لَــن أُعَــذَّبّ مَـــرّتَـيـــن… د.وصفي تيلخ

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 9:08 صباحًا
لَــن أُعَــذَّبّ مَـــرّتَـيـــن… د.وصفي تيلخ

لَــن أُعَــذَّبّ مَـــرّتَـيـــن…
د.وصفي تيلخ
الأردن
سيّدتي…
اشحذي نصْلَ سيفكِ
واطعنيني
اذبحيني
اقتليني
وانظري وتلذّذي…
جسداً تضرّجه الدّماءُ
كأنه ياقوتةٌ حمراءُ
من لحمٍ ودمْ…
اقتليني كلّما شئتِ
ولا تتردّدي
لا.. لا تخافي الّلوم يوماً أو نَدَمْ…
اسلخي جلدي
انهشي لحمي
فتّتي عظمي
قطَعاً صغاراً مثل حَبّ الّلؤلؤ
ثم اطعنيها
اثقبيها
واجعلي للخيط مجرى
وتخيّري خيط الحرير الأحمر
يجري بها
وتلذّذي..
هذا دمي…
انظري وتلذّذي
تبسّمي أو انتشي
قولي بقوّة سطوتك
هذا الّذي قد كان
طَوداً مَعْلَماً
قد صُغته عِقداً فريداً
مَغْنماً
قولي له..
إن كان يسمع قَوْلةً
زِدْ أيّها المجنون بُؤسا
مُتْ بغيظك إنّني
لن أستجيب لهاتفٍ
مهما بلغتُ
من الحنان فإنّني
أعشق الأموات لا الأحياء
يا هذا الذي يرجو الحياة
لن استجيب ولو رأيتك بين هاتيك القبور
تروح مِن قبرٍ لقبرٍ
رغبتي هذي أنا
إنّي حفرتُ لك القبور..
أعددتها
هيّأتها
وبكلّ عطفٍ.. لا تَخَفْ
لن أُثْقِل التُّرب عليك
بل لا تُراب ولا غطاء
لتكون في جوف الطّيور أو السّباع
فلا تخف.
سيّدتي..
كيفما شئت اقتليني
أينما شئتِ اطعنيني
كلّ وقتٍ اذبحيني

لن تسمعي الآهات مِنّي 
لن تسمعي يوماً انيني
سوف أَبْسِم كلّ حينٍ
حتّى أسلّم بارئي
روحاً مُحَمَّلة ًأنينا ساكناً
في جَوْفِ جَوفي
سأموت بين يديكِ إنّي الآن
في موتي سعيدُ
إنّي سعيدُ
إنّي سعيدُ 
ذاك أني
لن أعذّبَ
مرّتين

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر