” غدًا نلتقي ” بقلم الأستاذ أسامة أبو محفوظ

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 2:33 مساءً
” غدًا نلتقي ” بقلم الأستاذ أسامة أبو محفوظ
غدًا نلتقي!

كُلَّما آوى إلى فراشهِ، تَذكَّرَ مَاضِيَهُ الجَّميلَ وما حَقَّقهُ فيهِ من إنجازاتٍ مِمَّا تَطيبُ لنفسِ الإنسانِ التَّفاخرَ بها، فَتتسلَّلُ ابتسامةٌ خجولةٌ إلى وجههِ لا تلبثُ أنْ تزولَ بعدَ انتهاءِ مرورِ شريطِ الذِّكريات، فَتعودُ حالُهُ لِما كَانتْ عليه مِنْ كَثيرِ التَّأملِ والتَّحَسُّرِ!

هَذا المَساء قرّرَ سؤالَ أحلامِهِ عَنْ إمكانيةِ جَعْلِ المرورِ في قادمِ أيامِهِ يَتِمُّ نَهارًا لا ليلاً، وما أنْ جاءتْ في موعدِها المُعتادِ حتّى بادرَها بما يجولُ في نفسهِ، فما كانَ مِنْها إلا أنْ أجابتْ :

– غدًا نَلتقِي فلا تَشْتَكِ!
– ومَتى يَحِينُ الغَدُ؟

لَمْ تُلقِ لسؤالهِ بالاً، ثم استمرّتْ في جَريها حتّى توارتْ عن أنظارهِ تارِكةً لصدى صوتهِ مهمةَ تعذيبِ مَسامِعهِ!

ما زالتْ الحِكايةُ في طَورِ السَّرد!

#أغدًا_ألتقي_أحلامي؟

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر