلْ
بْلَا شَهْدَة ، بْلَا عْسلْ …
بْلَا زَرّيعَة …
ملِّي فَرْقُو لْڭَـاعَة ،
طَاحتْ صْبَاعُو فْ اللّيلْ …
سوّلْ عْلَى حَقّو فْ لوْدِيعَة ،
لْقَى حَقّو حَقّْ لْمُشْ ،
سْمَعْهَا ، مَا خَافْ مَا تْكمّشْ …

مَلّي شَافْ تْلَاتَة وْ تْلاتِينْ بَڭرَة فْ لْعَشّْ
ڭَـالْ : آرَا نْضْرُبْ الرّشْ

اللّوْلَا … هَازّة سْبُولَة
كَالتْ لْغَلّة ، ؤُ لْبَاقِي غْمارْ
قَشْرَاتُو لْولْدْ لْمَهْبُولَة

التّانْيَة … دَارتْ فْ كفْهَا مِيزَانْ
هَادَا خُويَا ، هَاذَا عَمّي
هَادَا عْدُويَا ، هَادَا مَاشِي منْ دَمّي
لعْبَارْ فْضَحْ لْكَفّة ، كَانْ برْهانْ

التّالْتَة … وَرْدَة ملْتَاعَة
شمّاتْ رِيحْ لْڭَـاعَة
طَاحتْ منْ كَفّة
سَدّاتْ عْلى ڭلبْهَا دَفّة
هَرْسَاتْ عْصَا الطّاعَة

الرّابْعَة … شَافتْ الظّلْمَة
ظَنّاتْهَا ظْلَامْ ظْلِيمْ
شَعْلَاتْ فْ الدّوخَة فَانُوسْ
لْقَاتْ زِيتُو دُخّانْ ذْمِيمْ

لْخَامْسَة … حْمَامَة بْلا جنْحِينْ
تْحِيضْ ؤُ تْبِيضْ ؤُ مَا تْفِيضْ
عَامْ يحْسَبْ عَامْ
ؤُ الذّمّة فْ تسْعُودْ ؤُ عشْرِينْ

لكْتَابْ ، شَرّڭْ وْرَاقْ لعْنَادْ
زُوجْ دْفُوفْ ، بْلا زْنادْ
لقْرَايَة وَلّاتْ غْنَا
لِيمْنَة … تْجِيبْ لهْنَا
ؤُ لِيسْرَة تْسَاوِي وْ تْڭَـادْ

عَمّرْ لْعَودْ لْحُرْ
مَا يتْركَبْ بْلَا بَارُودْ
عشْنَا وْ شَفْنَا
اللّي سَخّنْهَا التْرَابْ
لمَخْزنْ برّدْهَا بَارُودْ

عْرَيّشْ الزِّيتُونْ
ورْقَة منْ كْتَابْ مدْهُونْ
حسْ الشّجْرَة غْراهْ
سَرّو مَا بْقَى مدْفُونْ

مَ الرّْحَامْنَة ، خْرَجْ تْراكْتُورْ
لْحَرثْ شَلّا
لْحْصَادْ غَلّة
وْ الذّمّة ، فْ اللّي حرّكْ لْمُوتُورْ

الشّمْعَة رأجْعاتْ الظّلْمَة
شَافتْ لوْجَعْ طْوِيلْ … وَاخدْ لْكَلْمَة
ڭَالتْ : نْضَوّي عسّاسْ علْ النّعْمَة
هِيَ تحْلَم … ؤ لْعَيبْ مَاشِي فْ لْحلْمَة

السْفِينَة شَافتْ لبْحَرْ ،
مْواجُو هْوالْ
ڭالتْ ، مَا ينْفَعْ فِيهْ بْكَا
مَا يرُدْ وْجَعْنَا ، مَوّالْ
لمْجاذَفْ قْصِيرَة
وْ لْحَلْمَة كْبَرْ منْ بَالْ

هَادِي حْضَاشْ منْ تْلَاتَة وْ تْلاتِينْ
ؤُ لْبَاقِي شَافْتُو لْڭمْرَة
بِينْ بُرْجْ السْبَعْ ، ؤُ بُرْجْ الدّلْفِينْ
شِي شَادْ عَيْنُو
ؤُ شِي عَاضْ فْ النّخْلَة
شِي يعْصُرْ أرْڭَـانْ
ؤُ شِي ، قَارْصَاهْ نَحْلَة
هَادا رَاكبْ جْمَلْ
خْفَافُو دَوّاحَة
ؤُ هَادَا شَارِي فِيلْ
ؤُ جَارُو رَاكبْ تَفّاحَة
اللّي ظَنْهَا مْظَلّْ
ؤُ للّي حْسَبْها شَمْسْ نَفّاحَة
لْڭَـمْرَة دَاختْ سَوْلَتْ لهْلَالْ
شْكُونْ يِحُطْ فُوقْ الدّارْ
شَعّالَة
ؤُ شْكُونْ يِرَعّفْ بزْبُوزْ لْما
يسْقِي الصْباحْ بْغوتْ فَرّوجْ بلْدِي
يشُقْ التْرابْ
محْراثْ امْصَدّي
يِخَلّي لَالّة تفْرَحْ بْزِينْ لْخلّالَة
ترْكَبْ كُركْدأنْ
ما ترْكَبْ طُوبِيسْ
ما ترْكبْ طِيّارَة
تقْنَعْ بْ الشّدّة لْحنِينَة
تصْنَعْهَا إيدْ مْعَنْڭَـة إِيدْ
تْجِي لْڭَـمْرَة عِيدْ
تْجِي سْيُولْ هَدّارَة

هَادِي قَصّة لْڭَـمْرَة
تْغَنّي حالْنَا
ونْتَا يَا فْهِيمْ
لْغَا لكْلَامْ
لا تبْكِي مَوّالْنَا
حْسَبْ شْحالْ منْ صَوتْ عنْدكْ
ؤُ نْهَارْ الذّمّة ، لا دّيرْ بْحَالْنَا

نون حاء

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر