الرئيسية / شعر فصيح / *معذرة يا خير خلق الله* بقلم /حمدى الطحان

*معذرة يا خير خلق الله* بقلم /حمدى الطحان

Spread the love

عَـفوًا رســــولَ الهُدَى ؛ قـد برَّحَ الدَّاءُ

…………… إنَّـا الغُـثـاءُ ، وحـيـنَ الخَطْــبِ أعــداءُ

صِرْنا الكـثـيرينَ لكـنْ قـلّ باسلُـــنـــا

…………… أمـواتُــنــا كُـثُـرٌ ، والـنَّـزْرُ أحيــــــــــاءُ

واجمْرَ قلبي على ماضيــكِ أندلُسي

…………… ضاع المُسمَّى وضاعتْ فيكِ أسمــاءُ

كم غُيِّبتْ تحتَ ليـلِ الذُّلِّ عزتُـــنــــا

…………… وبُدِّلتْ في جحيـمِ البغْيِ أرجــــــــاءُ

وقُسِّمـتْ – كالمتاعِ الغَــثِّ – دولـتـنـا

………….. وحُكِّمتْ في حِمَـى الإسـلامِ أهـــواءُ

*****************

واجمْرَ قلبي على القدسِ التي فَـتِـئـتْ

………….. تبكي على مَعشرٍ بالخِـزْيِ قـد بـاءوا

يا طالَمــا اثَّاقلـوا فـي الأرضِ وانكفـأوا

………….. شاءوا الدَّنايا وأُفْقَ المجدِ مــا شاءوا

مسْرى الحبيبِ يُنادي ، مَن سيُنقذُهُ ؟

…………… والعُرْبُ صُـــمٌّ وعُمْـيـــانٌ وأشــــلاءُ

حتَّى عِراقُ النَّـدَى والمجْـدِ واأسـفــا

…………… صيدَ الذِّئابِ غَــدَا ، والكــونُ ظَلْمـــاءُ

بغدادُ نبـعُ الشَّذا والسِّحْرِ قد عَصفَتْ

…………… بـهــا صـواعـــقُ ســــوداءٌ ورعـنـــاءُ

بغدادُ تَصـرخُ والأقــوامِ فــي صَـمَـمٍ

…………… يا لـيتهم شَجَبُـوا ، يا ليـتَ نَسْـتـاءُ !!

أمَّـا دِمـشـقُ فـإنَّ الـغـدرَ مَـزَّقَـهــــا

…………… عـاثـتْ بِأرجائِـهــا الزَّهــراءِ بَـغـضــاءُ

دمشـقُ حاضـرةُ الأمجــادِ مِـن قِدَمٍ

…………… دَكَّـتْ مَنائـرَهــا – يا دمـــعُ – أَنــواءُ

ضاقتْ بِأشلاءِ مَـن بِالحِقْـدِ قد قُتِلوا

…………… والمسلمـونَ دُمَـىً صَمَّـاءُ خَرسـاءُ

*****************

حتَّى الرسولُ ضيـاءُ الكونِ – بهجـتُـهُ

…………… خـيرُ الأنامِ ، ولـــو يأبَـــى الأَلِــدَّاءُ

مُـدَّتْ إليهِ سُمُــــومُ الحِـقْـدِ ناقـعـةً

…………… يا ويلَهم لُعِـنُـوا – باءوا بمـا جــاءوا

مُحَمَّـــدٌ خيرُ مـبعـوثٍ إلــى بشــــرٍ

……………فجْـرٌ أطــلَّ ، ولم تَنقُـصْــهُ أضـــواءُ

مُـحـمَّـــدٌ روعــةُ الـدَّارينِ مِــــنْ أَزَلٍ

…………… مِنْ قبلِ آدَمَ – لا تعـلُـــوهُ أشـيــاءُ

مُحَمَّـــدٌ واحــةُ الإحســـانِ زيـنـتُـهُ

…………… صِـنْــوُ الأمانـة والإخلاصِ مِعْـطــاءُ

مُحَمَّـــدٌ أبْحُـــرٌ للجُـــــودِ دافقــــةٌ

…………… ونـهْــــرُ حُـــبٍّ وأنـــداءٌ وأشـــذاءُ

مُحَمَّـــدٌ رحمـةٌ لِلخَلْقِ أجمعِهـم

…………… ورأفـــةٌ فــي رُبـُوعِ الكــونِ غَـــرَّاءُ

ما ضَـلَّ في أيِ أمـرٍ أو غَـوَى أَبَـدًا

…………… فَـقَـلـبُـهُ بِالـهُـدَى والـحــقِّ لألاءُ

هــو اليـتـيــمُ الـذي آواهُ خـالـقُـهُ

…………… وأَعلنتْ عِـشْـقَـهُ الأرجــاءُ جَمعــاءُ

وهْـوَ الحبيبُ الذي تَـشْفِي مَحبَّتُهُ

…………… كلَّ القلـوبِ ، فلا يَـبْـقَـى بِهــا داءُ

و هو الشَّفيعُ الذي تُرْجَى شَفاعتُـهُ

…………… يــومَ الـفِـرارِ إذِ الأفـــواهُ بَـكْـمَــــاءُ

وهـو النَّهَـارُ الذي قـد عَـمَّ مَشْرقُـهُ

…………… هـذا الوجـودَ وغابــتْ عَـنـهُ ظَلْمــاءُ

وقـد أَهَــلَّ فَـهَـلَّ الخيرُ في رَغَـدٍ

…………… و كَـبَّرَت لِلـسَّـنَـا الـعُـلْـوِيِّ أنـحـاءُ

وأَسْلَمـتْ أَنفسٌ في الشَّـرِّ سادرةٌ

…………… وأَبـصـرتْ أَعــينٌ كاللـيـلِ عَمْـيــاءُ

أَكْرِمْ بِمَن فاقَ كلَّ الخَلْقِ في خُلُقٍ

…………… ومَــن أَقَــرَّ لـهُ بالـفـضْـلِ أَعــداءُ

ومَــن بكـى الجِـذْعُ مِن فراقِهِ حَزَنًا

…………… وفاضَ فـي رِقَّةٍ مِـن كَـفِّـهِ المـاءُ

وظـلَّلَـتْ رَكْبَـهُ الغـيـمـاتُ خاشعـةً

…………… ونافَـحَتْ دونَـهُ في الـغـارِ وَرقــاءُ
 

بقلم

حمدى الطحان

تحرير

أسماء السلامية

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن أسماء السلامية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

*زعزوع يتوجه إلى موسكو للمشاركة في فعاليات “إن تور “للسياحة*

Spread the loveيتوجه وزير السياحة هشام زعزوع صباح الجمعة للمشاركة في فعاليات ...