قُدسي…خاطرة بقلم منال رضامرعي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2020 - 2:43 صباحًا
قُدسي…خاطرة بقلم منال رضامرعي

خاطرة

” قُدسي “

حارةُ مُعتَّقة برائحة الماضي
الشاي المقدسيُ
وَ رغيف خُبزي
على طاولتي المُتهالکة
والجُبن الأبيض يتوَهج

تسطَع سلاسِل الشمس الذهبية

وَ تنعکس على
العسل الجَبلي
بريقه مِثلُ بريق
الأمل في النَفس
زُهوري مُتناثرة وَ
أشجاري متشابکة

مِن بين هذه الأشجار
تظهَر القُبة الذهبية
إنها قُدسي ومقدساتي
تُغريني بنشوة العروبة
تدغدغ مشاعِري لأصيغَ لها

سطوراً مِن حرية يتلألأ مِنها الحَنين

إنها قُدسي وَ مقدساتي
إنها مشرِقي وَ مغربي
أراها مِن على نافذة المنزِل
وبجانبها إفطاري الصباحي المُعتاد
الذي ينغمِس بدفء الشمس
ونسائم القُدس العليلة
و الحلم والأمل والحُب
نعم؛ هي تُشعل في قَلبي ثورة الحُب
وَ الحَنين وَ کأنما وقود قَلبي عروبة فلسطين
مِن عروبتها ينضُج البريق في عيناها
وَ تعزِف البلابل على أوتار الصَباح
لحنَ العاشقين

حتى مشاعري مِن نبضِ القدس تَفيض

أصبحت مَشاعري مُغلفة بعطر المطر وَ نسائم الرَبيع

قويةٌ يا قُدسي کَالجبال
عذبةٌ کالأنهار
رقيقةٌ کالياسمين

تعانقي في صدرک البحر الأبيض المتوسط
أنتِ تاريخي وَ الامجاد
وَ أسراب الطيور

يراقص عَبيرک نسمات الصيف
محمّلة برائحة الأصالة وَ الزعتر وَ الزيتون

عبيرک مدادُه الصدق والوفاء

أجلِس إلى جانب النافذة مِن جَديد
أرسُم حروفاً بألوان الحَنين
تترجِم التناسُق وَ التناغم
بينَ عروبتک وَ الوَتين

منالرضامرعي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر