عندما تهدأ أنفاس النَّهار…من اختيار الاستاذة سامية طرابيشي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2020 - 7:53 مساءً
عندما تهدأ أنفاس النَّهار…من اختيار الاستاذة سامية طرابيشي

عندما تهدأ أنفاس النَّهار وضجيج الشوارع والطرقات
نبدأ بلملمة أمنياتنا من دواخلنا تلك المنسية على قارعة الزمن
أمنيات خبأناها بين النجوم نداريها كي تكبر فتكتسي ببريقها وتسرق دفئها بعيدةً عن حروب أهل الأرض وشرورهم لتصبح الأمنيات حلماً نزركشه في منامنا نغذيه بالدٌّعاء والسهر والتأمُّل حيث ننثره كل ليلةٍ نحو الأفق
لتكبر الأمنيات ويزداد بريق السماء شيئاً فشيئاً فتمتلأ غيماً وبرقاً ورعداً
أمنيات تنضج وهطلٌ يتساقط نلتقط قطراته وهو يفيض من النجوم كالنجوم نتلقاها بقلبنا المتعب من التعب
من الزمن الذي مضى من اللَّحظات التي لم تكتمل من الكلمات التي لم تنطق من الفرح المحمَّل بالدَّمع من المسافر الذي لم يعود من الحدائق التي لم يمرَّ عليها الرَّبيع بعد…
فماأصابت شيئا الاَّ وهبته الرُّوح لينبض
لهذا فإننا نعشق اللَّيل ففيه بدايات حياة
ونهايات منعطفاتٍ خطره تموت على أعتاب الأمل .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر