الرئيسية / المقالات الأدبية والثقافية / ما لم يكتبه ابن المقفع….مقال بقلم الأستاذ صفوان جمول

ما لم يكتبه ابن المقفع….مقال بقلم الأستاذ صفوان جمول

Spread the love

////////////////
ما لم يكتبه ابن المقفع في كتابه كليلة ودمنة :
قال دبشليم الملك لبيدبة الفيلسوف :
حدثنا ايها الحكيم عن الأمم الغابرة ، لماذا بعضها متقدمة غنية ،واخرى جاهلة فقيرة ،رغم تساويهم بالأمكانيات و المواد الأولية..؟
فقال بيدبة الفيلسوف ساقص عليك يا مولاي قصة تجيب تساؤلك وتشفي غليلك:
اعلم يا مولاي انه كان يعيش في احد الوديان الخصبة ذات السهول الفسيحه قطيع من الخيول الأصيلة في رغد ورخاء يسكنون اجمل المروج ويأكلون افضل الأعلاف ٠
ولأن دوام الحال من المحال تسلط عليهم بغلاً بعد موت كبيرهم لكونه يمت اليه بصلة القرابة (كون المرحوم نفسه خضرة اعجب بحمارة حسناء الله يستر عليه).
ولكون الخيول طيبة القلب واكراماً لكبيرهم وافقو على ذلك لكونه امراًواقعا.
و بعد مدة من الزمان شعر البغل بعقدة النقص كونه بين خيول اصيلة وخاف أن يطردوه من القطيع ،فهداه تفكيره الى الأستعانة بأقربائه الحمير لمساعدته ،ولأن الجميع من نفس الفصيلة لم يعترض احد.!!
ولكنه بمرور الأيام لاحظ عدم الأنسجام في القطيع لأختلاف اللغة بينهم فأصدر فرماناً بجعل النهيق لغة ثانية اجبارية في القطيع .
ولكنه لاحظ بعد مدة أتقان الخيول للنهيق وعدم استطاعة الحمير اتقان الصهيل لسبب بسيط كونهم حمير.
ولهذا السبب ولتحقيق الأنسجام في ما بينهم قرر جعل النهيق لغة رسميةوحيدة في القطيع.
ولكون الحمير اشطر في النهيق كونها لغتهم الأصلية حصلت على اكثر الوظائف الرسمية وحازت على اعلى المناصب.
بعد عقد من الزمن لاحظ البغل تدهور المراعي وتهدم اغلب الأصطبلات وسوء نوعية العلف وأنهيار المجتمع .
احتار ماذا يفعل فأستنجد بأفضل الخبراء المختصين ودعاهم لدراسة الحالة وإيجاد الحلول لهذه الكارثة .
مكث المختصون عاماً كاملاَ في دراسة الحاله على الواقع وبعد البحث والتمحيص اصدروا تقريرهم ووضعوه بين يديه عفواً حوافره .
ولما كان لايحسن القراءة كونه بغل طلب منهم سرد الحل شفهياً، وقف كبير الخبراء وقال له:
ان قطيعاً من الخيول الأصيلة تسوده الحمير ..من المستحيل انقاذة..!!
امين عام بيت الفنانين العرب صفوان جمول

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن SAAMEAA altarabishy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جلنارقصة ممن التاريخ…مقال بقلم علي الشافعي

Spread the loveحديث الجمعة بقلم علي الشافعي جلنارقصة ممن التاريخ أتعرفون ــ ...