مغادرة يا وطن … بقلم الشاعرة حليمة الأشقر

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 11 نوفمبر 2017 - 3:45 مساءً
مغادرة يا وطن … بقلم الشاعرة حليمة الأشقر
مغادره يا وطن …
شعر الكاتبه ..أ.حليمه الأشقر ..
* قصيده تتحدث عن واقع المرأه الفلسطينيه وحياتها في وطن بلا وطن……
……
مغادرة..يا وطن …
****؟؟؟؟
وقائد سفينتي مغرور …
مواطنة من دون وطن …
مشردة كعصفورة ….وكفراشة…
وكحمامة …في فضاءِ زمنٍ مهدور ….
مغادرة من سجنٍ الى سجن ….
دون وثيقة زيارة….للفضاء ..
أو للهواء …للأرض ..أو للماء ….
أبحث عن هدوء الليل …
وسكون شواطئ البحار ….
أنا فلسطينية …..أنا عربية
.أسمي لا يشبه الأسماء …
فلا الذين يعيشون السعاده
يعرفونني …
ولا الذين يشربون الدمع والشقاء …
معتقلة داخل النص المسرود ..
الذي يكتبه قلمي ….
ومعتقلة داخل الدين الذي
فسره شيخي …….
أشعر بأنني مراقبة داخل بيتي ..
وفي بطن أمي …
لساني مسجون …
ورأسي مقطوع ….
وأكلي مخلوط ممزوج
بالخوف والدموع …
أنا …أنا ..
إذا شكوت من روحي لروحي…
قالوا لي ممنوع …
وإذا بكيت …وصرخت ..يا ربي
كن معي وفي عوني ….
يعطوني تذكره من دون رجوع …
واذا تناولت قلمي لأ كتب وصيتي
قبل موتي طلبوا مني تغيير الموضوع …
يا وطني المنصوب فوق حائط الحب ..
يا جمر حروفي التي تسير فوق اللهب …
كلنا يا وطني سببنا لك النزيف …
كلنا مقصرون …
كلنا غائبون ..
كلنا كلنا يا وطني دون تثقيف ….
يا وطني المكسور ..
يا وطني المنكوب مثل ربيع الخريف …
اقتلعوا شعبك. كالأشجار من مكانهم …
اختصروا من أحلامنا ..
وهجرونا من ذكرياتك …
مغادرة أنا من مرافئ التعب …
من البحر الابيض الى بحر العرب …
مغادرة من مدينتي ..وقريتي ..
مغادرة في سفينة الاحزان ..
خارج الزمان والمكان …
فلا بنو هاشم يريدونني ولا
بني قحطان …
يا وطني كل العصافير والطيور المهاجره
لها منازل …وتغرد بأمان ..
إلا عصافير وطني التي تغرد وترفرف
من أجل الحريه …
تموت يا وطني خارج الاوطان ….
التوقيع …
أنا وقلمي …

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر