الرئيسية / أدب الكتاب / مكافحة السرقات الادبية وفضائح لصوص النصوص بقلم الكاتب والإعلامي ….. عادل الخطيب

مكافحة السرقات الادبية وفضائح لصوص النصوص بقلم الكاتب والإعلامي ….. عادل الخطيب

Spread the love

مكافحة السرقات الادبية وفضائح لصوص النصوص
عادل الخطيب

تعد السرقات الادبية من انواع السرقات التي لا تقل اهمية عن سرقة الاموال فسارق النص الادبي يسرق الأفكار والابداعات الادبية وسارق الاموال يسرق النقود او ماخف حمله وغلا ثمنه وسرقة النص الادبي هي جريمة يعاقب عليها القانون في البلاد التي شرع القانون فيها حق الملكية الفكرية .

والسرقة الفكرية او الادبية (الأخذ من كلام الغير، وهو أخذ بعض المعنى أو بعض اللفظ سواءً أكان أخذ اللفظ بأسره والمعنى بأسره). وهك نانوعاً اخرى من السرقات الادبية في عالمنا هذا حيث يعمد أصحاب المال والمناصب لدفع مبالغ مالية لبعض الطلاب الناشئين أو الكتّاب المغمورين لتأليف الكتب والأبحاث ونسبها لهم، وغالباً يكون صاحب المال غير عارفٍ أو عالمٍ بما يحوي بين دفتي الكتاب وهذه مدفوعة الثمن طبعاً.

ونجد من يبرر هذه السرقات بانها توارد للافكار والمعاني او القيام باعادة صياغة النص باعتباره من حقهم ان يصيغوا الفكرة بالوجه الذي يجدوه مناسبا .

فكثرت السرقات وتاهت وضاعت الحقوق في مجتمع الانترنت وتنوعت وتلونت الاسماء فخرج الى الساحه الادبية الكثير من الشعراء والكتاب الذي يعتبرهم البعض قدوة
فاصبح من الصعب والصعب جدا ان نكشف حقيقة الاسماء والاشياء فضاعت الحقيقة
بين الكم الهائل من الكتاب والشعراء .

وهنا أخذت مجموعة من المهتمين تطلق على نفسها ( مجموعة مكافحة السرقات الادبية ) على عاتقها وبمجهودات شخصية بالتحقيق بالسرقات الادبية يكشفون المستور ويفضحون بالادله والبراهين النصوص الادبية المسروقة مع نشر هذه النصوص واسماء اصحابها الاصليين واسماء الاسماء التي قامت بالسرقات ومازلت هذه المجموعة تعمل بجد وباجتهاد في سبيل محاربة الفساد الادبي لتكشف لنا كل يوم جديد في هذا المجال حيث ذاع صيتها بين رواد الوسط الثقافي على مستوى الوطن العربي ، حيث بدأ بعضاً من اللصوص يخشون الفضيحة ويحسبون لهذه المجموعة الف حساب .

ان لم يكن الكاتب والاديب مراقبا لنفسه ويحترم حقوق الاخرين فكيف يكون اديبا ؟

عادل الخطيب

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...