محمد الهزايمة .. قلم رصاص

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2015 - 7:52 مساءً
محمد الهزايمة .. قلم رصاص

الفنان الاعلامي الرسام محمد الهزايمة والملقب بقلم رصاص

 هو فنان اردني من عروس الشمال إربد .. ترعرع بين احضان الطبيعة فتعلم ان ينسج بقلمه لوحات من الحياة منكهة بواقع الريف واصالة المدينة .. بقلمه مد جسور التواصل ليطرح قضايا الاهل ويناقش الاحوال .. هو يمتلك شعورا مرهفا .. عبر عنه بقلم رصاص .. ذالك هو لقب محمد الهزايمة .. اعلامي ناجح ومحاسب يجيد التعامل بالارقام كما يجيد التعامل بالاقلام وفنان يخط بقلمه الرصاص خطوطا من روائع .
ولد محمد هزايمة عام 1977 , بدء الرسم كهوايه من الطفوله ونمى هوايته بجهد شخصي فهو لم يتتلمذ على يد احد بشكل مباشر لكن هناك الكثير من ممن لم ببخلو عليه بالمعلومه كأستاذه العنزي .
• اختار اسم قلم رصاص لانه يرسم اوجاع من حوله , فهو لا يحلم بان تخلد لوحاته , ودمعت من رسم للابد , بل هو يأمل ان تزول احزان من رسم وأن يمحوا رسمته ذات يوم , وبقلم رصاص ايضا هو يشعر بالجمال فمن خامة واحده يصنع لوحه توصل رسالته…فالرصاص برأيه لا يحتمل الخطىء ويظهر بسرعه ويتحمل النقد والتعديل ويحتاج لدقه …والسبب الاهم أنه لا يريد ان يضاهي خلق الله بباستخدامه للالون رغم انه يشعر بانه حرام وهو يحاول ان يبتعد قدر الامكان .عنه.
• يطرح محمد هزايمة قضية او حاله في لوحاته ان صح تسميتها بلوحات حسب ما يرى , فالجوع والفقر والغربه و الحب والقدس الحبيبيه والكثير من ما تعانيه الشعوب .هي من القضايا التي طرحها وحاول ان يناقشها .واهتم بان يكون ما يقدمه قد دخل لقلب المشاهد وان يرى و شعر بتلك اللوحه فلا يقيدها بما رآه الهزايمة بل ان يراها المشاهد بعينه فتدخل لقلبه وتكيره وهنا يكون قد نجح في ايصال رسالته .
ويلاحظ في لوحات الهزايمة ان الالوان تكاد تكون مفقودة فهو لم يتعلم الرسم الاكاديمي ولا يحتاج الالوان وان كان في الوقت الحالي فقط كونه يرسم بالمدرسة الواقعية ويحتاج لرسم شخوص الا انه مصر على عدم رسمها بالوان الطبيعة وهو يعتمد على نفسه فقط ويشعر بأن القلم الرصاص هو الاقرب لاظهار لوحاته .هذا وقد رسم الهزايمة سنة 1995لوحة لجلالة الملك الحسين طيب الله ثراه وكان معبر وادي الاردن في بداياته وتم تعليق الصورة في صالة الجوازات وكانت اللوحة مرسومة بالالوان الخشبية .وهي من اعماله المميزة كتلك التي عرضها في معرضه الاول “ارسم بقلم رصاص قضيتهم ” حيث استطاع خلال أربعة اشهر ان ينجز ما اثار دهشة الكثيرين من ناحية الجمال والافكار التي عرضها كلوحة زيتون القدس بلا ورق ولوحة عرار ولوحة لقاء الطفل بجدته وغيرها كثير .

محمد الهزايمة الفنان احلامه كبيرة , وتحقيق ذاته يراه من خلال التماسه وتفهمه لكل ما يعانيه من حوله واحساسه بهموم الناس وأن يشاركهم بلوحاته ويرسم معاناتهم بقلمه فلوحاته هي خليط مشاعر وافكار وعلم لانسان هو من عامة الشعب .. يقف الفواصل ويتأمل ما حوله .ويعتبر محمد الهزايمة نفسه فنان أحلامه لا حدود لها ويتمنى ان يصل للعالمية .رغم انه يكره ان يسأله احد بكم تبيع لوحتك , فهو ليس بتاجر ليبيع ويشتري.
ويتمنى الهزايمة ان لا يكون مجرد رقم في هذه الحياة فالحياة برايه زائله وايامنا معدوده ويجب على الانسان ان يعمل ليعيش اكثر مما هو مكتوب له حتى يترك ارثا يدوم للاجيال القادمة ويكون ارثه نافعا وحسنة جارية عنه وليس جارية عليه ليستفيد الجميع من نجاحه ومن اخطائه ..

كما يجدر بنا الاشارة الى أن الفنان محمد الهزايمة عضو بمجلس الكتاب ورئيس اللجنه الفنيه به وقد اشرف على مسابقة اجمل لوحه عربيه التي اقامها المجلس 2015 ومشرف عام على وكالة عقار وفنون وله معارض متعددة وانشطة متنوعة في مجاله الفني.

11136671_10202707857577470_8248354382597731852_n 11019550_10202707856897453_4653810788970569794_n 11060867_10202707853217361_2683109951948290129_n 11129831_10202707854697398_1773580321299335683_n

بقلم الاعلامية عايدة رزق الشغنوبي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر