الرئيسية / قصص / قصة قصيرة : الرحلة الأخيرة ( بقلم الكاتبة / سراب آخر الربيع ) .

قصة قصيرة : الرحلة الأخيرة ( بقلم الكاتبة / سراب آخر الربيع ) .

Spread the love

الرحلة الآخيرة

قصة قصيرة

لا كلام عنك اليوم للنجوم ..ولاحديث للغيوم أنت توسد ذراعي ويدي تعبر شعرك الخفيف مجيئة وذهاب….تغرق أنت في نفس السجارة المنبعث دخانها من فتحات أنفك الشامخ وأغرق أنا في تحديقة عينيك نحوى السقف المقابل لأجد غير طوب وإ سمنت وصمت يشبهك أنت …… أمرر أصابعي الناعمة على ذقنك الكثيف ..أنزل قليلا ..أطبع قبلة من شوق على جبينك تستقبلها بتنهيدة عميقة تحمل يدي بيدك تقريبها من شفاهك تقبل كل أصابعي وكفي وكل ألااااامي ..وتتبابع صمتك في ثبات أحاول النهوض لأعداد الأماكن لإختيار المرافق لإشعال الشموع ..أردت تجاوز صمت الموضوع.!!!! تمسك ذراعي تعيدني إلى مكاني تهمس بصوت خافت لااتذهبي لأي مكان … ترتعد فراسي تهتز أوصالي أغرق أكثر داخل بحة صوتك الجديدة… .. سرااااب مابك؟؟ أسأل دمعة تخون صحباتها وتهرب من عينيك إلى وجنتيك … يجيب صوتك المرتعش “أحبك”..وأنا أعشقك لكن لما البكاء ؟؟ تفتش في ملامحي عن ما لا أعرفه ..!!!

تتحسس شفاهي بأصابعك وعيوني وأنفي ورقبتي ….تقف في كل الزوايا بضع دقائق ….ترتعش وكأنك محموم ..أسألك حبيبي مابك اليوم ..؟؟تجيب —مسافر — مسافر بعد قليل.. أنتفض كطائر المساء من مكاني… عدت قبل قليل ..تبتسم في غرور من غيرتي البلهاء ..سفري هذه المرة طويل ياسيدة النساء .. أنظر إلى وجهك أجده يزداد إشراقا ……عيونك تصبح أكبر عندما تمتلئ بالدموع….. أسألك في لهفة إلى أين ؟؟؟ أنتظر أن يأتي الجواب من شفتيك فتجيبني رعشة الصقيع من قدميك ..أقبل ما بين جبينك أجده باااااااارد.. أناااااااادي الروح فيك ..أجهش بالبكاء …سراااب …عدت للغياب سراااااااااب… إستيقظ لا تنزل بي هذا العقااااااابسراب الرحلة الأخيرة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د.وصفي حرب تيلخ -تباركت يارب

Spread the loveـتباركت يا رب..(1) شعر: د.وصفي حرب تيلخ تباركت يا من ...