ماشطة ابنة فرعون.. المرأة التي زلزلت عرش طاغية للاعلامية سامية الطرابيشي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 أبريل 2019 - 1:16 مساءً
ماشطة ابنة فرعون.. المرأة التي زلزلت عرش طاغية للاعلامية سامية الطرابيشي

ماشطة ابنة فرعون.. المرأة التي زلزلت عرش طاغية

تحدي أكبر الظلمة على وجه الأرض ومدعي الألوهية.. هي قصة بطولية صنعت أحداثها امرأة..

هي حكاية امرأة كتب المؤرخون اسمها بحروف من ذهب على مدار التاريخ، وذاع صيتها في الأرض والسماء، وشم رسول الله صلى الله عليه وسلم رائحتها العطرة في رحلة الإسراء والمعراج..

المرأة هي ماشطة ابنة فرعون التي ضحت بأبنائها الخمس في سبيل إعلاء كلمة التوحيد، ولنتعرف على قصتها يكفي أن نقف عند الحديث الصحيح:

عَنِ ابْن عَباس قال: قالَ رَسول اللَّه صَلى اللّه علَيه وَسَلّمَ:

لَمَّا كَانَتْ الليْلَةُ التِي أُسرِيَ بِي فِيهَا، أَتَت عَلَيَّ رائِحَةٌ طَيّبَة

فَقلْت: يا جبْريل مَا هَذِهِ الرَّائِحَة الطيّبَة

فَقَال: هَذِهِ رَائِحَة مَاشطَة ابْنَة فِرعون وأَولَادِهَا.

قَالَ: قلْت: وَمَا شَأْنهَا

قَالَ: بَينَا هِيَ تُمَشِّطُ ابْنَةَ فِرعونَ ذَاتَ يَوْم إِذْ سَقَطَت الْمشط مِنْ يَدَيها، فَقَالَت: بِسْم اللَّهِ.

فَقَالَتْ لَهَا ابْنَةُ فِرْعَوْنَ: أَبِي

قَالَتْ: لَا، وَلَكِنْ رَبِّي وَرَبُّ أَبِيك اللَّهُ.

قَالَتْ: أُخبِره بِذَلِكَ؟

قَالَت: نَعَم.

فَأَخبَرته ، فَدَعَاها، فَقَال: يَا فلَانَة وَإِن لَك رَبًّا غَيري.

قَالَتْ: نَعَمْ، رَبِّي ورَبك اللَّهُ.

فأمر فرعون بقدر من نحاس فملئت بالزيت .. ثم أحمي .. حتى غلا ..

: فَأَمَرَ بِأَوْلَادِهَا فألقوا بَيْنَ يَدَيْهَا وَاحِدًا وَاحِدًا إِلَى أَنْ انْتَهَى ذَلِكَ إِلَى صَبِيٍّ لَهَا رْضَيع

وَكَأَنَّهَا تَقَاعَسَتْ مِنْ أَجْلِهِ.. وبكت المسكينة .. فلما رأى الله تعالى ذلها وانكسارها وفجيعتها بولدها ..
أنطق الصبي في مهده وقال لها :

يا أماه اصبري فإنك على الحق :اقْتَحِمِي فَإِنَّ عَذَابَ الدُّنْيَا أَهْوَنُ مِنْ عَذَابِ الْآخِرَةِ
..ثم انقطع صوته عنها ..
وغيِّب في القدر مع إخوته .. ألقي في الزيت .. وفي فمه بقايا من حليبها ..
وفي يده شعرة من شعرها .. وعلى أثوابه بقية من دمعها ..

وذهب الأولاد الخمسة .. وهاهي عظامهم يلوح بها القدر ..

.ثم لم يبق إلا هي .. فلما حملوها ليقذفوها في الزيت .. نظرت إلى عظام أولادها .. فتذكرت اجتماعهم معهم في الحياة .. فالتفتت إلى فرعون وقالت : لي إليك حاجة .. فصاح بها وقال : ما حاجتك ؟ فقالت : أن تجمع عظامي وعظام أولادي فتدفنها في قبر واحد .. ثم أغمضت عينيها .. وألقيت في القدر .. واحترق جسدها .. وطفت عظامها ..
فلله درها .
كلما فجعتك مصيبة .. تذكر قصة ماشطة ابنة فرعون
فوالذي نفسي بيده أنها ضربت لنا
اسمى معاني الصبر وقوة الايمـان

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر