[[[ معذرة يا خير خلق الله ]]] للشاعر / حمدي الطحان

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 ديسمبر 2015 - 6:55 مساءً
[[[ معذرة يا خير خلق الله ]]] للشاعر / حمدي الطحان

[[[ معذرة يا خير خلق الله ]]] للشاعر / حمدي الطحان
——————————————————-

عَفوًا رسولَ الهُدَى ؛ قد برَّحَ الدَّاءُ

______________ إنَّا الغُثاءُ ، وحينَ الخَطْبِ أعداءُ

صِرْنا الكثيرينَ لكنْ قلّ باسلُنا

_______________ أمواتُنا كُثُرٌ ، والنَّزْرُ أحياءُ

واجمْرَ قلبي على ماضيكِ – أندلُسي-

__________ ضاع المُسمَّى وضاعتْ فيكِ أسماءُ

كم غُيِّبتْ تحتَ ليلِ الذُّلِّ عزتُنا

______________ وبُدِّلتْ في جحيمِ البغْيِ أرجاءُ

وقُسِّمتْ – كالمتاعِ الغثِّ – دولتنا

___________ وحُكِّمتْ في حِمَى الإسلامِ أهواءُ

*****************

واجمْرَ قلبي على القدسِ التي فتئتْ

___________ تبكي على مَعشرٍ بالخِزْيِ قد باءوا

يا طالما اثَّاقلوا فـي الأرضِ وانكفأوا

___________ شاءوا الدَّنايا وأُفْقَ المجدِ ما شاءوا

مسْرى الحبيبِ يُنادي ، مَن سيُنقذُهُ ؟

________________ والعُرْبُ صُمٌّ وعُمْيانٌ وأشلاءُ

حتَّى عِراقُ النَّدَى والمجْدِ واأسفا

_____________ صيدَ الذِّئابِ غَدَا ، والكونُ ظَلْماءُ

بغدادُ نبعُ الشَّذا والسِّحْرِ قد عَصفَتْ

_________________ بها صواعقُ سوداءٌ ورعناءُ

بغدادُ تَصرخُ والأقوامِ فــي صَمَمٍ

____________ يا ليتهم شَجَبُوا ، يا ليتَ نَسْتاءُ !!

أمَّا دِمشـقُ فـإنَّ الغدرَ مَـزَّقَها

__________ عاثتْ بِأرجائِها الزَّهراءِ بَغْضاءُ

دمشقُ حاضرةُ الأمجادِ مِن قِدَمٍ

_______________ دَكَّتْ مَنائرَها – يا دمعُ – أَنواءُ

ضاقتْ بِأشلاءِ مَن بِالحِقْـدِ قد قُتِلوا

_____________ والمسلمونَ دُمَىً صَمَّاءُ خَرساءُ

*****************

حتَّى الرسولُ ضياءُ الكونِ – بهجتُهُ

________________ خيرُ الأنامِ ، ولو يأبَى الأَلِدَّاءُ

مُدَّتْ إليهِ سُمُومُ الحِقْدِ ناقعةً

______________ يا ويلَهم لُعِنُوا – باءوا بما جاءوا

مُحَمَّدٌ خيرُ مبعوثٍ إلى بشرٍ

_______________ فجْرٌ أطلَّ ، ولم تَنقُصْهُ أضواءُ

مُحَـمَّدٌ روعةُ الدَّارينِ مِنْ أَزَلٍ

______________ مِنْ قبلِ آدَمَ – لا تعلوهُ أشياءُ

مُحَـمَّدٌ واحةُ الإحسانِ زينتُهُ

_____________ صِنْوُ الأمانة والإخلاصِ ، مِعْطاءُ

مُحَـمَّدٌ أبْحُرٌ للجُودِ دافقةٌ

__________________ ونهْرُ حُبٍّ وأنداءٌ وأشذاءُ

مُحَـمَّدٌ رحمةٌ لِلخَلْقِ أجمعِهم

________________ ورأفةٌ في رُبُوعِ الكونِ غَرَّاءُ

ما ضَلَّ في أيِ أمرٍ أو غَوَى أَبَدًا

________________ فَقَلْبُهُ بِالهُدَى والحقِّ لألاءُ

هو اليتيمُ الذي آواهُ خالقُهُ

_____________ وأَعلنتْ عِشْقَهُ الأرجاءُ جَمعاءُ

وهْوَ الحبيبُ الذي تَشْفِي مَحبتُهُ

_____________ كلَّ القلوبِ ، فلا يَبْقَى بِها داءُ

و هو الشَّفيعُ الذي تُرْجَى شَفاعتُهُ

_________________ يومَ الفِرارِ إذِ الأفواهُ بَكْمَاءُ

وهو النَّهَارُ الذي قد عَمَّ مَشْرقُهُ

_____________ هذا الوجودَ وغابتْ عنهُ ظَلْماءُ

وقد أَهَلَّ فَهَلَّ الخيرُ في رَغَدٍ

_______________ و كَبَّرَت لِلسَّنَا العُلْوِيِّ أنحاءُ

وأَسْلَمتْ أَنفسٌ في الشَّرِّ سادرةٌ

_______________ وأَبصرتْ أَعينٌ كالليلِ عَمْياءُ

أَكْرِمْ بِمَن فاقَ كلَّ الخَلْقِ في خُلُقٍ

________________ ومَن أَقَرَّ لهُ بالفضْلِ أَعداءُ

ومَن بكى الجِذْعُ مِن فراقِهِ حَزَنًا

______________ وفاضَ في رِقَّةٍ مِن كفّهِ الماءُ

وظلَّلَتْ رَكْبَهُ الغيماتُ خاشعةً

_______________ ونافَحَتْ دونَهُ في الغارِ وَرْقاءُ

**********************************

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

كلمات دليلية
رابط مختصر