الرئيسية / شعر فصيح / قصيدة : حُلم . . . . لم يكتمل ! ! ( بقلم د : وحيد الفخرانى ) .

قصيدة : حُلم . . . . لم يكتمل ! ! ( بقلم د : وحيد الفخرانى ) .

Spread the love

 

قصيدة :  حُلم  . . . . لمْ  يكتمل ْ  ( بقلم : د : وحيد الفخرانى ) .

———————————————————-

واعدتنى  . .

ألا  ترحلْ  عَنْ  حَياتى  . .

مَهما  طالَ  زماننا  . .

ثمَ  رَحلتْ  ! !

عَاهدتنى  . .

ألا  يَخفتُ  فى  غرامى  . .

عِشقها  أبدَ  الدهور  . .

ثمَ  نكثتْ  ! !

أمّلتنى  . .

أنْ  يَظلَ  حَنينها  حُلماً . .

يُراودُ  مُهجتى  عَبرَ الليالى  . .

ثمَ  غدرتْ  ! !

واتفقنا  . .

ألا  يَبرحْ  وَجهها  . .

مَرأىَ  عُيونى  العَاشقة  . .

ثمَ  نَقضتْ   ! !

يا  لها  مِنْ  قاسية  . .

مِنْ  ظالمة  . . مِنْ  قاتلة  . .

للحُلم  قتلتْ  ! !

 

مَا  حَسبتُ  . .

الغدرَ  فيها  ذاتَ  يوم  . .

بينَ  ليلة  وضحاها  . .

فارقتنى  ! !

لمْ  يَدُرْ  . .

يَوماً  بظنى  فى  بُعاد  . .

مِنْ  قليبٍ  لى  عَشقته  . .

غادرتنى  ! !

لمْ  يُراودنى  . .

خيالُ  فى  الغرام  . .

إلا  عِشقاً  وافتتاناً  . .

هَجرتنى  ! !

لمْ  تساورنى  . .

الشكوكُ  فى يَقين  . .

غيرَ  إخلاص و حُب  . .

خدعتنى  ! !

يا  لها  . .

مِنْ  ماكرة مِنْ خادعة  . .

رَاوغتْ  قلباً  بريئاً  . . 

أوجعتنى  ! !

 

كيفَ  أهجوها  ؟

وقدْ  سَكنتْ  فؤادى  . .

والقلبُ  باتَ  أسيرها  . .

يا  حيرتى  ! !

كيفَ  أمقتها  ؟

وقدْ  حَلمتُ  بقريها  . .

والروحُ  تعشقُ  ودَها  . .

يا  وَيلتى  ! !

كيفَ  تغشاها  عُيونى  ؟

وقدْ  عَشقتُ  جَمالها  . .

وظللتُ  أرقبُ  سِحرها  . .

يا  ظلمتى  ! !

كيفَ  أمحو  الذكرىَ عنها  ؟

والقلبُ  يَسكنُ  صَدرها  . .

والعشقُ  رفقَ  حَنينها  . .

يا  لوعتى  ! !

كيفَ  أنساها  ؟

وكلُ  الكون  يَشهدُ  مأتمى  لفراقها  . .

ونَحيبُ  قلبى  يَعلو  خلفَ  رَحيلها  . .

يا  حَسرتى  ! !

يا  مَوتتى  ! !

 

                          وإلى قصيدة أخرى إن شاء الله .   

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د.وصفي حرب تيلخ -تباركت يارب

Spread the loveـتباركت يا رب..(1) شعر: د.وصفي حرب تيلخ تباركت يا من ...