معراج الدموع… بقلم الشاعرة نجاة بشارة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2020 - 12:30 صباحًا
معراج الدموع…  بقلم الشاعرة  نجاة بشارة

معراج الدموع

ناديتُ والدمعاتُ تغسلُ وجنتي
اللهُ يا اللهُ يا اللهُ
الدعوة الأولى بيانُ مُعَذَّبٍ
تَعِبٌ يبوحُ مُرَدِدَاً دَعواهُ
يا من حياتي والمماتُ بأمرِهِ
إن ضاقتْ الدنيا فقربكَ جاهُ
ما عُدتُ أحملُ غُربَتَيّنِ وخافقي
نَزَفَ المخاضَ بحملهِ أقصاهُ
وَمَرَرتُ والنكباتُ تَكسِرُ كاهلي
للقدسِ ربٌ من لَها إلّاهُ
ويحٌ لشعبٍ حينَ يُصبِحُ همُهُ
ما بين لقمتِهِ وضيقِ رؤاهُ
مَنْ وَجَّهَ الإجرامَ نحو بلادنا
ما كان يعرفُ ( أحمداً ) وَهُداهُ
لو أنهم عرفوا الحبيبَ محمداً
ضربوا الصحاري في سبيلِ لُقاهُ
لا فرقَ بين الأعجمي وبيننا
من عَلَّمَ ألأمّيّ ، من رَبّاهُ
لو أنّ فاطمةً حبيبةَ مهجتي
سَرَقَتْ تُلاقي ذنبَ ما تلقاهُ
صلى عليكَ اللهُ كل دقيقةٍ
بل كلَّ ثانيةٍ وملءَ رِضاهُ

نجاة بشارة

بمناسبه ذكرى الإسراء والمعراج
١٩ / ٣ / ٢٠٢٠

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر