الرئيسية / أدب الكتاب / ( مدينة الدمع ) . . بقلم الشاعر صدام العنتري

( مدينة الدمع ) . . بقلم الشاعر صدام العنتري

Spread the love

مدينة الدمع

صنعاء بالحزن خارطتي وعنواني….
مدينة الدمع ذكرى كل أحزاني…..

أمشي إلى أين ما انطفأت شوارعها…
تلك المصابيح مشعلة بنيراني….

شوارع لست أعرفها و تنكرني….
كم كنت من قبل أهواها وتهواني….

مدينة الدمع يا أرضا بلا فرحٍ….
ما عاد لي فيك متسع لجثماني….

في ذلك الركن مقهى كل أغنية….
فيها تمازجن آهاتي بألحاني…

ما كنت بالكأس أثمل إنما ثملت….
من شرفة الدار بدر طل أغواني…

من نظرة العين من شوق ابتسامتنا…
رسائل العشق سرا دون إعلانِ….

والآن ما عاد في المقهى سوى ألمي….
ما عاد في الدار الا وجه حرماني….

قلبي من اليتم يفغو تحت شرفتها…
تشرد القلب يبكيها و أبكاني….

تغير الكون منذ استوطنت وجعي….
مآتم الأرض أنثى نصف شيطانِ….

أصابني الداء لما قطعت كبدي….
بخنجر الهجر راغبة بهجراني….

أقولها اليوم وااا اسفاه أيقظني…..
من غفوة الوهم إخفاقي وخذلاني….

هل تقرأ الآن اشعاري التي كتبت….
بنازف الحبر من قلم و شريانِ؟….

هل تعلم الآن اني قد وضعت يدي….
على فمي الآه تفضحني لجيراني؟….

ذهبت مع الغيم لما ودعت ضمأي….
و أودعت فيّ ذكراها و أكفاني….

بعد الوداع أدمت مقلتي شهب….
في حرها الجمر قرّحَها و أعماني….

مدينة الدمع نامت عن مواجعها…
ليسهر الليل في عينِي واجفاني…..

صدام العنتري

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عمر امبابي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً … بقلم الناقد الدكتور أحمد شهاب

Spread the love أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً ...