الرئيسية / أدب الكتاب / (مَاذا يُضيرُ إذا دَنَوتِ صَبَابةً؟) ********* شعر/ ********* أحمد عفيفى

(مَاذا يُضيرُ إذا دَنَوتِ صَبَابةً؟) ********* شعر/ ********* أحمد عفيفى

Spread the love

(مَاذا يُضيرُ إذا دَنَوتِ صَبَابةً؟)
شعر/أحمد عفيفى

مَا لعيَنَيكِ الخطيرةِ كُلما هَامَستُها

تَـرفُـو كمَا شُهبِ السَّماءِ وتُـرْهـبَـا؟

أهُـوَ الـتَخَـوُّفُ من عُيُوني أمِ الحَذرْ

أمْ أنَّ قَـمَـرَاً فـي عُـيُـونـكِ مُغضَبَـا؟

إن تَقْربيني وتقرأيـنَ العشـقَ في

عينىَّ فاتنتي..فِدَاكِ قلبي المُتعبا

***
فلقد بُـلـيـتُ من العُـيُــون ومكرها

حـتَّـى شَقيتُ وبـتُّ كَهلاً شَاحِبَـا

لكِنَّ عَينَيكِ الرهيبة قـد سـبتـني

بلحظِهَـا الـفـتَّــاكِ هـذا..الـغَـالِـبَـا

فنسيتُ زُهدي وهِمتُ مفتوناً بهِ

وبمُقلتيـكِ وصـرتُ:صَـبَّـاً مُعجَـبَــا

***
ماذا يضير إذا دَنَـوْتِ صَبَـابـةً..ونَـزَ

عـتِ عـنـكِ الـرَّيـبَ هذا الحَاجِبَـا

ومنحتني صَـكَّ التبحُّرَ في عُـيُـو

نكِ يَا – دَلالُ – فإنَّ قلبي مُتعَـبَـا؟

فلرُبَّما يُبرئُني طَيفٌكِ من هُزالي

وَيحْتَويني فسهمُ لحْظكِ صَائـبَـا؟!

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...