الرئيسية / أدب الكتاب / في ذكرى استشهاد الرضيع علي الدوابشة وعائلته حرقاً على يد الصهاينة الأنجاس

في ذكرى استشهاد الرضيع علي الدوابشة وعائلته حرقاً على يد الصهاينة الأنجاس

Spread the love

بقلم / فادي شاهين
(((أعلن قيامتك يا علي)))
قُم من رمادكِ يا علي
وأعلِن قيامَتَكَ
فأنا يا عليُ
قد مِتُ مُنذُ ولادتي
عِندَمَا بُذَرتُ قمحاً
في أرضٍ بَوَار..
وكانت سِجني
تسحَقُني تطحَنُني
تَذروني الريحُ تُعلِقُ أحلامي
على مشانِق الجحيم..
انا يا عليُ كُسِرتُ
عِندمَا شاهدتُ اليَمامَ
ذبيحاً أمامي
والعصافيرُ الخُضرُ
تنوحُ في الأرجاء..
ارتجفُ كغُصنٍ كساهُ
الثلجُ لأكونَ في ذروةِ فرحي
بمُنتهى حُزني
فأنا يا عليُ
أطلقتُ يدي في الهواء
لأجمعَ انتصاراتي
واكتبَ عليهِ امجادي
أماني َّمسروقةٌ مبتورة
والفكرةُ لازالت
تُعربدُ في رأسي
وطنٌ جنةُ السماء
حُلُمٌ يختلجُ في الفؤاد
لكنَ الشمس ُلم تُشرق بعد
والكُل ُينكؤونَ الجراح
يُثخنونَ فيها حدَ الجنون
لاهينَ في بحيرةِ الدم
والشيطانُ يُزمجرُ ضاحكاً
من بعيدٍ من قريب
يعزفُ على وترهِ
كي يرقُصوا رقصةَ موتِهم
الأملُ مَقطوع
أنينٌ في رسائل النَسيم
تبكي الدُنيا احتراقَ مُقلها
فذاكَ الخريفُ أسقطَ الثمر
بعثرَ الأوراقَ عن الأغصانَ
في ربيعِ العُمر
حتى تسكُنَ رعشةُ الموتِ
هذا الجسدَ الهزيل
عبقُ زُهورِ الدمِ في كلِ مكان
نتكلم ُونتكلمُ ونتكلم
نصرخُ في جنونٍ وهذيان
ما من أحٍد يسمعنا
نخوضُ في أسئلةٍ مبهمة
اجوبتُها زبدٌ واحجيات
نصعدُ ذروةَ حقيقتِنا الكاذبة
تخطفُنا ومضةُ الفناءِ
من خلفِ الغياب
يَروى البحرُ
حكاياتِ من رحلوا
إلى ملاجئِ الذُل
مُرتمينَ على سواحلٍ
من جليد
كتلُ ضياعٍ تعبرُ للامكان
تَصليهم شمس ٌ
سُداسيةُ الأبعاد
هكذا نحنُ اليومَ يا علي
لا رجاءَ مِنا أو فِعلنا
فقُم يا عليُ
انتفض من رمادكَ
و أعلن قيامتكَ
أعلن ثورتكَ
فأنا هباءٌ..واسمي هباء
وانتصاراتي هباء
وامجادي هباء
وكُلُ من حولي هباء
وكُلُ شيءٍ هباءٌ
هباءٍ
هباءٍ
هباءٍ
هباء
فادي شاهين
………..همس الروح………..

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن salma alzoy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أعيدوا رونق الإعلام

Spread the loveياسر فريد محمد أيا أرباب أهل الشر في الشاشات ذا ...