الرئيسية / الخواطر والومضات / قد تذكرني وأذكرك …. بقلم هويدا حسين أحمد

قد تذكرني وأذكرك …. بقلم هويدا حسين أحمد

Spread the love

قد تذكرني وأذكرك

‫ هويدا_حسين_أحمد‬

==============

 

قد تذكرني برغم إنشغالك في عملك .. مع هروبك عن الواقع بشيء من الذكرى.. قد تذكرني أن مرت أمامك طفلة تبكي أوتتصرف بأنانية مع باقي الأطفال مثلي حينما عشقك حد الجنون …

 

قد تذكرني… لكنك تكابر أن تقول لي .. أنا ياسيدي قهوتك ذات الوجة الطفولي البريء .. حينما يأخذك التفكير ويخذلك الواقع .. أنا ياسيدي مكتبك ودوامك الصباحي حينما تخرج من منزلك لتجلب الرزق .. أنا ياسيدي وردتك على شرفتك وقفت عز الصقيع تراقبك بكل حنان …أنا مدينتك التي تحوي ملايين النساء التي عشقت جمالهن وحسن عيناهن .. أنا ياسيدي موجودة في معصمك كلما دقت ساعتك وقف النبض من قلبي.. وتنهدة الف تنهيدة ..

 

أنا ياسيدي جزء من حياتك أعرف تفاصيل عينيك وأعرف أنك تهمي ليلاً لترتشف الماء وتغلق نوافذ الغرفة ليهرب البرد منك .. أنا أعرفك تشعل لفائف التبغ وتقرأ بيدك اليسرى الجريدة وتتمنى لو تقرأ لي قصيدة أو ترى صورة لي ربما تجعللك تنظر إلي وتحادثني بدون أن تجرح كبريائك ..

 

‫#‏فلا_تكابر_ربما‬ نمضي متهالكين لانعرف من نحب ولكننا يختارنا القدر بعناية فائقة لكي نكمل بعضنا …

أرتجف كلما …

أذكرك …

ويضيع عمري ..

بلهفة الساعات ..

وأنا أنتظرك …

كم مرت ليالي …

وأنا أتحاشى ..

النظر ..

الى صورتك ….

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ساره محمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظرة الشك… د. وصفي حرب تيلخ

Spread the love نظرة الشك… د. وصفي حرب تيلخ ***** تسائلني… ونظرة ...