الرئيسية / أدب الكتاب / على أمل اللقــــــــــــاء

على أمل اللقــــــــــــاء

Spread the love

 

طارق الصاوى خلف

يا ا ا يوسف فى الغربة والحسن أنا يعقوب فى اللوعة والحزن.
رأيت وجهك مشرقا على صفحة الشاشة مكتمل الخلق فى نهاية مراحل تحولك وتطورك .. أظنك كنت مبتسما لعلمك أن موعد عبورك من عنق الزجاجة اقترب، عزف أملى فى لحظات الأنتظار ألحان السعادة ويداى تطبقان على أوراق تثبت نسبك، جواز مرورك إلى عالم الحقيقة، رسمت عليها أختام المغادرة إلى موانئ الاستيداع .. تتبعت خطوات صاحب المعطف الأبيض وهو يصعد درجات ، يهبط أخرى، يدخل غرف، ويخرج مسرعا منها .. ارتجف قلبى ، اهتزت ساقى ، صفعت ذرات الرمل وجهى اقتحمت عينى أسالت دمعى ساخنا .. مددت يدى احتضنت عمود من الرخام ، أدفع عنى رغبة جسدى فى الإنهيار .
للقاء رهبة يا محمود الخصال، أدخل لقاعة الاستقبال مندفعا كحجر فى ظهره سيل، أمسح عرقى ، يرتعد من البرد جسدى، تعتصر قلبى يدا من فولاذ، تنبش فى رأسى مخالب نسر، هزت قشعريرة اطرافى ، قطعت بحة أحبال صوتي وأنا اصعد السلم إليك .
ما كان يجمعنا فى الشهور الماضية سوى نظرات عبر الشاشة المهتزة ، أتطلع الى وجهك وأنت تشيح به عنى تتشاغل بمداعبة أصابع قدميك الآن سأعلل نن عينى ، أشفى سقمها بترياق النظر إليك من خلف الزجاج .
لا أعرف كيف وصلت للدور الخامس أمام الباب الموصد ..استقبلتنى فتاة شرسة قاسية الملامح لم تنطق إلا بكلمة واحدة : خذه .
لم تسألنى من أنت بالنسبة لى ؟ أيها القادم من غربة الراحل بعد برهة، تنتظرك عروس الطيب .. أحملك بين يدى مغمض العينين مفرود الكف واضح القسمات أود لو هززتك هزا لتنهض .. تضحك ،تبكى، تتفتح زهور الربيع فى حدائق أيامى التى يسكنها غراب الخريف.
فتشت عن الأنين فى صدرى عن نيران غضب فى غرفات قلبى ، وجدت شجرة اليقين فردت غصونها ، نشرت ظلها على فبردت حرارة الفؤاد ، التقطت الروح ثمار القبول ، تذوقت الثكلى النفس رحيق الرضا فطمئننت بها وقررت بك عينا .
غيرت ملابسك .. دثرتك فى سروال أبيض وقميص، ربطت رأسك بعصابة بعد أن غسلت وجهك من عناء الرحلة ، مضيت بك والشمس فوق رأسى- تصب حممها- إلى قصر شيده لك عمك، أرقدتك على سرير من الحصى .. صليت بلا ركوع ، دعوت لك بالتوفيق فى رحلتك .. ضممتك لصدرى قبلت جبهتك المعطرة فإذا بدمع الرحمة يفيض فيروى أرضا تُقلك وغاب وجهك عنى على أمل اللقاء
 

 
 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن salma alzoy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أعيدوا رونق الإعلام

Spread the loveياسر فريد محمد أيا أرباب أهل الشر في الشاشات ذا ...