ميلاد أمة..بقلم الشاعر محمد العصافرة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 6 سبتمبر 2019 - 12:32 صباحًا
ميلاد أمة..بقلم الشاعر محمد العصافرة

ميلاد أمة
رَأَيْتُ سماءَنا لما تَجــــــــــــــــــــــــــــــلَّتْ
بِذِكْرِ مُحمدٍ عَمَّ الضِّيــــــــــــــــــــــــــــــاءُ
***
أَنارَ الكونَ والثقلين لمَــــــــــــــــــــــــــــــا
غدا ذِكْرُ الحبيبِ بها وِضــــــــــــــــــــــــاءُ
***
وفي قَلْبِ السَّماءِ رَقَى بِنُــــــــــــــــــــــــورٍ
ونورُ الله شاركَهُ البهـــــــــــــــــــــــــــــاءُ
***
يُجَمِّلُهُ مَعَ الأخلاقِ صِــــــــــــــــــــــــــدْقٌ
فَسادَ العَدْلُ وانْبَثَقَ الرَّجــــــــــــــــــــــــاءُ
***
كأَنَّ الكونَ يَعْبِقُ في أَريـــــــــــــــــــــــــجٍ
به الجوزاءُ تَفْخَرُ والثَّنـــــــــــــــــــــــــــاءُ
***
وَقَدْ لَبِسَتْ وَمِنْ حُلَلٍ أَفَاضَـــــــــــــــــــــتْ
يُجَمِّلُهَا وَيَغْبِطُهَا الهَنـــــــــــــــــــــــــــــاءُ
***
تَطاوَلَتِ السماءُ بِنَـــــــــــــــــــــــــــا فَغَنَّتْ
رُبوعُ الأرضِ عَانَقَها الوَفـــــــــــــــــــــــاءُ
***
جِبَالُ الظُّلْمِ هَادَنَهَـــــــــــــــــــــــــا سُكوتٌ
كَمَا سُكنى القُبورِ بهم رِثـــــــــــــــــــــــاءُ
***
وَسادَ الكونُ آمـــــــــــــــــــــــــــالٌ تَسامَتْ
وَشارَكهَا مَعَ الحُسنِ الرَّقــــــــــــــــــــــــاءُ
***
وُلدتَ مُبرأً مِنْ كُــــــــــــــــــــــــــــلِّ عَيْبٍ
كما شَمسُ النهارِ بها هِـــــــــــــــــــــــــداءُ
***
كَما شُهُبُ السماءِ عَلَتْ لِتَــــــــــــــــــــرقَى
وَفي ظُلَمِ اللَّيالي بِها اقْتِـــــــــــــــــــــــــداءُ
***
كَما يَعلُو وبالأسحارِ نَجْـــــــــــــــــــــــــــمٌ
وَيَرقَى النَّجْمُ إنْ ضاقَ الفَضـــــــــــــــــــاءُ
***
كَما عَبَقُ الزهورِ هَــــــــــــــــــوى انتشاراً
مَعَ الطَّلِّ الهَمِيِّ له نِــــــــــــــــــــــــــــــداءُ
***
فَذِكْرُكَ فاحَ والأكوانُ وَلهَـــــــــــــــــــــــى
وَرَسْمكَ في السماء له اعتـــــــــــــــــــلاءُ
***
أَتَيْتَ بكلِّ ما نرجو وإنــــــــــــــــــــــــــــا
بغير الدين هملٌ بل رِعـــــــــــــــــــــــــاءُ
***
رسولَ الله لَستُ اليــــــــــــــــــــــــــــومَ إلا
بِمَدحِكَ تائبٌ عَزَّ الرَّجـــــــــــــــــــــــــــاءُ
***
ولستُ بشاعرٍ فَذٍّ لأرقــــــــــــــــــــــــــــى
بما تَسْمُو وأنت به حَفــــــــــــــــــــــــــــاءُ
***
فاني إنْ كَتَبْتُ اليومَ شِعْــــــــــــــــــــــــرِيْ
فَلَنْ أُوْفِي وَمَدْحُكَ لي الـــــــــــــــــــــــدواءُ
***
وان جَهِدَتْ حُروفي فِيكَ وَصْفَــــــــــــــــاً
هي الأشعارُ يُخْلِدُها البقـــــــــــــــــــــــــاءُ
***
الشاعر : محمد العصافرة * فلسطين * بيت كاحل *

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر