الرئيسية / المقالات الأدبية والثقافية / مقال بعنوان ( أساس بناء الشعر ) للشاعر / حمدي الطحان

مقال بعنوان ( أساس بناء الشعر ) للشاعر / حمدي الطحان

Spread the love

[[ أساس بناء الشعر ]]

إعداد  الشاعر / حمدي الطحان

 

أساس بناء الشعر شيئان: أحدهما مُركَّب من حرفين : إمَّا متحرّكٍ وساكنٍ، واسمه سَبَبٌ خفيفٌ، مثل لُنْ من فَعُولُنْ. وإمَّا متحرّكين، واسمه سببٌ ثقيل، مثل عَلَ من مُفاعَلَتُنْ . والثاني مركَّب من ثلاثة أحرف: إمَّا متحرّكَين يتوسطهما ساكن، واسمه وَتدٌ مفروق، مثل لاتُ من مَفْعُولاتُ. وإمَّا متحرّكين يعَقبُهما ساكن، واسمه وَتِدٌ مجموع، مثل عِلُنْ من فاعِلُنْ . وإذا اقترنَ السببان متقدّمِاً الثقيلُ منهما على الخفيف سُميَّ ذلك الفاصلةَ الصُّغرَى، مثل مُتَفا من مُتفاعِلُنْ . وإذا اقترن السبب الثقيل والوتد المجموع متقدّماً السبب على الوتد سُمَّي ذلك الفاصلةَ الكبرى، مثل فَعَلَتُنْ. ومنهم من سُمَّي الأولى فاصلة، والثانية فاضلة بالضاد المعجمة . ثم إنه يَتركَّب منهما ثمانية أجزاء، تُسمَّى الأفاعيل والتَّفاعيل: اثنان منهما خماسيَّان، وستَّة سباعيّة. فأحد الخماسيين متركب من وتد مجموع ، بعده سبب خفيف ، وهو فَعُولُنْ. والثاني عكس هذا، أعني أنَّ سببه متقدّم على وتده، وهو فاعِلُنْ. وأما السباعية فإنها على ثلاثة أصناف: منها ما هو متركب من سببين خفيفين ووتد مجموع، وهو ثلاثة أجزاء، وتسمى أركاناً أيضاً : أحدها سبباه متقدّمان على وتده المجموع، وهو مسَتْفعِلُنْ . والثاني عكس هذا، أعني أن وتده متقدّم على سببيه ، وهكذا ….. ولكلّ واحد من هذه الأصول فروع تتشعَّب منه : فَعُولُنْ : له ستة فروع: فَعُولُ، فَعُولْ، فَعْلُنْ، فَعْلُ، فَعُلْ، فَعْ. فالأول: المقبوض. والقَبْضُ: إسقاطُ الخامس الساكن. والثاني: المقصور. والقَصْر: إسقاط ساكن السبب وتسكين متحركة. والثالث: الأثلم. والثَّلْم: أن تَخرِمَ سالماً والخَرْم: أن تُسقط أول الوتد المجموع في أول البيت. والسالم: الجزء الذي لا زِحاف فيه فيصير عُوْلُنْ، ويردّ إلى فَعْلُنْ. والرابع: الأثرم. والثَّرْم: أن تَخرم مقبوضاً، فيصير عُولُ، ويردّ إلى فَعْلُ. والخامس: المحذوف. والحَذْف: إسقاط السبب الخفيف من آخر الجزء فيصير فَعُو، ويردّ إلى فَعُلْ. والسادس: الأبتر. والبَتْر أن يجتمع فيه الحذف والقطع. والقطع في الوتد كالقصر في السبب. وفاعِلُن له فرعان: فَعِلُنْ، فَعْلُنْ. فالأول: المخبون. والخَبْنُ أن تُسقِط ثاني سببه. والثاني: المقطوع. صار فاعِلْ فردّ إلى فَعْلُنْ. مُسْتَفْعِلُنْ : له أحد عشر فرعاً: مَفاعِلُنْ مُفْتَعِلُنْ، فَعَلتُنْ، مُستَفْعِلُ، مفَاعِلُ، مفَعْوُلُنْ، فَعُولُنْ، مُستفْعِلانْ، مفَاعِلانْ، مُفْتَعِلانْ، فَعَلتَانْ. فالأول: المخبون. وقد ذكرنا الخَبْن. صار مُتَفْعِلُنْ، فردَّ إلى مَفاعِلُنْ. والثاني: المَطويّ. والطَّيّ: إسقاط ساكن ثاني سببيه، وهو الفاء، فيصير مُسْتَعِلُنْ، ويردّ إلى مُفْتَعِلُنْ. والثالث: المخبول. والخبل: أن يُجمع عليه الخبن والطيّ، فيصير مُتَعِلُنْ، ويردّ إلى فَعَلَتُنْ. والرابع: المكفوف. والكفّ: إسقاط السابع الساكن. فاعِلُن : له فرعان: فَعِلُنْ، فَعْلُنْ. فالأول: المخبون. والخَبْنُ أن تُسقِط ثاني سببه. والثاني: المقطوع. صار فاعِلْ فردّ إلى فَعْلُنْ. متفاعلن : الإضمار: أن تسكن الثاني. فيصير مُتْفاعِلُنْ، ويردّ إلى مُستَفْعِلُنْ. الوقَصْ: إسقاط الثاني بعد إسكاته. فيصير مُفاعِلنْ، ويردّ إلى مَفاعِلنْ. المقطوع : صار مُتَفاعِلْ فردّ إلى فَعِلاتُنْ . المُرفَّل : والتَّرفيل زيادة السبب الخفيف على تعريته حتى يصير مُتَفاعِلاتُنْ . مُفاعَلَتُنْ : له ثمانية فروع: مَفاعِيلُنْ، مَفاعِلُنْ، مَفاعِيلُ، فَعُولُنْ، مَفْتَعِلُنْ، مَفْعُولُنْ، فاعِلُنْ، مَفْعُولُ.

———————————————————————————————————-

( بحور الشعر )

فعولن ثماني مرات يسمى المتقارب . وأبنِي منَ الشّعِرِ شِعراً عَويِصاً … يُنسّيِ الرَّواةَ الذَّيِ قد رَوَوا فاعلن ثماني مرات يسمى الرَّكْض . المتدارك أوَقَفْتَ، على طَلَلٍ، طَرِباً … فشَجاكَ، وأحزَنَكَ، الطَّلَلُ؟ مستفعلن ست مرات يسمى الرَّجَز. القَلبُ منها مُستَرِيحٌ، سالمٌ … والقَلبُ منّي جاهدٌ، مَجهُودُ مفاعيلن ست مرات يسمى الهَزَج. وما ظَهرِي، لباغي الضَّيْ … مِ، بالظَّهر، الذَّلْولِ فاعلاتن ست مرات يسمى الرَّمَل . وإذا غايةُ مَجدٍ رُفعَتْ … نَهضَ الصَّلْتُ إليها، فَحواها متفاعلن ست مرات يسمى الكامل . وإذا صَحَوتُ فما أُقَصّرُ عن نَدىً .. وكما عَلِمتِ شَمائلي، وتَكرُّمي مفاعلتن ست مرات يسمى الوافر . إذا لم تَستِطعْ شَيئاً فَدَعْهُ … وجاوِزْهُ، إِلى ما تَستطيِعُ

——————————————————————————————————————-

مستفعلن مستفعلن مفعولات مرتين يسمى السَّريع . يا أيُّها الزَّارِي على عُمَرٍ .. قد قُلْتَ فيِه غَيرَ ما تَعلَمْ مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن مرتين يسمى المنسرح . من لم يَمُتْ عَبطةً يَمُتْ هَرَماً … لِلمَوت كأسٌ، فالمرء ذائقُها مفعولاتُ مستفعلن مستفعلن مرتين يسمى المقتضب . هلْ عَليّ، ويحَكُما … إنْ لَهَوْتُ، مِن حَرَجِ؟

——————————————————————————————————————

فعولن مفاعيلن أربع مرات يسمى الطويل . ستُبدِي لكَ الأيَّام ما كنتَ جاهلاً ويأتيكَ بالأخبارِ مَن لم تَزوّدِ فاعلاتن فاعلن أربع مرات يسمى المديد . لا يَغرَّنَّ امرَأً عَيْشُهُ … كلُّ عَيشٍ صائرٌ للزَّوالْ مستفعلن فاعلن أربع مرات يسمى البسيط . لقد خَلَتْ حِقَبٌ، صُروفُها عَجَبٌ فأحدثَتْ غِيراً، وأعقَبتْ دُوَلا

—————————————————————————————————————–

فاعلاتن مستفعِ لُنْ فاعلاتن مرتين يسمى الخفف . ليسَ مَن ماتَ، فاستَراحَ، بَمَيْتٍ … إنَّما المَيْتُ مَيِّتُ الأحياءِ مستفعِ لُنْ فاعلاتن فاعلاتن مرتين يسمى المجتث . الَبطنُ، منها، خَمِيصٌ … والوَجهُ مِثلُ الهِلالِ مفاعيل فاعِ لاتُنْ مفاعيلُن مرتين يسمى المضارع . أيا خِليلَيَّ، عُوجا … على مِنىً، فالَمقامِ —————————————————————————————————————

( كيفية تقطيع الأبيات )

أن تَتَّبع اللفظ، وما يؤدّيه اللسان، من أصداء الحروف، وتُنكّبَ عن اصطلاحات الخطّ جانباً، فلا يُلغى التنوين، ولا الحرف المدغم، ولا واو الإطلاق، ولا ألفه، ولا ياؤه، لأنها أشياء ثابتة في اللفظ. وتلغى ألفاتُ الوصل الواقعة في الدَّرج، وألف التثنية التي لاقاها ساكن بعدها، وغيرُ ذلك مما لا يلفظ به . مع أرق أمنياتي بالتوفيق …. إعداد : حمدي الطحان من كتاب [ القسطاس في علم العروض ] جار الله الزمخشري[[ أساس بناء الشعر ]] إعداد : حمدي الطحان أساس بناء الشعر شيئان: أحدهما مُركَّب من حرفين : إمَّا متحرّكٍ وساكنٍ، واسمه سَبَبٌ خفيفٌ، مثل لُنْ من فَعُولُنْ. وإمَّا متحرّكين، واسمه سببٌ ثقيل، مثل عَلَ من مُفاعَلَتُنْ . والثاني مركَّب من ثلاثة أحرف: إمَّا متحرّكَين يتوسطهما ساكن، واسمه وَتدٌ مفروق، مثل لاتُ من مَفْعُولاتُ. وإمَّا متحرّكين يعَقبُهما ساكن، واسمه وَتِدٌ مجموع، مثل عِلُنْ من فاعِلُنْ . وإذا اقترنَ السببان متقدّمِاً الثقيلُ منهما على الخفيف سُميَّ ذلك الفاصلةَ الصُّغرَى، مثل مُتَفا من مُتفاعِلُنْ . وإذا اقترن السبب الثقيل والوتد المجموع متقدّماً السبب على الوتد سُمَّي ذلك الفاصلةَ الكبرى، مثل فَعَلَتُنْ. ومنهم من سُمَّي الأولى فاصلة، والثانية فاضلة بالضاد المعجمة . ثم إنه يَتركَّب منهما ثمانية أجزاء، تُسمَّى الأفاعيل والتَّفاعيل: اثنان منهما خماسيَّان، وستَّة سباعيّة. فأحد الخماسيين متركب من وتد مجموع ، بعده سبب خفيف ، وهو فَعُولُنْ. والثاني عكس هذا، أعني أنَّ سببه متقدّم على وتده، وهو فاعِلُنْ. وأما السباعية فإنها على ثلاثة أصناف: منها ما هو متركب من سببين خفيفين ووتد مجموع، وهو ثلاثة أجزاء، وتسمى أركاناً أيضاً : أحدها سبباه متقدّمان على وتده المجموع، وهو مسَتْفعِلُنْ . والثاني عكس هذا، أعني أن وتده متقدّم على سببيه ، وهكذا ….. ولكلّ واحد من هذه الأصول فروع تتشعَّب منه : فَعُولُنْ : له ستة فروع: فَعُولُ، فَعُولْ، فَعْلُنْ، فَعْلُ، فَعُلْ، فَعْ. فالأول: المقبوض. والقَبْضُ: إسقاطُ الخامس الساكن. والثاني: المقصور. والقَصْر: إسقاط ساكن السبب وتسكين متحركة. والثالث: الأثلم. والثَّلْم: أن تَخرِمَ سالماً والخَرْم: أن تُسقط أول الوتد المجموع في أول البيت. والسالم: الجزء الذي لا زِحاف فيه فيصير عُوْلُنْ، ويردّ إلى فَعْلُنْ. والرابع: الأثرم. والثَّرْم: أن تَخرم مقبوضاً، فيصير عُولُ، ويردّ إلى فَعْلُ. والخامس: المحذوف. والحَذْف: إسقاط السبب الخفيف من آخر الجزء فيصير فَعُو، ويردّ إلى فَعُلْ. والسادس: الأبتر. والبَتْر أن يجتمع فيه الحذف والقطع. والقطع في الوتد كالقصر في السبب. وفاعِلُن له فرعان: فَعِلُنْ، فَعْلُنْ. فالأول: المخبون. والخَبْنُ أن تُسقِط ثاني سببه. والثاني: المقطوع. صار فاعِلْ فردّ إلى فَعْلُنْ. مُسْتَفْعِلُنْ : له أحد عشر فرعاً: مَفاعِلُنْ مُفْتَعِلُنْ، فَعَلتُنْ، مُستَفْعِلُ، مفَاعِلُ، مفَعْوُلُنْ، فَعُولُنْ، مُستفْعِلانْ، مفَاعِلانْ، مُفْتَعِلانْ، فَعَلتَانْ. فالأول: المخبون. وقد ذكرنا الخَبْن. صار مُتَفْعِلُنْ، فردَّ إلى مَفاعِلُنْ. والثاني: المَطويّ. والطَّيّ: إسقاط ساكن ثاني سببيه، وهو الفاء، فيصير مُسْتَعِلُنْ، ويردّ إلى مُفْتَعِلُنْ. والثالث: المخبول. والخبل: أن يُجمع عليه الخبن والطيّ، فيصير مُتَعِلُنْ، ويردّ إلى فَعَلَتُنْ. والرابع: المكفوف. والكفّ: إسقاط السابع الساكن. فاعِلُن : له فرعان: فَعِلُنْ، فَعْلُنْ. فالأول: المخبون. والخَبْنُ أن تُسقِط ثاني سببه. والثاني: المقطوع. صار فاعِلْ فردّ إلى فَعْلُنْ. متفاعلن : الإضمار: أن تسكن الثاني. فيصير مُتْفاعِلُنْ، ويردّ إلى مُستَفْعِلُنْ. الوقَصْ: إسقاط الثاني بعد إسكاته. فيصير مُفاعِلنْ، ويردّ إلى مَفاعِلنْ. المقطوع : صار مُتَفاعِلْ فردّ إلى فَعِلاتُنْ . المُرفَّل : والتَّرفيل زيادة السبب الخفيف على تعريته حتى يصير مُتَفاعِلاتُنْ . مُفاعَلَتُنْ : له ثمانية فروع: مَفاعِيلُنْ، مَفاعِلُنْ، مَفاعِيلُ، فَعُولُنْ، مَفْتَعِلُنْ، مَفْعُولُنْ، فاعِلُنْ، مَفْعُولُ.

———————————————————————————————————-

مع أرق أمنياتي بالتوفيق ….

إعداد : حمدي الطحان

من كتاب [ القسطاس في علم العروض ] جار الله الزمخشري

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن حمدي الطحان

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع الشاعر / حمدي الطحان

Spread the love  [[[[[ لكنَّ خيطَ النُّورِ يخترقُ الدُّجى ]]]]] للشاعر : ...