عيناك هائجتانِ مائجتانْ بقلم الأستاذ حازم عمران

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 - 11:31 مساءً
عيناك هائجتانِ مائجتانْ بقلم الأستاذ حازم عمران

عيناك هائجتانِ مائجتانْ

و أنا..على أحد الشواطيء الكحيله

مخْمورةٌ عينايَ أسْتعِدّ للإبحارْ

و ضعْتُ عشْقي زورقاً

و نصبْتُ صاريةً من الغرام و الحرمانْ

أسْدلْتُ أشْرعة الهيامِ

رفعْت مرساةً عتيقةً من الأحزانْ

تركْت شطْآن انتظاري

مرافئ الصبر الطويله

أبحرتُ في عينيك بين تلاطم الأمواجْ

أبحرت في غوريهما…..أبحرتُ دون حيله

ألفيت نفسي بعد حينٍ في رحى دوّامةٍ

عسليّةٍ جميله

تخبَّط الفؤاد مسّه لظى الهذيانْ

أسقطْت جوهراً عزيزاً دونَ أنْ يلاحظ الوجدانْ

أضعْتُ شيءً مبهماً

لكنّه سلطانْ

جارتْ عليَّ موجةٌ ردّتْ سفينتي إلى الشطآنْ

وجَدْتُنِي ممدّداً فوق الرمال فما عرفْت نفسيْ

هي ربّما عيناك أردتني قتيلاْ

وعرفْت بعد رحلةٍ طويلهْ

أنّي غرقتُ فيك مرتيْنِ مرّةً سكرانْ

ومرّةً يقظانْ

حازم عمران

 

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر