الرئيسية / صحافة وإعلام مكتوب / كيف تكتب مقالا افتتاحيا ( 1 ) ؟

كيف تكتب مقالا افتتاحيا ( 1 ) ؟

Spread the love

في اللغـــة نقول :” افتتح : يفتتح، افتتاحا ، الباب : فتحه بكذا، أي: بدأ به. وفاتحة الشيء أوله. فالافتتاحية هي المقال الأول الذي تفتح به الجريدة.(المنجد).
واصطلاحــًـا: المقال الافتتاحي هو المقال الرئيس للصحيفة، وتلجأ إليه للتعبير عن مواقفها وآرائها في الشئون المختلفة؛ كمؤسسة خدمة عامة، ومن خلاله تُقاس شخصيتها، ومقدرتها العلمية، وعليها يبني القراء فكرتهم عن الأحداث، والحياة.
وفي رأي أستاذ علم الصحافة الدكتور فاروق أبو زيد.. لا تكمن  أهمية المقال الافتتاحي – فقط – بالوظيفة السياسية والاجتماعية التي يؤديها .. بل لأنه يأتي في الأهمية بعد فن كتابة الخبر.
ويبرز دور المقال الافتتاحي في رسم ملامح الخلاص من مشكلة معقدة كأنه رئيس حزب سياسي، أو خطيب قوم، يبحث عن حل سريع لتهدئة النفوس، وتغيير الأوضاع. ومن هنا يجب أن تستجيب كتابة هذا المقال لحاجة عامة ضمن إطار المسؤولية الاجتماعية للصحيفة، على أن تكون قد وصلت إلى مراحل تستدعي إيجاد الحلول لها، عن طريق عرض الآراء الإيجابية .
وأولويات المقال الافتتاحي أنه يتابع الحوادث القريبة التي لها علاقة وطيدة بحياة الناس، ويجيب عن التساؤلات المهمة التي تنطلق من الشارع، ويثري الجدل حول الحوادث المختلفة، ولا يكتفي بشرح الأخبار، والتعليق عليها، بل يتجاوز ذلك إلى ممارسة التوجيه والإرشاد، والوقوف عند الظواهر الخطيرة، وتقديم العلاج لها.
أهميته وموضوعه
يجب أن يواكب المقال الافتتاحي الأحداث الجارية، والقضايا التى تشغل بال الرأى العام، لا سيما الأخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بهدف إقناع القاريء، وكسب تأييده للرأي المطروح. ويُنشر عادةً في مكان ثابت، وبدون توقيع، ويسميه الأمريكيون والانجليز (Leading Article) أي المقال القائد، لأنه يتقدم غيره من المقالات، أو (Editorial Article) أي: المقال التحريري، لأنه يتناول أهم الموضوعات في الصحيفة استنادًا إلى سياستها التحريرية..بينما يسميه العرب (المقال الافتتاحي) و (الافتتاحية)، لأنه أول ما يطالعه القاريء بمقدمة الجريدة من مقالات.
ويتمتع المقال الافتتاحي بقدر كبير من العمق والحيوية، ويتجاوز كونه تحليلا إلى اتخاذ موقف من قضية أو حدث ما. وقد يأتى بفكرة جديدة من شأنها أن تستحوذ على اهتمام الجمهور، وتؤدي إلى  سن تشريع أو إلغاء    قانون، يمس مصالحهم، أو يثير اهتمامهم.
وأهمية المقال الافتتاحي أنه يعبر عن السياسة التحريرية للجريدة، وتوجهها الأيديولوجي والفكرى، ويخاطب الرأي العام، مستهدفًا توجيهه، وتغيير اتجاهه، والتأثير فيه، من خلال التعليق على أحد الأحداث الجارية، أو المشكلات القائمة، أو القضايا العارضة، بهدف  إقناع القارئ بالرأي النهائي  الذي توصلت إليه الصحيفة، من خلال الربط الصائب بين الأحداث.

