نامي على كتفي…بقلم الشاعر حسين جبارة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 12:02 صباحًا
نامي على كتفي…بقلم الشاعر حسين جبارة

قصيدتي في الصالون الادبي ببيت د.أفنان دروزة بنابلس
نامي على كتفي
—————
نامي على كتفي أنا وتدلَّلي
بالهمسِ بوحي بالحياءِ تكحَّلي
هيا استريحي فوقَ دافِئِ ساعدي
خفراً غدوتُ على مرافئِ منزلي
نامي استمدّي من ذراعي هدأةً
بالأمنِ غُطّي بالأمانِ تزمَّلي
هذي يدي مُدَّتْ لراحةِ شادنٍ
بُسطتْ لجيدكِ بالوسادِ المخملي
أنتِ الهوى متَدفّقاً متدافعاً
يا سيلَ حُبِّ مُضلَّلٍ ومضلِّلِ
مَن تاهَ في بحرِ العيونِ مجدّفاً
نالَ الإقامةَ في عرينِ مُظَلّلِ
إني نسجتكِ مِن حريرٍ فاخرٍ
صنتُ الأصيلةَ لا تنوءُ بكلكلِ
إني عزفتكِ كالعنادلِ نغمةً
صوتَ التّشوّقِ للغرامِ الأوّلِ
في سفرِ وجدي كم رسمتكِ لوحةً
مِن ريشةٍ ناغتْ ملاكَ المحفلِ
يا ظبيةً بتُّ المُجسّدَ قدَّها
قدّاً رقيقاً قدْ حبكتُ بمِغزَلِ
أنتِ الورودُ تفتَّحَتْ أكمامُها
فتضوّعَتْ في الصبحِ طعمَ مُعسَّلِ
نامي على كتفي أنا وتباركي
وانسَيْ هموماً تعتريكِ وهلّلي
هاكِ القصيدةَ تحتويكِ بحرفها
في بحرها غوصي ولا تتبلّلي
أنتِ العروضُ وحشوها وضروبها
عودي إليَّ تزيَّني وتَجمَّلي
وتَوسَّدي عضداً حبيبَ مُتيّمٍ
تتطوَّفي عشتارَ نكهةَ هيكلِ
كوني المليكةَ حرقةٌ أنفاسُها
بُثّي حكايةَ عاشقٍ متغزّلِ
ذوبي على كتفي فأنتِ أمانةٌ
جودي بروحكِ في الشغافِ تغلغلي
نامي على كتفي أنا وتودَّدي
أوفيكِ حُبّاً بالحلالِ تقبَّلي
لُفّي ذراعكِ حولَ خصري حاضناً
ضُمّي شفاهَكِ للشفاهِ وقبّلي
حسين جبارةFB_IMG_1543783075332 شباط 2017

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر