الرئيسية / أدب الكتاب / من مشاركات ديوان المجلس المدرس للشاعر الدكتور أنس أمين

من مشاركات ديوان المجلس المدرس للشاعر الدكتور أنس أمين

Spread the love

من مشاركات ديوان المجلس
المدرس
للشاعر الدكتور أنس أمين

سَلْمَى سَبَتْنِي هَيَاماً لَمْ أُطِقْ لَهُ كَتَمَا= عَنْهَا الْقِفَارَ بِعِيسِي جُبْتُ وَ الدِّيَمَا
سَكَبْتُ دَمْعِي سُكُوبَ الْوَدْقِ أَهْرَقُهُ= مُسْتَلْكِناً صَمْتَ لِسْنٍ لَمْ يَجِدْ كَلِمَا
لَمْ يُثْنِنِي مُسْبِعُ الرَّمْضَاءِ أَوْ عَذَلٌ= لاَ يَعْذُرَنِّي سِوَى مَفْؤُودُ قَدْ غُرِمَا
قَدْ يُفْطَمُ الضَّرْعُ إِنْ مَا جَفَّ مَيْسَمُهُ= مَنْ يَرْضَعِ الشَّوْقَ مِنْهُ الدَّهْرَ مَا انْفَطَمَا
أَبَيْتُ وَقْفاً بِدَارٍ غَدَتْ طَلَلاً= مِنْ شُحِّ فَيْءِ الْبِلَى يَسْتَمْرِئُ الْعَدَمَا
أَنْضَيْتُ رَاحِلَتِي مِنْ طُولِ ظَعْنَتِهَا= أَخْفَافُهَا بَصَمَتْ سِفْرَ الرِّمَالِ دَمَا
حَتَّى بَلَغْتُ بِأَظْعَانِي قُنَيْطِرَةً= بِهَا أَنَخْتُ قَرِيضِي بِالنَّسِيبِ طَمَا
فَمَا سُلَيْمَى سِوَى حَلاَّلَة، فَبِهَا= حَبْلُ الْوِصَالِ مِنَ الْأَخْدَانِ مَا انْفَصَمَا
تَضَامُنٌ جَامِعِي يَجْلُو بِهَا حَدَثاً= لَمَّا بِتَكْرِيمِ أُسْتَاذِ احْتَفَى قِدَمَا
شِعَارُ: مِهْنَةِ تَعْلِيمٍ لَهَا شَرَفٌ= مِنْ أَجْلِهِ وَ لَهُ يُزْجِي الْخُطَا قُدُمَا
ذِكْرَى ثَمَانِينَ حَوْلٍ لاَتَ إِنْ سُئِلَتْ= عَنِ التَّضَامُنِ، كَاَنتْ خَيْرَ مَا اغْتَنَمَا
تَضَامُنٌ جَامِعِي عَهْداً يُوَثِّقُهُ= يُؤَثِّلُ وَصْلاً مَدَى التَّارِيخِ مَا اضْطَرَمَا
تَذُودُ أُسْرَةَ التَّعْلِيمِ مَبَادِئُهُ= يُرْغِي وَ يُزْبِدُ ذَوَّاداً بِمَا الْتَزَمَا
لَهُ الْتِفَاتَاتُ تَكْرِيمِ الْمُدَرِّسِ إِذْ= أَكْرِمْ بِمَنْ كَرَّمَ الْأُسْتَاذَ وَ احْتَرَمَا
تَاللهِ تِشْرِينُ إِنْ قَدْ هَلَّ خَامِسُهُ= هِلاَلُهُ أَنْتَ يَا أُسْتَاذُ زَانَ سَمَا
فَأَشْهُرٌ حُرُمٌ فِي الشَّرْعِ أَرْبَعَةٌ= وَ كُلُّ أَشْهُرِ عَامٍ رُمْتَهَا حُرُمَا
وَ كُلُّ فَصْلِكَ أَعْيَادٌ مُيَوَّمَةٌ= فَمَا نُبَالِي مَضَى ذَا الْعِيدُ أَوْ قَدِمَا
تُوَضِّئُ السِّفْرَ مِنْ حِبْرِ الْيَرَاعِ، وَ فِي= مِحْرَابِ مِحْبَرَةٍ إِذْ تُرْكِعُ الْقَلَمَا
تَكْفِي النُّبُوءَةُ كَادَتْ لِلْمُعَلِّمِ إِذْ= قُمْ لِلْمُعَلِّمِ تَبْجِيلاً شَدَوْا قِدَمَا
قَدْ أَجْمَعَ الدَّهْرُ لِلْأُسْتَاذِ مَكْرُمَةً= جُلَّى، وَ قَدْراً جَلِي فَوْقَ السَّمَاءِ سَمَا
فَالنَّشْءَ نَوَّرَهُ بِالْعِلْمِ دَجَّجَهُ= جَذْلاَنَ، الْعَامَ تِلْوَ الْعَامِ مَا سَئِمَا
بِالدَّرْسِ مُغْتَبِطاً بِالْفَصْلِ مُرْتَبِطاً= بِالْعِلْمِ مُتَّزِراً بِالْحَزْمِ مُحِتَزِمَا
يُعِدُّ جِيلَ غَدٍ زَاهٍ وَ عُدَّتُهُ= قَدْ بَاتَتِ الْحِبْرَ وَ الْقِرْطَاسَ وَ الْقَلَمَا
ذَا مُنْفِقٌ وَرِقاً، ذَا مُنْفِقٌ وَرَقاً= تَاللهِ مَا كُلُّ إِنْفَاقٍ غَدَا كَرَمَا
هُوَ الْبِلَى وَرِقاً يُنْسِي وَ مُنْفِقَهُ= مِنَ الْبِلَى وَرَقُ الْأَسْفَارِ مَا انْخَرَمَا
نَوَّرْتَ أَجْيَالَنَا تُجْلِي َبصَائِرَهُمْ= مِنْ غَيْرِ تَنْوِيرِ أَجْيَالٍ غَزَاهَا عَمَى
ثَوَّرْتَ أَجْيَالَنَا ضِدَّ الْجَهَالَةِ إِذْ= مِنْ غَيْرِ تَثْوِيرِ أَجْيَالٍ نَرَاهَا دُمَى
مُدَرِّسٌ مَا يُرَى تَزْقُو سَعَادَتُهُ= إلاَّ إِذَا قَالَ تِلْمِيذٌ: لَقَدْ فَهِمَا
إِذَا أَجَابَ بِـ (لاَ) التِّلْمِيذُ أَفْهَمَهُ= حَتَّى لَيُبْدِلُ مِنْ لاَءَاتِهِ نَعَمَا
وَ كُلَّمَا كَرَعَ الْعِرْفَانَ مِنْ يَدِكُمْ= يَزِيدُهُ نَهْلُهُ مِنْ عَلِّهِ نَهَمَا
بِالْجَهْلِ إِنَّ الدُّنَا قَدْ ضَاقَتْ بِمَا رَحُبَتْ= وَ لاَ مُقَامَ بِهَا إِلاَّ لِمَنْ عَلِمَا
نُجْحاً رَمَيْتَ شِهَابَ الْعِلْمِ مَلْحَمَةً= وَ مَا رَمَيْتَ وَ لَكِنَّ الْإِلَهَ رَمَى
طَبَّبْتَ بِالْعِلْمِ مَنْ يَشْكُوكَ أُمِّيَةً= حَقَنْتَهُ بِالْحِبْرِ، بُرْءاً مَا شَكَا الْأَلَمَا
زُغْبَ التَّلاَمِيذِ قَدْ أَنْبَتَّ قَادِمَةً= بِهَا نُسُوراً غَدَوْا إِذْ قَبَّلُوا الْقِمَمَا
أَسْرَيْتَ دُجْناً إِلَى نُورٍ تَلاَمِذَةً= عَرَّجْتَهُمْ بِبُرَاقِ الْعِلْمِ كِبْدَ سَمَا
دَرَّسْتَ، أَبْشِرْ بِهَا أَسْمَى مُوَاطَنَةٍ= فَالْعِلْمَ رَفْرَفْتَ فِي تَارِيخِنَا عَلَمَا
فَالْفَصْلُ أَرْضٌ يَرْوِي الْعِلْمُ تُرْبَتَهَا= وَ غُصْنُ دَوْحِ يَرَاعٍ بِالْحِجَا بُرِمَا
قَدْ قَالَ رَائِيهَا إِنْ مَا غَيْرُهَا مَحَلَتْ:= لَنْ تُنْبِتَ الْجَهْلَ أَرْضٌ تُنْبِتُ الْقَلَمَا
هُوَ الْمُدَرِّسُ يَبْنِي صَرْحَ مَعْرِفَةٍ= مَا كَانَ دَهْرَ دَهَارِيرٍ لِيَنْهَدِمَا
لَوْلاَهُ مَا ضَرَمَتْ فِي الْفَصْلِ مَلْحَمَةٌ= وَ نُورُ عِلْمٍ وَ دُجْيُ جَهْلٍ مَا احْتَدَمَا
مَا تُشْتَرَى قَطُّ أَوْ تُشْرَى مَبَادِئُهُ= مَا نَخَّسَ الْمَبَادِئَ الْمُثْلَى الَّتِي الْتَزَمَا
إِنْ لَمْ يَجُزْ زَفُّ طِفْلٍ فَالْمُعَلِّمُ قَدْ= بِالْعِلْمِ كَمْ زَفَّ مَنْ لَمْ يَبْلُغِ الْحُلُمَا
إِنْ هَاجَ مُعْجَمُهُ كَمْ مُفْصِحٍ لَسِنٍ= لَوْلاَ الْمُعَلِّمِ قَدْ هَجَّاهُ لَانْعَجَمَا
أَسَاتِذٌ بَلْهَ أَحْبَارٌ جَحَاجِحَةٌ= قَدْ تَوْأَمُوا الْعِلْمَ لِلْأَجْيَالِ وَ الْقِيَمَا
إِنْ أَرْكَعُوا الْقَلَمَ الْمِئْنَافَ فِي صَغَرٍ= مَا أَرْكَعُوا هَامَهُم أَوْ نَكَّسُوا الْهِمَمَا
سِتِّينَ حَجَّةً بِالتَّدْرِيسِ أَوْشَكَهَا= فَمَا شَكَا نَصَباً أَوْ كَلَّ أَوْ سَئِمَا
مَبْرُوكُ مَنْ نَالَ تَكْرِيماً هَدِيَّتَهُ= الَّتِي عَلَى هَوْدَجِ الرِّفْعَى لَهَا اسْتَلَمَا
فَالْعُمْرُ سِفْرٌ وَ ذَا التَّكْرِيمُ فَاتِحَةٌ= تَتْلُو تَقَاعُدَهُ بَدْءاً لِمَا اخْتَتَمَا
مَرَّتْ سِنُونُ وَ ذَا التَّكْرِيمُ حَنَّطَهَا= تَبْقَى مُخَلَّدَةً لاَ تَأْبَهُ الْقِدَمَا
شَابَتْ سِنُونٌ وَ مَا شَابَتْ كَفَاءَتُهُ= رُغْمَ الْوَنَى جَهْدَهُ الْوَثَّابُ مَا هَرِمَا
شُكْراً أُولِي النُّهَى عِيدٌ تَقَاعُدُكُمْ= بَلْ عُرْسُ تَتْوِيجِ جَهْدٍ يُتْرِبُ الْهَرَمَا
فَدُونَكُمْ مِنْ بَنَاتِ الْفِكْرِ مَحْمَدَةٌ= تُنْسِي زُهَيْراً بِمَا أَطْرَى بِهِ هَرِمَا
فَلْتَسْلَمُوا وَ قَضَاءُ اللهِ يَكْلَؤُكُمْ= مَشَاعِلاً نَائِرَاتٍ تَكْشِفُ الظُّلَمَا
تَقْبِيلُ أَيْدِي الْقِرَى، أَوْلَى بِهَا قُبُلاً= يَد،ٌ يَداً عَلَّمَتْ أَنْ تَمْسِكَ الْقَلَمَا
لَأَشْرَفُ الْمِهَنِ الْجَزْلَى أُولُو قَلَمٍ= بِالنُّونِ وَ الْقَلَمِ الرَّحْمَنُ قَدْ قَسَمَا
(إِقْرَأْ) لَأَوَّلُ آيٍ قَدْ تَلاَهَا طَهَ= بِهَا الْمُدَرِّسُ وَحْياً، قَدْرُهُ عَظُمَا
بَجِّلْ وَ حَيِّ وَ عَظِّمْ وَ اشْكُرَنَّ وَ قِفْ= إِلَى الْمُدَرِّسِ تَوْقِيراً وَ مُحْتَرِمَا

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عادل الخطيب

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لم يذق الحلوى .. بقلم … السيد عبدالفتاح

Spread the loveلم يذق الحلوى .. بقلم … السيد عبدالفتاح Tweetتعليقات الفيس ...