وتتمثل مصادر المقال الافتتاحي في الأفكار التي يتوصل إلها كاتبها من ابتكاره الخاص، والأخبار التي تنشرها الصحف المحلية والعربية والأجنبية، والأخبار التي تبثها وكالات الأنباء والإذاعات والفضائيات ومواقع الانترنت، إضافة إلى المعلومات والبيانات والأحاديث التي تجري مع المسؤولين، وغيرذلك من المصادر .
أنواعه وتقسيماته
للمقال الافتتاحي أنواع عدة، منها: الذي يشرح الأحداث، وارتباطاتها، والمجال الذي تتحرك فيه، شريطة أن يلتزم بالموضوعية، فلا يتبنى آراءً مسبقة. والذي يقوم على مواجهة سياسة ما بهدف مقاومتها. والذي يستكشف النتائج التي يمكن حدوثها في المستقبل، بناء على معرفة حقائق ما حدث، وطبيعة القوى التي تحكمه. والقائم على المقارنة بين أفكار ومواقف عدة، بما يتيح للقاريء اختيار الأصلح منها. والذي يتبنى الدعوة لاتخاذ موقف محدد إزاء قضية أو مشكلة ما. والذي يحذر من خطر في المستقبل..إلخ.
وهناك تقسيم جغرافي للمقال الافتتاحي فهناك المقال المحلي، ويدور حول المشكلات والأحداث المتصلة بالبلد الذي تصدر فيه الصحيفة. والمقال العربي أو الاقليمي، الذي يتناول الموضوعات المتصلة ببلدان المنطقة العربية. والمقال العالمي، ويتناول المشكلات التي تحدث في العالم.
وهناك تقسيم ثالث للمقال الافتتاحي بحسب المعيار الموضوعي، تبعاً لنوعية الموضوع الذي يتناوله، فهناك المقال الافتتاحي : السياسي والاقتصادي والديني والفني والرياضي.. إلخ.
الافتتاحية الناجحة
يتجلى في المقال الافتتاحي الناجح فن صناعة الكلمة، واستخدام اللغة البسيطة، والجمل القصيرة، وسلاسة العرض، وتدرج الأسلوب، من خلال المعلومات والحقائق والخلفيات التاريخية التي يوردها، والمنطق القوي، والأسلوب الجميل، الذي يجذب اهتمام القارئ، واقتناعه.
والمعادلة الناجحة للمقال الافتتاحي هي أن يربط بين اهتمامات الجماهير وموقف الصحيفة من الأحداث اليومية. وأهم شئ فيه: اختيار الفكرة، والعنوان الجذاب، والأسلوب المشوق.   
وتتجنب الافتتاحية الناجحة -في المجمل- الغموض، وتخلو من العواطف الشخصية، وتتسم بالبلاغة (الإتيان بالكلام على مقتضى الحال)، بدون إخلال أو استرسال، ويتناسب طوله مع حجم أفكاره، وعدم التلون أو التمويه أو التعريض بل لابد من تسمية الأشياء بمسمياتها، والحفاظ على سلامة البنيان، بحيث تؤدي الفكرة السابقة إلى الفكرة اللاحقة.
ويختار المقال الافتتاحى الجيد موضوعه بعناية، وتكثر به الأسانيد والبراهين. ويتطابق عنوانه مع المضمون، مع الإيجاز، وإبراز المعانى بأقل قدر من الكلمات، وبدون مترادفات أو استخدام للفعل المبنى للمجهول، وكذلك عدم الإفراط فى الوصف، والبعد عن التراكيب اللغوية التى يصعب على القارئ فهمها.
طريقة الكتابة
يتكون المقال الافتتاحي -عادةً- من ثلاثة أجزاء (المقدمة والجسم والخاتمة)، ويسمي البعض تلك الطريقة (الهرم المعتدل). وتحتوي المقدمة على مدخل مثير، أو استهلال بارع، يجذب الانتباه مباشرة، ويعرض فكرة مثيرة للانتباه، أو يطرح قضية تهم القارئ أو يبرز خبرًا يشغل الرأي العام، أو يوصف مشكلة تمس مصالح القاريء، وذلك بهدف تهيئة ذهنه، وجذبه لاستكمال قراءته، عبر الطرح الشيق للموضوع.
ويمكن أن تكون المقدمة تلخيصية أو قصصية أو وصفية أو استفهامية أو اقتباسية أو مثلًا أو حكمة. ويجب ألا تزيد على فقرة واحدة، تنتهي بجملة تمهد للجزء الثاني، وهو الجسم الذي تتوالى عباراته كالمطارق، بانسيابية.
أما الجسم أو المتن فيحتوي على بيانات الموضوع، ومعلوماته وحقائقه وأبعاده، وخلفياته، وربطه بعدد من المحاور، والآراء المختلفة، والقراءة المشهدية الواسعة، فضلا عن ذكر الحجج والأسانيد، والبراهين والأدلة المنطقية، مما يدعم وجهة نظر كاتب المقال، ويقنع القارئ بالفكرة التي يدعو إليها.
ثم تأتي الخاتمة فتقدم خلاصة للرأي، وتحفيزًا للقارئ، من أجل اتخاذ موقف، أو القيام بدور ما، أو المطالبة بقرارات وإجراءات ما، أو مقاومة ظاهرة، أو تشجيع أخرى.. إلخ. ولا تستغرق الخاتمة أكثر من فقرة كالمقدمة.

والصورة النموذجية لكتابة المقال الافتتاحي هي :”طرح القضية ثم المعلومات والحقائق والتفنيد ثم الخلاصة والرأي النهائي”. ويبلغ الجسم -غالبًا- نحو ثلثي حجم المقال، فيما تشغل المقدمة والخاتمة الثلث المتبقي. ويبلغ الحجم المثالي للافتتاحية نحو 250 كلمة في الصحف المصرية، تزيد إلى 350 أو 400 كلمة في العربية.
وقبل كتابة المقال الافتتاحي لابد من وضع إطار أو هيكل أو خطة شبيهة بالتصميم المعماري للبناء، وأهم شئ الحرص على التسلسل المنطقي للأفكار من المقدمة للجسم للخاتمة (التدفق السلس للمعلومات، والانسيابية في العرض)، بما يضمن أن يأتي المقال سريعًا مركزًا، يتسم برشاقة الأسلوب، ووحدة الفكر.
ولأن الخاتمة آخر ما يطالعه القارئ، يجب ألا تكون فقيرة أو ضعيفة، أو تقليدية، بل يجب أن تترك أثرًا في القارئ، وأن تتركه متعلقاً بالموضوع، وأن تكون منسجمة مع جوهر ما ابتدأ به المحرر، وأراد تثبيته في النص.
ويكمن مفتاح المقال الافتتاحي الناجح في التحلي بأفكار ملهمة، مع جودة المعالجة، علمًا بأن الكلمات الأولى منه تكتسي أهمية خاصة لشد انتباه القارئ، وأن من الأهمية استعمال الكلمات الانتقالية (Transitional words)  لربط الأفكار، وبيان العلاقة بين الجمل، بعضها ببعض.

 

الكاتب \ عبد الرحمن سعد 

المصدر \ بوابه الاهرام 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...