في حوار عن بعد مع ذ. بنشقرون أسامة طبيب و أخصائي في العلاج بالتنويم بالايحاء و البرمجة العصبية تقرير : ضحى أحمامو – المغرب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:22 صباحًا
في حوار عن بعد مع ذ. بنشقرون أسامة طبيب و أخصائي في العلاج بالتنويم بالايحاء و البرمجة العصبية تقرير : ضحى أحمامو – المغرب

في حوار عن بعد مع ذ. بنشقرون أسامة طبيب و أخصائي في العلاج بالتنويم بالايحاء و البرمجة اللغوية العصبية سيتم توضيح مجموعة من التساؤلات التي تتبادر في ذهننا :

“س”: ما هي الامراض النفسية التي يمكن ان يتعرض لها الانسان خلال فترة الحجر الصحي ؟

“ج”: جل الامراض المتواجدة في الواقع يمكن ان تصيب الشخص خلال فترة هذا الحجر الصحي ، واغلب ما نراه ان اصل الامراض هو الضغط النفسي ، وهو أحد العوامل المؤثرة على طبيعة النفسية العامة

وما هي الا تفاقم الاعراض ، ناتج عن تطور الضغط فيتفاقم الوضع الى ما اكثر.

“س”: ما الذي يجب فعله في هذه الحالة ؟

“ج”: المفترض خلال فترة الحجر الصحي ، الاتبعاد على اكثر الاشياء او العوامل التي تؤدي بنا الى الضغط النفسي ، كثرت الحديث عن الفيروس ومخاطر هذا الفيروس .

الامر الاخر ايضا هو عدم خروجنا من منازلنا خلال فترة الحجر الصحي وهذا امر لا يستهان به.

وكل من يعاني من علة معينة ، فسيزداد هذا الامر بكثرة التوهم المفرط

“س”: كيف يمكن للمواطن ان يتعايش مع هذا الوباء ، ودون ان يسقط في مستنقع الاكتئاب جراء انتشار هذا الوباء ؟

“ج”: الامر منبي على خيارات الشخص ، اما ان يسقط يمين او شمال ،بمعنى تقبل الامر بواقعية والتمسك بالامل ، فهو عامل مهم في البرمجة النفسية .

وأننا قادرون على هذا الوباء ومحاربته ، وعدم الاكثار من الامورات السلبية ، مثل عدد الوفيات ، عدد المصابين …

فهذه تظل مجرد إحصائيات ما ينبغي ان لا نهتم بها ، لاننا لو اعطيناها اهمية اكثر لكان لها دور سلبي على نفسية الشخص في تصير متهورة اكثر.

“س”: كيف نقنع أنفسنا بأن هاد الوباء ليس خطير ؟

“ج”:ابحث وارى الاحصائيات الذين اصيبوا بهذا الداء أغلبهم تماثلوا للشفاء ، رغم قوة انتشاره الا انه ليس بالخطير مثل الانفلونزا ، والذي يؤكد هذا الابحاث والدراسات التي اجريت في المانيا تأكد بانه ليس بالوباء الفتاك

“س”: ما هي الارشادات والنصائح التي ينبغي ان ينتهجها الشخص ، خلال هذه الظرفية الاستثنائية ؟

“ج”: نصيحتي عدم الاهتمام ، وملئ الفراغ والتباع نظام غذائي متوازن ، ومحاولة الاكثار من قراءة بعض الروايات او مزاولة شي حركي تجعل المرء قادر على التغلب مثل هاته الحالات النفسية . و ايضا ان يستغل الشخص هاته الظرفية الاستثنائية ، كي يطور نفسه في شتى المجالات والذي نركز عليه التطوير النفسي اكثر إضافة تطوير ملكات التعامل مع الاخر ، خصوصا في المجال الاسري ، منها اعادة البرمجة للحياة الاسرية وتفادي الصراعات الزوجية ، واعادة بناء بيت متكامل بعيد عن النزاعات المعروفة من داخل مجتمعنا.

كذلك من بين اهم الركائز المعتمدة هو التواصل مع الابناء ، واكتشاف مواهبهم سواء في المجال الفكري ، او الابداعي العلمي او الرياضي ايضا .

كذلك تركيز على ممارسة حصص رياضية اضافة الى المطالعة فهو غذاء الروح ومكمل للجسم ايضا .

تقرير : ضحى أحمامو – المغرب

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر